صيدا سيتي

مشروع "عابر"... ما الفوائد الاقتصادية من إطلاق عملة رقمية موحدة بين الإمارات والسعودية؟ المعلمون الفلسطينيون اجتمعوا بالقوى الإسلامية وأنصار الله بعين الحلوة إصابة واحدة نتيجة حادث صدم في صيدا قوى الامن: التعليمات المعطاة هدفت الى تأمين اعلى ضمانة لحماية الافراد واحترام حقوقهم خلال التوقيف الاداري لجنة موظفي مستشفى صيدا الحكومي: لصرف أموال الرواتب من المالية فورا وإعادة ضم موظفي المستشفيات الحكومية الى كنف الادارة العامة اجتماع بدعوة من الحريري لإتحاد "صيدا - الزهراني" ورؤساء مصالح وقطاعات بحث في تطورات الوضع الوبائي في المنطقة والتحضير لمرحلة "اللقاحات" كان يتنقل في الضاحية حين حصلت الواقعة.. هكذا سلبوه 10 الآف دولار! انتشال مواطن من تحت سقف منهار في صيدا خليل متبولي: الفساد الدائر!. للإيجار شقة مفروشة مع تراس وبركة (300 متر مربع) في الهلالية كيف تحمي بطاقتك المصرفية من المحتالين الحاجة صبحية صقر عنتر (أم عبد الله - أرملة الحاج محمد بدران) في ذمة الله منها “أرانمور”.. هذه الجزر تدفع لك المال مقابل الإقامة الحاجة لطفية شحادة يونس (أرملة الحاج طه الطه) في ذمة الله بالفيديو.. أول حفل زفاف يهودي رسمي في الإمارات إنفوجراف.. 7 فوائد صحية في القهوة "التاج" يشعل التوتر بين بريطانيا و"نتفلكس" "مسليات" تدمر الدايت ابتعد عنها وفدٌ من حركة "فتح" واللجنة الشعبية لمخيّم الميّة وميّة يزور مدرسة عسقلان العميد شبايطة يستقبل وفدًا من الجبهة الشَّعبية الفلسطينية في منطقة صيدا

أسامة سعد في مداخلة اذاعية: الحكومة التي يجري تشكيلها تهدف الى اعادة ترتيب السلطة بطريقة مجملة، وهي لا تستجيب لتحديات المرحلة

X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
أسامة سعد في مداخلة اذاعية: الحكومة التي يجري تشكيلها تهدف الى اعادة ترتيب السلطة بطريقة مجملة، وهي لا تستجيب لتحديات المرحلة

كان لأمين عام التنظيم الشعبي الناصري النائب الدكتور أسامة سعد مداخلة  في برنامج "حكي مسؤول" على إذاعة البشائر، حيث كان عنوان الحلقة "حكومة الوقت الضائع".

ومما جاء في المداخلة:

- النائب أسامة سعد، بعد المشاورات لتسمية الرئيس المكلف لتشكيل الحكومة  قلت اغادر بعبدا بلا اسماء اذ سقطت عندي الاسماء كما سقطت عند الناس، ماذا كنت تريد ان توصل رسالة؟

كنت أريد الاشارة الى من يتحمل مسؤولية ما جرى على اللبنانيين. هم انفسهم الذين تداولوا السلطة على مدى سنوات، يتحملون مسؤولية ما جرى في لبنان من انهيارات وأزمات متواصلة كبدت اللبنانيين الخسائر الفادحة على كل الصعد: المؤسسات التي اقفلت، نسبة البطالة التي ارتفعت، مستوى الفساد الذي اصبح متقدما جدا على المستوى العالمي، مدخرات اللبنانيين التي فقدوها ، الشباب الذين هاجروا، الناس الذين قتلوا في الشوارع ودمرت بيوتهم، من المسؤولعن كل ذلك؟ 

لا احد يريد ان يتحمل المسؤولية. المسؤول يجب أن يُسأل، ويجب أن يحاسب.

من هنا سقطت كل الأسماء. هذه مسألة أساسية لا نستطيع تجاوزها، فهناك خسائر هائلة، ولا تزال مستمرة، ومدخرات اللبنانيين التي خسروها هذه جريمة متواصلة، ذهب هباء  كل شقاء اللبنانيين وتعبهم. ولا يوجد من يتحمل المسؤولية أو يبحث عن حلول للأجيال القادمة.

- رفضت ما رُوج أن الحكومة التي ستشكل هي حكومة الفرصة الاخيرة، وقلت لا لستم الفرصة الأخيرة، لانه لا يوجد عندهم أجوبة على الاسئلة العديدة التي طرحتها. لكن عندما يروج انها فرصتكم الأخيرة يا لبنانيين هل هي رسالة داخلية ام خارجية؟

كيف لمسؤول كرئيس الجمهورية ان يقول: "يا اما هيك الحل يا اما جهنم"!، وكيف لرئيس الحكومة المكلف ان يقول: "يا اما حكومة اختصاصيين وانا على رأسها يا اما الخراب، وهذه الفرصة الاخيرة للبنان"!!، من قال انكم الفرصة الاخيرة للبنان او سيكون لبنان جهنم والخراب؟ هذا كلام غير مسؤول.

- قلت الفرصة هي للاجيال الجديدة التي لها نضالها نحو الدولة العصرية العادلة والمنيعة، وهي دولة غير دولتكم، واشرت من خلال ذلك للثورة، ولكن منذ سنة لليوم لم تقم الانتفاضة او الثورة  بما مُتأمل منها؟

انجزت الانتفاضة انجازا عظيما، يمكن ما حدا بدو يشوفو. بعد المصادرة للسلطة من قبل من تداولوا السلطة على مدى 30 سنة، وبعد مصادرة الحياة السياسية وانهائها، هذا الجيل الشاب الذي نزل على الساحات والشوارع و اعاد الاعتبار لدوره في الشأن العام والحياة السياسية بعد تهميشه من قبل من تداولوا السلطة، واعتبروا ان الشباب لا قيمة لهم، بالانتفاضة اعيد الاعتبار للجيل الشاب الذي اكد انه مهتم بالشأن العام، وانه قام بالخطوة الأولى نحو التغيير، هذا الجيل يقول: انا صاحب قرار. لم يستطع جيل الشباب الوصول الى برنامج واحد اواطارموحد، لكن من قال ان هذا الجيل لديه فكر واحد وانه صاحب عقيدة واحدة؟ هو متنوع ويريد كسر قواعد النظام البالية ورموزه، ويجب أن يأخذ فرصته.

- هل من حكومة قريبا؟

اللبنانيون جميعهم يريدون الاستقرار ومعالجة قضاياهم. لكن هذه الحكومة يجري تشكيلها بهدف اعادة ترتيب السلطة كما كانت لكن بطريقة مجملة لا تستجيب لتحديات المرحلة. منظومة السلطة تراهن على حلول من خارج الوطن ، وتراهن على متغيرات اقليمية ودولية، وهي مرتبطة بأجندات خارجية، و كل ملفاتنا الاستراتيجية وغيرها صارت مدولة. وهي تنفذ أجندات خارجية معينة مع هامش له علاقة بالتركيبة الداخلية، حتى ملفنا المالي مدول، اضافة للملفات الاستراتيجية.

كل هذه المسائل أصبحت مرتبطة بتوازنات دولية واقليمية، ولم تُعالج بحسابات الشعب اللبناني. الدول الاجنبية والصراعات الاقليمية تتحكم وتتدخل بكل جوانب حياتنا!

هل هذه سلطة وطنية ؟ بالتأكيد هذه ليست سلطة وطنية.

@ المصدر/ المكتب الإعلامي لأمين عام التنظيم الشعبي الناصري النائب الدكتور أسامة سعد 

أسامة سعد في مداخلة اذاعية: الحكومة التي يجري تشكيلها تهدف الى اعادة ترتيب السلطة بطريقة مجملة، وهي لا تستجيب لتحديات المرحلة

أسامة سعد في مداخلة اذاعية:
الحكومة التي يجري تشكيلها تهدف الى اعادة ترتيب السلطة بطريقة مجملة، وهي لا تستجيب لتحديات المرحلة

كان لأمين عام التنظيم الشعبي الناصري النائب الدكتور أسامة سعد مداخلة  في برنامج "حكي مسؤول" على إذاعة البشائر،حيث كان عنوان الحلقة "حكومة الوقت الضائع". 
ومما جاء في المداخلة:
- النائب أسامة سعد، بعد المشاورات لتسمية الرئيس المكلف لتشكيل الحكومة  قلت اغادر بعبدا بلا اسماء اذ سقطت عندي الاسماء كما سقطت عند الناس، ماذا كنت تريد ان توصل رسالة؟
كنت أريد الاشارة الى من يتحمل مسؤولية ما جرى على اللبنانيين. هم انفسهم الذين تداولوا السلطة على مدى سنوات، يتحملون مسؤولية ما جرى في لبنان من انهيارات وأزمات متواصلة كبدت اللبنانيين الخسائر الفادحة على كل الصعد: المؤسسات التي اقفلت، نسبة البطالة التي ارتفعت، مستوى الفساد الذي اصبح متقدما جدا على المستوى العالمي، مدخرات اللبنانيين التي فقدوها ، الشباب الذين هاجروا، الناس الذين قتلوا في الشوارع ودمرت بيوتهم، من المسؤولعن كل ذلك؟
 لا احد يريد ان يتحمل المسؤولية. المسؤول يجب أن يُسأل، ويجب أن يحاسب. 
من هنا سقطت كل الأسماء. هذه مسألة أساسية لا نستطيع تجاوزها، فهناك خسائر هائلة، ولا تزال مستمرة، ومدخرات اللبنانيين التي خسروها هذه جريمة متواصلة، ذهب هباء  كل شقاء اللبنانيين وتعبهم. ولا يوجد من يتحمل المسؤولية أو يبحث عن حلول للأجيال القادمة.
- رفضت ما رُوج أن الحكومة التي ستشكل هي حكومة الفرصة الاخيرة، وقلت لا لستم الفرصة الأخيرة، لانه لا يوجد عندهم أجوبة على الاسئلة العديدة التي طرحتها. لكن عندما يروج انها فرصتكم الأخيرة يا لبنانيين هل هي رسالة داخلية ام خارجية؟
كيف لمسؤول كرئيس الجمهورية ان يقول: "يا اما هيك الحل يا اما جهنم"!، وكيف لرئيس الحكومة المكلف ان يقول: "يا اما حكومة اختصاصيين وانا على رأسها يا اما الخراب، وهذه الفرصة الاخيرة للبنان"!!، 
من قال انكم الفرصة الاخيرة للبنان او سيكون لبنان جهنم و الخراب؟  هذا كلام غير مسؤول. 

- قلت الفرصة هي للاجيال الجديدة التي لها نضالها نحو الدولة العصرية العادلة والمنيعة، وهي دولة غير دولتكم، واشرت من خلال ذلك للثورة، ولكن منذ سنة لليوم لم تقم الانتفاضة او الثورة  بما مُتأمل منها؟
انجزت الانتفاضة انجازا عظيما، يمكن ما حدا بدو يشوفو. بعد المصادرة للسلطة من قبل من تداولوا السلطة على مدى 30 سنة، وبعد مصادرة الحياة السياسية وانهائها، هذا الجيل الشاب الذي نزل على الساحات والشوارع و اعاد الاعتبار لدوره في الشأن العام والحياة السياسية بعد تهميشه من قبل من تداولوا السلطة، واعتبروا ان الشباب لا قيمة لهم، بالانتفاضة اعيد الاعتبار للجيل الشاب الذي اكد انه مهتم بالشأن العام، وانه قام بالخطوة الأولى نحو التغيير، هذا الجيل يقول: انا صاحب قرار. لم يستطع جيل الشباب الوصول الى برنامج واحد اواطارموحد، لكن من قال ان هذا الجيل لديه فكر واحد وانه صاحب عقيدة واحدة؟ هو متنوع ويريد كسر قواعد النظام البالية ورموزه، ويجب أن يأخذ فرصته. 

- هل من حكومة قريبا؟
اللبنانيون جميعهم يريدون الاستقرار ومعالجة قضاياهم. لكن هذه الحكومة يجري تشكيلها بهدف اعادة ترتيب السلطة كما كانت لكن بطريقة مجملة لا تستجيب لتحديات المرحلة. منظومة السلطة تراهن على حلول من خارج الوطن ، وتراهن على متغيرات اقليمية ودولية، وهي مرتبطة بأجندات خارجية، و كل ملفاتنا الاستراتيجية وغيرها صارت مدولة. وهي تنفذ اجندات خارجية معينة مع هامش له علاقة بالتركيبة الداخلية، حتى ملفنا المالي مدول، اضافة للملفات الاستراتيجية.
 كل هذه المسائل اصبحت مرتبطة بتوازنات دولية واقليمية، ولم تُعالج بحسابات الشعب اللبناني. الدول الاجنبية والصراعات الاقليمية تتحكم وتتدخل بكل جوانب حياتنا!
 هل هذه سلطة وطنية ؟ بالتأكيد هذه ليست سلطة وطنية.
في 27-10-2020
المكتب الإعلامي لأمين عام التنظيم الشعبي الناصري
النائب الدكتور أسامة سعد

Posted by ‎Dr. Ousama Saad - د. أسامة سعد‎ on Tuesday, October 27, 2020

 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 946824752
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة