صيدا سيتي

صيدا تواصل تضامنها مع العاصمة المنكوبة... إرسال قافلة "كرمال بيروت" اليوم هيئة علماء المسلمين تستنكر الاعتداء على سماحة المفتي الحبال الجماعة الاسلامية تستنكر الاعتداء على المفتي مدرار الحبال وتتابع الموضوع مع الجهات المعنية بهية الحريري اتصلت بالمفتي الحبال مطمئنة ومستنكرة الإعتداء عليه الاعتداء على مفتي صور واقضيتها الشيخ مدرار الحبال امام مسجد الشهداء في صيدا الجمعية الطبية الإسلامية: إصابة شخصين نتيجة إطلاق نار في صيدا البزري يُرحّب بزيارة الوفد التركي للمستشفى ويدعو لضرورة إجراء جردة لمحتوياته صيدا تستعد لإطلاق قافلة كرمال بيروت الأولى غدا وقوامها 28 آلية محملة بمساعدات غذائية وعينية وعيادة نقالة واطفائية وخزان مياه وفد تركي مشترك تفقد المستشفى التركي في صيدا مرفأ صيدا يساند مرفأ بيروت باستقبال أول باخرتي قمح محملتين بـ 11500 طن منير المقدح: واجبنا تقديم كل ما نستطيع فداء وطننا الثاني بعد الزلزال جمال رشيد قبلاوي في ذمة الله البزري: التاريخ لن يرحم من يدعم هذه الحكومة نقل مساعدات للهلال الأحمر الإمارتي إلى مستودع للصليب الأحمر في الملعب البلدي - صيدا .. لتوضيبها وتوزيعها بالسرعة القصوى على المتضرّرين وزير الصحة نشر لائحة بالاصابات في الاقضية تعرض مواطن للسرقة على طريق صيدا - جزين جولة نجار وحب الله في مرفأي صيدا كشفت الإهمال واللامبالاة اندلاع حريق في تلة مار الياس في حارة صيدا للإيجار شقة مفروشة مع تراس وبركة (300 متر مربع) في الهلالية للبيع صالة عرض في موقع مهم في صيدا

وليد وضع أدويته قرب الصحف التي يبيعها... وعنوان يومياته: "كيف سأعيش؟"

X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

الرجاء الضغط على لوغو الفايسبوك لمشاهدة جميع الصور

https://saidacity.net/news/290844/

Posted by Saida City on Thursday, July 9, 2020

 

لم يجد وليد اسكندراني، بائع الجرائد الوحيد في صيدا، طريقة للتعبير عن الضائقة المعيشية التي يئنّ تحت وطأتها كآلاف الصيداويين، إلا أن يضع قرب الجرائد التي يبيعها يومياً عند مستديرة "شركة كهرباء لبنان الجنوبي"، كمّية من الأدوية التي يعجز عن تأمينها شهرياً، بسبب الغلاء وارتفاع الأسعار وتراجع حركة الإقبال على الجرائد مع عصر "النت" ومواقع التواصل الاجتماعي والإلكترونية الإخبارية.

يقول وليد لـ"نداء الوطن": "الأزمة المعيشية خانقة، والوضع لم يعد يُطاق، بعد 45 عاماً من العمل في هذه المهنة لم أدّخر مالاً، بل أصبحت عاجزاً عن تأمين الأدوية الشهرية، ثمنها يبلغ نحو 670 الف ليرة لبنانية، ومدخولي اليومي لا يتجاوز عشرين الف ليرة، وهو لا يكفي أصلاً لتأمين لقمة عيش عائلتي"، ويتساءل بمرارة: "كيف سأعيش"؟

مُعاناة وليد، مع تأمين الدواء ليست المشكلة الوحيدة، فسيارته قديمة العهد تعطّلت، خرب محركها ويحتاج الى محرك آخر جديد، ما اضطرّه الى دفع أجرة تنقّل إضافية من منزله في حي "البستان الكبير" الى مستديرة شركة الكهرباء، ذهاباً وإياباً. ويوضح: "أحيانا أعود سيراً على الأقدام كي أوفّر أجرة التاكسي، والأنكى من ذلك، أنّ بعض الناس الذين يشترون من عندي الجرائد يضربونني بحجر كبير، يقولون "أنت البائع الوحيد في صيدا وبتطلّع كثير"، مُضيفاً: "أربح قليلاً في الجريدة الواحدة 200 ليرة فقط وأبيع يومياً نحو 80 جريدة، انها لا تكفي ولكن لا مفرّ، تبقى أفضل من الحاجة ومد يد العوز وذلّ السؤال".

في عز جائحة "كورونا"، لم يتخلّف وليد عن بيع الجرائد يوماً، بقي في مكانه صامداً كمقاوم، مع اتّخاذه كافة الإجراءات الوقائية اللازمة، كما كان يفعل في كل الحروب والأحداث التي عصفت بلبنان على مدى نصف قرن. يقول: "كنت مضطرّاً كي أؤمّن لقمة عيشي، واذا توقّفت عن العمل أعجز عن تأمين قوت عائلتي المؤلّفة من زوجة وأربعة اولاد، إضافة الى والدتي التي تُقيم معي في المنزل، اليوم بدأت اشعر باليأس والإحباط، الى اين سنصل، المستقبل القادم مخيف"!

 

مُعاناة واعتصام

مُعاناة وليد ليست الوحيدة في المدينة، كل يوم يتناقل أبناؤها مأساة واحد منهم متروكاً ليواجه مصيره على قاعدة "العين بصيرة واليد قصيرة". بالأمس القريب حاول اثنان اضرام النار بنفسيهما احتجاجاً على تردّي الأوضاع المعيشية، وقبل أيام وضع سامر مصطفى حبلي حدّاً لحياته ليُنهي مُعاناته، مع الضائقة وتأمين ثمن علاج زوجته وحليب طفلته، فيما تتقدّم الهواجس من استفحال التقنين القاسي في التيار الكهربائي وصولاً الى العتمة، شحّ المياه، المازوت، البنزين والغاز وسواها.

ويقول أحمد أبو زيد: "نعيش في كابوس، كل يوم نسمع عن روايات كأنهّا من نسج الخيال، نصحو ويتبيّن انها حقيقية، انها الأزمة المعيشية الخانقة التي تفترس الناس، نزلوا الى الساحات والشوارع، تراجعوا وظلّ الفساد مُستشرياً في أرجاء الدولة"، مُضيفاً: "المطلوب استمرار الإحتجاجات الشعبية السلمية حتى تحقيق مطالب انتفاضة تشرين، وعدا ذلك سيزداد الأمر سوءاً".

إعتصامان ومطالبة

نبض الإحتجاج ترجمه أهالي وطلاب مدرسة الفنون الإنجيلية في صيدا، فنظّموا اعتصاماً رمزياً امام مدخلها لمطالبة إدارتها بتخفيض الأقساط المدرسية عن العام 2019 – 2020، او إلغائها، كما فعلت في مدارس أخرى تابعة للكنيسة الإنجيلية، وفق ما أكّد احد أهالي الطلاب.

في المُقابل، أصدرت إدارة المدرسة بياناً توضيحياً استغربت فيه الدعوة إلى الوقفة الإحتجاجية التي دعت إليها لجنة الأهل، في ظل هذه الظروف الصعبة التي يمرّ بها لبنان، في الوقت الذي كانت فيه المدرسة قد دعت إلى تنظيم حوار بينها وبين الأهل عبر تطبيق زووم، قبل الإعلان عن الوقفة الإحتجاجية، حيث ان إدارة المدرسة ستناقش مع الأهل مسألة الخصومات على القسط المدرسي وتُقدّم المعلومات اللازمة والأرقام بشفافية عالية، وتتساءل عن الهدف المرجو من هذا الإحتجاج.

ونبض الإحتجاج نفسه، ترجمه سائقو السيارات العمومية والباصات بإقفال البوابة الرئيسية لمركز المعاينة الميكانيكية الوحيد في الجنوب في منطقة الزهراني، للمطالبة باستردادها إلى كنف الدولة، ومنعوا العمّال والموظفين من الدخول وممارسة أعمالهم، وسط انتشار الجيش والقوى الامنية.

وأكّد المعتصمون أنها "صرخة مواطن موجوع ومقهور"، مُحذّرين "السياسيين من الغضب القادم"، مُطالبين "بإعادة المعاينة الى كنف الدولة مع موظفيها حيث تفرض أعباء إضافية على جيوب المواطنين لصالح بعض النافذين من دون ان يكون للدولة وخزينتها اي مردود"، مُعتبرين أنّ "هذا القطاع يعمل منذ العام 2015 بطريقة غير قانونية"، ثم عادوا وفتحوا بوابة المركز بعدما أمهلوا حتى 22 الجاري.

 

@ المصدر/ محمد دهشة - جريدة نداء الوطن 

https://www.nidaalwatan.com/article/25106


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 936636705
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة