صيدا سيتي

أسامة سعد على تويتر: حكومة دياب فيها فيها الشرق و فيها الغرب... لمن القرار؟ أسامة سعد يستعرض الأوضاع الأمنية في صيدا والجنوب مع العميد شمس الدين الكشاف العربي يحتفل بإصدار دراسة للدكتور خالد ممدوح الكردي "تعرف على صيدا" المستقبل - الجنوب زار المفتي سوسان لمناسبة ذكرى تحرير صيدا وعرض معه المستجدات "نبع" تواصل توزيع مساعداتها على العائلات في المخيمات الفلسطينية في منطقتي صيدا وصور بعد ان لامس 2500 ليرة... ما هو سعر صرف الدولار نهاية الاسبوع؟ تردي الاوضاع المعيشية في المخيمات .. الدخل اليومي لآلاف العائلات لا يتجاوز الدولارين صيدا: مسيرة غضب و"واجبات قوى انفاذ القانون" في ساحة الثورة عودة الحرارة بين "الجماعة" و"التنظيم" دعوة للمشاركة في مسيرة الوفاء للشهيد معروف سعد الأحد 1 آذار 10:30 صباحاً وهاب دعا الثوار للتضامن مع المسجونين الإسلاميين: لا أفهم سبب تأخير قانون العفو صيدا: "مركز الملك سلمان" يغمر مئات العائلات بالدفء والخير اللجان الشعبية تلتقي قاطع السكة الجنوبي - الحسبة أسامة سعد يستقبل السفير الكوبي في لبنان "الكسندر موراغا" على رأس وفد من السفارة أبناء الرعاية في جولة معرفية في مركز Bee Skills الأوضاع المعيشية المتردية والانهيار الاقتصادي والمالي محور اللقاء بين أسامة سعد ووفد من الاتحاد البيروتي "المواساة" تواكب الأزمة المعيشية بعمل إغاثي أسامة سعد يستقبل رئيس رابطة الأطباء العرب في المانيا على رأس وفد طبي مطلوب مندوب أو مندوبة في مجال بيع وتسويق أدوية ومعدات وأدوات طبية لطب الأسنان مطلوب مندوب أو مندوبة في مجال بيع وتسويق أدوية ومعدات وأدوات طبية لطب الأسنان

جولة في صيدا الماضي والحاضر

مقالات ومقابلات وتحقيقات صيداوية - الأربعاء 03 أيلول 2008 - [ عدد المشاهدة: 2975 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload


إعداد: أحمد فقيه – سلسلة عالم صيدا - رؤية للأبحاث والدراسات – خاص موقع صيداويات:
منذ وُجدت صيدا على هذا الشاطىء المتوسطي، وهي تمثل نموذج المدينة التجاريّة المنفتحة على أربع جهات الأرض، ملتقى حضارات كانت، ولا تزال برزخاً يحتك عنده الشرق والغرب واعيةً هذا الدور وعيها أنها جزءٌ من الشرق العربي فهي منه.
المرفأ الذي ترفأ إليه سفن العالم وتتبادل أخذاً وعطاءً من دون أن تقدر على إستباحتها عنوةً، وشاهد ذلك التاريخ وما روى من أمر هذه العروس التي جلست تغسل قدميها في زُرقة المتوسط، حتى إذ طمع فيها طامع إنكفأت إلى داخل أسوارها وأحرقت نفسها كبرياءً وعزاً. وهنا في هذا المرفأ القائم حيث كان منذ الفينقييّن، يكاد الزائر يسمع خفق أشرعة السفن، ومجاذيف الزوارق، ورطانة اللغات، ويكاد يشهد على رصيفه المنحوت من حجر رملي تجارا" مختلفي الملامح يعقدون الصفقات.
حتى هذه القلعة التي بناها فاتحٌ صليبيٌ في عصر وسيط بقيت لأبناء صيدا تراثاً يحكي حكاية الثغريّين العرب، الذين استعادوا مرفأهم وأبقوا على القلعة شاهداً على انتصار صاحب الأرض.
وإذا كانت القلعة معلماً حربيّاً يوثّق الأحداث الجسام فهذه المدافع شاهد آخر على وقائع حربيّة حدثت منذ زمن، ففيما يلي المرفأ إلى الداخل معالمٌ عمرانيّة تُذكر بنشاط تجاري ونشاط دبلوماسي، تكاد تنطق بها أنحاء خان الإفرنج الذي كان منذ عهد بانيه الأمير فخر الدين المعني الثاني، مُلّتقى تجار ومستقر قناصل.
وصيدا المتسعة اليوم عمراناً في إتجاه الشرق والشمال والجنوب الآخذة بأسباب التحضّر المنتسبة إلى العصر الحديث وإنجازاته هدتها حكمتها إلى الحفاظ بوعي ومسؤوليّة على أحيائها الداخليّة بدُروبها الضيّقة ومنازلها القائمة فوق قناطر الحجر الرمّلي وعقوده.
وهكذا يتعانق في صيدا الماضي والحاضر، وتراث الشرق والغرب، وقد أخذت من كل ذلك ما أرادت، وأعادت صياغة ما أخذته فكانت لها هذه المعالم الحضاريّة التراثيّة المتميزة التي تنطق بها عمائرها من مساكن ومساجد وكنائس وخانات ومدارس في نسيج عمراني فريد ينطوي على نسيج إجتماعي متميز، يعي دوره الوطني حاضراً كما وعاه في الماضي.
فموقع صيدا في هذا البرزخ ما بين الشرق والغرب وقِدم وجودها ونسيجها البشري كل ذلك منحها طابعها الحضاري المتميز ودورها غير المحدود بالمكان، وقابليّتها لأن تواصل التطوّر عمراناً وسكاناً.
وتتدرج معالم صيدا العمرانيّة والإقتصاديّة تدرّجاً يتفق مع تعاقب الحقب التاريخيّة، علاوةً عن القشرة القديمة التي تتصل بها الأسواق الداخليّة والأسواق القديمة التي يرتادها الناس من مختلف المناطق اللبنانيّة، فتُعرض البضائع الحديثة إلى جانب البضائع التقليديّة محافظةً في الوقت نفسه على طرازها التراثي القديم بشوارعها الضيّقة وقناطرها وعقودها حيث يتداخل الظل والنور في لوحات بديعة.
في قلب المدينة القديمة هذه قامت الأسواق المتخصصة مثل سوق النجارين وغيره، وفوق المتاجر قامت المنازل ولا تزال محافظةً على طابعها الذي بقي إلى جانب العمران الحديث المنتشر خارج صيدا القديمة، هنا في هذا الوسط المحافظ على ملامح الماضي ترعّرت أجيال لا تزال تعيش الذكريات والحنين.
ولا يقتصر الجهد المبذول في مجال إحياء تراث صيدا على ما تقوم به جمعيّة صيدا التراث والبيئة، ففي المدينة أيضاً جهود فردية تلتقي مع جهود الجمعيّة، وأسطع مثال على ذلك ما بذله آل عودة بإحياء مصبغة العائلة التي تُعد من أبرز معالم صيدا الأثريّة التي لعبت دوراً في إقتصاد صيدا القديم.
والمصبنة التي أصبحت متحفاً اليوم والتي يتهافت عليها السّواح من كل بقاع الأرض لا تبعد غير أمتار عن القلعة الفاطميّة المشرفة على المدينة بالقرب من بوابتها الجنوبيّة، وتُعد هذه القلعة واحداً من أبرز المعالم الحضاريّة العربيّة التي أغنت تراث صيدا العمراني، وأعمال التنقيب فيها لا تزال تكشف التراب عن تفاصيل إضافيّة من تاريخ المدينة والمنطقة.
من هذه القلعة البريّة يٌمكن للزائر أن يخطو خطوات قليلة باتجاه البحر ليصل إلى واحدٍ من أهم عمائر صيدا ألا وهو الجامع العمري الكبير الذي لم يسلم في الإجتياح الإسرائيلي من غارة جويّة دمرت جزءاً كبيراً منه فكان الرد في مستوى التحدي وقرّرت صيدا أن تستعيد الجامع كما كان، وتعاونت على ذلك مع واحدٍ من أبرع الخبراء الدوليّين في مجال ترميم الآثار وهو "الدكتور لميع مصطفى" الذي استحق بترميمه الجامع جائزة "أغا خان الدولية"، والجامع تحفة معماريّة فريدة تضاهي خان الإفرنج وتضاهي المساجد والآثار القديمة التي تُوضع الخطط المحليّة لإحيائها ترميماً وإصلاحاً.
وإلى جانب الكنائس الحديثة تُعد الكنائس القديمة القائمة في صيدا القديمة تُحفاً معماريّة يقصدها السّائح كما يقصد المسجد والخان والزاوية. فهي كنائس ذات طرازٍ معماري فريد يجمع بين أسلوب الشرق والغرب وترميمها مسؤوليّة ينهض بها أبناء صيدا مسيحيّين ومسلمين.
ويستطيع الزائر أن يرى في عمائر صيدا القديمة ما يدل على العادات والتقاليد التي كانت سائدة، فالمشربيّات الخشبيّة نوافذ طالما أطلت المرأة من خلال ثقوبها على العالم الخارجي، وتلاصق المنازل دلّ على التماسك الإجتماعي بين العائلات وإلى الآن لا تزال الأزقة الضيقة ملعباً للصغار وميداناً لشتّى أنواع الإنتاج الحرفي الصغير.
فصيدا المدينة التي تغنّى بها الرّحالة وكتب عنها المؤرّخون ونظم بها الشعراء روائع قصائدهم وخلّدها المستشرقون بأجمل ما رسمت ريشتهم من لوحات. فمن الحجر الرملي بنيت صيدا العتيقة وضمّت كل مقومات سحر المدن الشرقيّة بمنازلها ذات القناطر والدهاليز وحاراتها، وبطرقاتها وزواياها وزواريبها المتعرّجة حيناً والمكشوفة حيناً آخر.
وصيدا غنيّة بآثار شامخة من القلعة البريّة، التي تبدو كالحارس الأمين للمدينة العتيقة إلى القلعة البحريّة التي تبدو وكأنها صيّاد عجوز حال به الزمن وألقى شباكه في البحر بإنتظار ما سيجنيه، متكئاً على صخرةً أمام أقدام خان الإفرنج وخان الرز.
لقد كانت صيدا والبحر زميلان لا يفترقان منذ أن إستراحت صيدا على شاطىء المتوسط قبل خمسة آلاف سنة، فسادت البحار وصدّرت الحرف الخالد ومشعل العلم إلى أرجاء المعمورة على شراع ومجذاف.
وصيدون أوّل مدينة بُنيت على الساحل الشرقي للمتوسط منذ عام 2800 قبل الميلاد، وفي عهد الأمير فخر الدين المعني الثاني الكبير بدأت بوادر النهضة تطل على ربوع لبنان عامةً وعلى صيدا خاصةً بعد أن تخلّت الدولة العثمانيّة للأمير عن سنجق صيدا فاتخذها قاعدةً لإمارته.
دُمرت صيدا جزئيّاً أو كلّيّاً ثماني مرّات في تاريخها الطويل وكان آخرها التدمير البشع الذي لحق بأحياء كثيرة منها خلال الإجتياح الإسرائيلي للبنان في العام 1982 ميلاديّة.
وهكذا كانت صيدا وستبقى مدينة ذات عراقة قديمة وموغلة في التاريخ، أرادت الإنفتاح على البحر والإنطواء على ذاتها مكتنزة الكثير من أسرار التاريخ.
وبالتالي إنّ حماية المدينة القديمة لابد منها، فصيدا القديمة كتابُ تاريخ مفتوح يروي قصة حضارة غنية عريقة.

صاحب التعليق: حليمة اوسطة
التاريخ: 2013-05-05 / التعليق رقم [47370]:
وهكذا كانت صيدا وستبقى مدينة ذات عراقة قديمة وموغلة في التاريخ، أرادت الإنفتاح على البحر والإنطواء على ذاتها مكتنزة الكثير من أسرار التاريخ.
تقرير مميز شكرا لكل من يساهم في التعريف عن هذه المدينة العريقة ودمتم بخير

صاحب التعليق: عمر الرياشات
التاريخ: 2013-05-04 / التعليق رقم [47361]:
الله يعطيكم العافية اخواني في المنتدى او متصفحي المنتدى
اريد ان اعرف هل يوجد عائلات تحمل اسم ابو الريش من ذرية الشريف الادريسي سلمان بن عطية ابو الريش
ارجو منكم من عندة علم بهذة العائلة او نسب الشريف سلمان بن عطية ابو الريش ان يرسل على المنتدى
ولكم جزيل الشكر والاحترام


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 924708491
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة