صيدا سيتي

بتوجيهات من الحريري متطوعو كشافة لبنان المستقبل يشاركون بأعمال الإغاثة في العاصمة البزري يلتقي وفد تجمع المؤسسات الأهلية في صيدا البزري يتفقد مستشفى صيدا الحكومي برفقة السيد محمد زيدان والمهندس خضر بديع وسام حجازي يدعم أعمال الاغاثة في مرفأ بيروت بمولد ومصابيح انارة الجماعة الإسلامية تستقبل تجمُّع المؤسَّسات الأهليّة في صيدا: منذ لحظات الكارثة الأولى ونحنُ في الميدان النائب أسامة سعد لمجلة الدستور المصرية: المسؤولية عن كارثة بيروت يتحملها كل المسؤولين المعنيين بدءا بالسلطة التنفيذية أسامة سعد يستقبل تجمع المؤسسات الأهلية في صيدا البزري: زيارة ماكرون رسالة دعم للشعب اللبناني بلدية بقسطا تضع كل امكانياتها لمساندة العاصمة بيروت.. وتعلن عن استعدادها لاستقبال 250 عائلة تضررت منازلها‎ ناصر حمود: منسقية المستقبل جنوبا تضع كل امكاناتها لاغاثة بيروت وأهلها المنكوبين ضو ترأس اجتماعا طارئا للجنة إدارة الكوارث في سرايا صيدا المهندس رفيق كامل ضاهر (أبو يحيى) في ذمة الله الرعاية تطلق حملة "كرمال بيروت" لإغاثة أهلنا المتضررين من إنفجار المرفأ ‎ صيدا الحزينة تهبّ لنجدة بيروت المنكوبة... خلية أزمة وبحث جهوزية مرفأ صيدا اللجنة السياسية الفلسطينية في أوروبا: إمكاناتنا في خدمة الشعب اللبناني الشقيق مطلوب موظفين سوريين للعمل في سيراليون (أفريقيا) للإيجار شقة مفروشة مع تراس وبركة (300 متر مربع) في الهلالية للبيع صالة عرض في موقع مهم في صيدا حلق وطير مع K NET في صيدا وضواحيها بأسعار وسرعات تناسب الجميع للبيع شقة طابق أرضي - غرفة نوم وتوابعها - في جادة بري قبل مسجد صلاح الدين

الشهاب: يا رجال الدين أنتم القادة اليوم بإنقاذ الناس!

X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
Posted by Saida City on Friday, July 3, 2020

 

لقد تحقق ما كان متوقعاً؟ وحصل الإصدام الذي كان منتظراً بسبب إنتشار المدنيّة الماديّة، وإحتلالها محل الفضيلة الروحيّة. وعقب ذلك كان تغيير وإنقلاب في الأخلاق؟ والإدارة؟ والنظم الإجتماعية والحياتية في العالم؟ فحَّل علينا وباء (الكورونا) العالمي في القصاص؟

 

فيا رجال الدين! (أنفسكم لا يضَّركم من ضَّل إذا إهتديتم) ألزموها العمل الذي أوجبه عليكم دينكم، ولا تحملوا لها الأعذار بضلال من ضَّل من الناس مهَّما يكن شأنهم؟ ومن ثم ماذا كان؟؟ خلف من بعد ذالكم السلف الصالح؛ خلف (أضاعوا الصلاة واتبعوا الشهوات)؟ إنه الدرك الذي إنحدر إليه أكثر عامة الناس؟ فإن الله عز وجل قد أنذر المتهاوتين بقوله (واتقوا فتنةً لا تصيبَّن الذين ظلموا منكم خاصة) بل تتعداهم المصيبة إلى غيرهم؟.

 

يا رجال الدين! أنتم القادة (اليوم) بإنقاذ الناس من هذه المدنيَّة الماديّة الفاسدة؟ ببيان مزايا الدين!! ولا يمكنم أن تقوموا بذلك إلا إذا أهلّتم أنفسكم العمل بكثير من النشاط والجهد!

 

يا رجال الدين! بيَّنوا للناس علوية وعظمة دينكم بأعمالكم! وألسنتكم! وأقلامكم! (متعاونين) فإن شعور الشعوب والحكومات في الأمم بالحاجة إليكم! شعورهم يزداد ضعفاً على ضعف في (المصاب والبلاء الكبير) على أن هذا الشعور بحاجة إلى الدين! والعودة – فيه - إلى الله! فلتكن لكم عبرة وعظة بهذا الشعور! ما كان عليه سلفكم الصالح (أسوة حسنة)! وبذلك تظفرون! كما إستجاب الله دعاءهم: (ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة)!

 

يا رجال الدين! الدواء هو قيام أولى الأمر يما يجب من مداواة الداء، والعمل بعد الشفاء، وأرجو أن تكون (الكورونا) التي تصب على رؤوس الأمم – الآن - قد أيقظت الهمم، وأعدت الناس – جميعاً- للإصلاح بتحقيق عمل المصلحين أمثال الخالدين! جمال الدين! والشيخ محمد عبده!

 

وأن من الآثار المشهورة أن (العلماء ورثة الأنبياء) في الدعوة و الإرشاد، و الإخلاق الفاضلة!! ولمَّا كانوا حائزين هذا الميراث العظيم! كانوا  المقدمين في الصدور، و الرسول صلى الله عليه و سلم بين للدعاة والمرشدين أن يخاطبوا الناس على قدر عقولهم، و أفهامهم، فما الذي أعددتم يا رجال الدين لمخاطبة الناس؟

 

(الشهاب يسأل؟ والسؤال بمآل الخطاب)؟ و الأمر جدَّ لا هوادة فيه ولا محاباة؟ و (الشهاب) يخاف أن يذهب من أيديكم إلى ما كان عليه سلفكم الصالح؟! وقد غلبت الحيرة على الناس في إنتشار (عدوى الكورونا) و أمسوا في العزلة: صفر؟ حيث أصابهم الجوع؟ و إشتد بهم الفقر؟ ليرجع الناس جميعاً إلى دينهم الذي هو عصمة أمرهم! في السراء و الضراء! و قد كتب الرب لهم على نفسه الرحمة! و إذ لا منقذ يا رجال الدين من هذا البلاء إلاَّ بتجديد المجددَّين أمثالكم! مصداق قول الرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم (إن الله تعالى يبعث لهذه الأمة على رأس كل مئة سنة من يجدَّد لها دينها)!

 

يا رجال الدين! العبرة بالعمل، وخير الدنيا والآخرة منوطاً بالعمل، فاعملوا لشعوبكم بالهداية واصلاح الأمر وجمع الشمل على أساس: (التآخي) في العيش المشترك كما قال الله تعالى (وقل اعملوا فسيرى الله أعمالكم)!

 

و أخيراً؛ يا رجال الدين تعالوا لنفترش الدمع الحبيس معاً بمآل رحب! و نصلي لله بإيمان ثابت و قويم و إخلاصٍ قد وجب! جلّ جلاله ربي في علاه أعطى و يعطي و يعفو عن كثير و يتوب و يرحم و لا يحصى في ما وهب!! و له الحمد تالله على الدوام كلما (الشهاب) كتب! فزده يا رب علماً بالرضا و هدى و أدب!

 

@ المصدر/ المربي الأستاذ منح شهاب - صيدا


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 936339558
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة