صيدا سيتي

الأستاذ غالب غانم حمادي (أبو أيمن) في ذمة الله للإيجار شقة مفروشة ثلاث غرف نوم مع مطل قرب ساحة القدس في صيدا ثانوية القلعة تعلن عن بدء التسجيل للطلاب الجدد مع مخاوف الصيداويين من الظلام... العودة إلى القناديل وبوابير "الكاز" من أين أدخل في الوطن؟... فيدرالية قاتلة ... وعقول بالية... (بقلم المحامي حسن شمس الدين) نقابة الأطباء تقرر تعديل قيمة الحد الأدنى لبدل المعاينات الطبية احمد الحريري: يبقى الاحتضان للقضية الفلسطينية ومطالبها المحقة أقل من واجب وأكثر من التزام بيان صادر عن إدارة مدرسة الفنون الإنجيلية في صيدا بهية الحريري تابعت مع ضو والسعودي أزمتي الكهرباء والمياه في صيدا: حق صيدا أن تنال حصتها الكافية منهما بما يخفف الأعباء عن الناس بهية الحريري تتشاور هاتفياً مع قيادات فلسطينية جريح في حادث صدم في صيدا للإيجار شقتان مفروشتان في عبرا بجانب الجامعة اليسوعية والشرحبيل بجانب مدرسة الحسام لا للإذلال .. لا للإفقار والتجويع للبيع محلان في صيدا خلف أفران الجميل بناية الفوار للشقق المفروشة مع مطل على البحر والجبل تأجير جلسة عائلية رائعة مع مسبح للأولاد ليوم واحد في منطقة الخريبة نصف ساعة من صيدا Now Hiring: Assistant Chef الخبرة ضرورية 76309808 تحضيرًا للعام الدراسي 2020 - 2021 تعلن جمعية نواة عن دورات تدعيم دراسي مجانية للشابات مطلوب موظفة لنادي رياضي في صيدا مطلوب عاملة نظافة للعمل داخل المنزل بشكل يومي في منطقة الشرحبيل

صيدا: ألوان حياة .. تختصرها كمامة!

X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
صيدا: ألوان حياة .. تختصرها كمامة!

"الكمامة" .. العنصر الذي طرأ على حياة اللبنانيين والذي تحول خلال أشهر قليلة - منذ بدء أزمة كورونا - الى جزء من هندامهم واكسسوار الزامي يلازم وجوههم حيثما تنقلوا.

 

دخلت الكمامة أشكالا وأحجاما وألوانا الى كل الوان وأشكال الحياة ولم يعد امام اللبناني كما المقيم من مفر او استهتار بارتدائها بعدما فرضت الدولة غرامة خمسين ألف ليرة على كل من لا يرتديها خلال تنقله خارج منزله او في اي مرفق عام.

 

حيثما تجولت في اسواق صيدا سواء التجارية او الشعبية بعد فرض هذه الغرامة ، تلاحظ التزاما تاما بارتداء الكمامة، سواء من المتسوقين والمتنقلين بالسوق او من اصحاب المؤسسات التجارية والباعة المتجولين او المهنيين والحرفيين.. كبارا وصغارا ، رجالا ونساء، شبابا وعجائز.. موظفين او عاملين بمهن حرة.. الكل يتحصن خلف كمامة، احتماء من الكورونا ومن غرامة مخالفة قرار إلزامية ارتدائها.

 

تتماهى الوان الكمامات على اختلافها مع الوان الطيف التي يمثلها كل التنوع اللبناني كما المقيم ،ومع الوان الحياة تعبر عنها مختلف المهن والأعمال والوظائف.. وبعضها يعبر فعلا بألوانه كمشاتل الزهور او محال الألعاب عن هذا التناغم.

 

ولكل عمر ذوقه او اللون الذي يستهويه او الذي يتناسق وثيابه وسيارته وطبيعة عمله او مهنته!

 

لقد تحولت الكمامة فعلا الى مكمل أساسي يعبر عن اطلالة صاحبها وربما واجهة لشخصيتها، يظهر من خلفها ما يريد أن يظهره كلاما او تعابير وجه او حتى غناء او انشادا.. وبمعنى آخر الحرية.. بعكس الانطباع السائد عن فكرة الكمامة وهو الصمت كونها ككلمة تستعمل مجازا للتعبير عن كم الأفواه او القمع.. فأتى الكورونا ليفرض الكمامة وسيلة لقمع المرض والوقاية منه!.

 

@ المصدر/ رأفت نعيم - مستقبل ويب (اضغط هنا لقراءة الخبر ومشاهدة جميع الصور في الموقع الأصلي)


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 934329814
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة