صيدا سيتي

لقاء في بلدية صيدا بحث خارطة الطريق لتشارك الخبرات وتطوير الخطط المحلية ومتابعة أزمة كورونا إخماد حريق كرتون ونفايات خلف مطبعة اليمن "روتاري صيدا" وزع كمامات واقية على تلامذة مدارس "البهاء - صيدا" و"راهبات الوردية - المعمرية" و"الغازية الرسمية" الحريري عرضت ومدراء المدارس والجامعات في صيدا والجوار الوضعين التربوي والصحي والتحضير لمرحلة "اللقاحات" أفضل أنواع كاميرات المراقبة بأحسن الأسعار مع خدمة ما بعد البيع : 71174424 أفضل أنواع كاميرات المراقبة بأحسن الأسعار مع خدمة ما بعد البيع : 71174424 حمّود: نرفض رفع الدعم عن السلع الأساسية ولعدم تحميل المواطن مسؤولية فشل السلطة موسم الاعياد في صيدا: غياب الانشطة الميلادية للسنة الثانية واطلاق صندوق المحبة للعائلات المحتاجة عماد علي الصياد (أبو خالد) في ذمة الله وهيب مصطفى المصري في ذمة الله متبولي: لتحديث مقررات المناهج الجامعية لتلائم التكوين المهني للصحافيين الجُدد اللجنة الشعبية تجول على مدارس عين الحلوة منير محمد كالو في ذمة الله كرتونة البيض أبيض وأحمر بـ 16,500 ل.ل. وعنا بيض بلدي وبيض بصفارين مع توصيل للمنازل والمحلات كرتونة البيض أبيض وأحمر بـ 16,500 ل.ل. وعنا بيض بلدي وبيض بصفارين مع توصيل للمنازل والمحلات البطاقة التموينية إلى الواجهة... هل إحصاءات المحتاجين متوافرة؟ .. رواتب 50% من الأجراء المضمونين دون الـ1،100 مليون ليرة أسرار الصحف: أعطيت إجازات طويلة لموظفين في بعض المصارف دون أن تُعرف الأسباب عاطف محمود البعاصيري في ذمة الله موظّفو "صيدا الحكومي" يواجهون المخاطر في قسم "كورونا"... بلا رواتب أو حوافز الحاج عبد اللطيف شريتح (أبو مصطفى) في ذمة الله (الدفن بعد العصر)

الإطارات... جميلة عندما تُزرع وقبيحة عندما تُحرق

X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
الإطارات... جميلة عندما تُزرع وقبيحة عندما تُحرق

طوت انتفاضة 17 تشرين عامها الأول، بعدما حفلت بقطع الطرق وإقامة الإعتصامات والوقفات الإحتجاجية في الساحات العامة، وقد تحوّل إطار السيارة المستعمل "الدولاب" حاكماً بأمره، بسواده و"شحتاره" ولهيبه الحارق، كوسيلة للتعبير عن الغضب العارم وإقفال الطرقات في مختلف المناطق، لا سيّما تلك التي تربط الجنوب بعاصمته بيروت. وخلال عام الإنتفاضة الشعبية الأول، كانت مشاهدة الدخان الأسود عن بعد علامة على قطع طريق، في وقت استكملت فيه العبوات البلاستيكية "القناني" المهمّة في سكب البنزين على الإطارات لإشعالها بقوّة.

اليوم، تستريح الإطارات والعبوات البلاستيكية داخل بعض الحدائق المنزلية والبساتين، وعلى جانب طرقات القرى، في مشهد مُغاير تماماً لما كانت عليه، وباتت الأزهار والنباتات ووريقاتها الخضراء تزيّن جوف هذه الإطارات كـ"المزهرية"، أو تسكن في قلب العبوات، وِفق ما يقول عباس خروبي "الحمد لله لقد تخلّصنا من سيّئات الإطارات المشتعلة التي كانت تنفث السموم والدخان الأسود"، قبل أن يُضيف "لقد حوّلتها اليوم صديقة للبيئة وزيّنت حديقة منزل والدي بها"، موضحاً "قمت بجمع الإطارات وغسلها ووضع التراب فيها وزرعها بالشتول والورود، ولولا جمعها من الشارع لكانت هذه الإطارات في طريقها الى الإحتراق ونفث سمومها، وأدعو كل محبّ للبيئة الى تزيين حديقة منزله بالزهور التي تحتضنها الإطارات".

في صيدا، اتخّذ "الحراك الشعبي" من ساحة الثورة عند تقاطع ايليا نقطة تجمّع وانطلاق لمجموعاته التي قسّمت وِفق مهام متعدّدة، منها مجموعة كانت مكلّفة قطع الطرقات وإشعال الإطارات في ذروة الغضب والإضراب العام، بالرغم من الحفاظ على السلمية والحضارية. ويقول أحد الناشطين: "كنّا نحرق عشرات الإطارات يومياً، من هنا في الساحة وعلى الطرقات والمفارق وتحت الجسور"، قبل أن يضيف "حرق الإطارات سيّئ، لكن عندما تقف عند الساحة أو على الطريق، والسيارات تسير غير آبهة باحتجاجك، لا بدّ من استخدام هذا السلاح الضارّ (الاطار الاسود) لشلّ الحركة والإقفال قبل وصول القوى الأمنية التي كانت تُعيد فتحها أمام السيارات والمواطنين".

ولا يُخفي الناشط وليد السبع أعين "أنّ الناشطين حرقوا مع بداية الإنتفاضة الشعبية، مئات الإطارات غضباً، وهذا أمر طبيعي في البداية بهدف لفت الأنظار اليها والى مطالبها المحقّة والعادلة، ولكن بعد مرور أشهر قليلة تغير الأسلوب وقرّرنا الحفاظ على سلميتها وحضاريتها قدر المستطاع لسببين: الأول، لإشعال الإطارات ضرر بيئي وصحّي على الناس وعلى المحتجّين أنفسهم، وتالياً إقفال الطرق ينفّر من الإنتفاضة ولا يحقّق دعمها. والثاني، بات هناك ساحة للثورة عند تقاطع ايليا للتعبير عن المواقف، ويمكن التوافق على تنظيم وقفات احتجاجية امام المؤسسات الرسمية أو فرع المصرف أو المصارف وغيرها لرفع الصوت بالمطالب بشكل سلمي".

وتؤكد المواطنة باسمة بتكجي "أنّ الناشطين أدركوا أنّ المواطنين هم الذين كانوا يدفعون ثمن قطع الطرقات ولا سيّما اصحاب الأمراض المزمنة الذين حُرموا من العلاج الضروري واستنشقوا الدخان الأسود"، مشيرة الى أنّ "منظر الإطارات وهي تزهو بالورود والوان الحياة أفضل بكثير"، واعتبرت "أنّ حرق الإطارات جريمة بحقّ الإنسانية والطبيعة والتعويض عنها إعادة زرعها وتلوينها فرحاً".

@ المصدر/ محمد دهشة - جريدة نداء الوطن 

https://www.nidaalwatan.com/article/32203


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 946989419
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة