صيدا سيتي

البزري: زيارة ماكرون رسالة دعم للشعب اللبناني بلدية بقسطا تضع كل امكانياتها لمساندة العاصمة بيروت.. وتعلن عن استعدادها لاستقبال 250 عائلة تضررت منازلها‎ ناصر حمود: منسقية المستقبل جنوبا تضع كل امكاناتها لاغاثة بيروت وأهلها المنكوبين ضو ترأس اجتماعا طارئا للجنة إدارة الكوارث في سرايا صيدا المهندس رفيق كامل ضاهر (أبو يحيى) في ذمة الله الرعاية تطلق حملة "كرمال بيروت" لإغاثة أهلنا المتضررين من إنفجار المرفأ ‎ صيدا الحزينة تهبّ لنجدة بيروت المنكوبة... خلية أزمة وبحث جهوزية مرفأ صيدا اللجنة السياسية الفلسطينية في أوروبا: إمكاناتنا في خدمة الشعب اللبناني الشقيق المفتي سوسان يعزي بشهداء انفجار المرفأ: انها لحظة الحقيقة والمحاسبة ووحدة الصف السكسكية تودع "المحمدين" وضو والسعودي يستنفران للإغاثة جمعية تجار صيدا وضواحيها تعزي بشهداء انفجار المرفأ: لتحديد ومحاسبة المسؤولين عن هذه الكارثة الوطنية أحمد يوسف حشيشو في ذمة الله البزري يُشيد بجهوزية تجمع المؤسسات الأهلية في صيدا لدعم أهلهم في العاصمة بيروت تيار الفجر حول الإنفجار المزلزل: جلاء الحقيقة وتحديد المسؤوليات مطلوب موظفين سوريين للعمل في سيراليون (أفريقيا) للإيجار شقة مفروشة مع تراس وبركة (300 متر مربع) في الهلالية للبيع صالة عرض في موقع مهم في صيدا حلق وطير مع K NET في صيدا وضواحيها بأسعار وسرعات تناسب الجميع للبيع شقة طابق أرضي - غرفة نوم وتوابعها - في جادة بري قبل مسجد صلاح الدين للإيجار شقة مفروشة في صيدا - شارع الهلالية العام

عزل المناطق المصابة بالكورونا الحلّ البديل عن عزل لبنان: 120 مليون دولار خسائر يومية

X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
عزل المناطق المصابة بالكورونا الحلّ البديل عن عزل لبنان: 120 مليون دولار خسائر يومية

الخميس الماضي إنطلقت المرحلة الثالثة من عودة المغتربين اللبنانيين، فوصلت الى لبنان طائرات من دول عدّة من العالم، والجديد في هذه المرحلة هو اعتبار فحص "​الكورونا​" إلزاميا قبل صعود أيّ فرد على متن الطائرة، باستثناء القادمين من الدول التي لا تملك نظاما صحيا جيدا.

منذ اليوم الأول لعودة المغتربين، كان التحذير من انتشار الوباء بحال لم يتم التعامل مع الملف بجدية مطلقة. اليوم لم يعد بالإمكان الحديث عن جدّية، بعد أن تبين أن المسألة لا تتعلق فقط بعمل الدولة، بل بواجبات المغتربين أنفسهم، خصوصا أولئك الذين عادوا ضمن المرحلة الثانية، وأثبتوا أنهم أبعد ما يكون عن المسؤولية الوطنية، وبالتالي ها نحن نرفع الصوت مجددا قبل وقوع الكارثة، بأن يتم حجر العائدين بالقوّة من قبل الدولة، وعدم السماح للمتفلّتين تدمير آمال اللبنانيين بالعودة الى الحياة في وقت قريب.

قلنا أن حجم الخسائر التي يتعرّض لها ​الإقتصاد اللبناني​ جرّاء الإقفال العام أضعاف ما يُمكن دفعه لحجر المغتربين العائدين بالقوّة، اذ يشير الخبير الاقتصادي ​وليد بو سليمان​ الى أن لبنان تكبد خسائر إقتصاديّة كبيرة نتيجة الإقفال العام، وفي ذروته قُدرت الخسائر بـ120 مليون دولار يوميًا من حجم ​الإقتصاد​، وهذا الرقم ليس خيالا، بل حقيقة يومية، مع العلم أن حجر العائدين قد لا يكلّف الدولة 1 أو 2 بالمئة من نسبة الخسائر.

ويضيف بو سليمان: "الخسائر تتوزع على قطاعات عديدة، وعلى رأسها القطاع السياحي الذي تضرّر بشكل كبير وتتراوح خسائره بين 25 و30 مليون دولار يوميا، يليه القطاع التجاري الذي يخسر حوالي 10 مليون دولار يوميا، أما القطاعات الصناعية فتقدر خسائرها بحوالي 20 مليون من العملات الصعبة في اليوم الواحد"، لافتا الى أن "الحركة الإقتصادية في البلاد مشلولة، وواردات ​الدولة اللبنانية​ تراجعت بشكل كبير، وهناك تراجعا في عائدات ​الضريبة​ على ​القيمة المضافة​، كما أن واردات الخزينة التي بدأت بالإنخفاض في 17 تشرين الأول من العام الماضي لا تزال تواصل تراجعها، والبطالة​ في لبنان تجاوزت الـ40 بالمئة، و​الضرائب​ على أرباح الشركات تراجعت بشكل كبير كون معظم الشركات تكبّدت خسائر كبيرة في الفترة الأخيرة".

يرى بو سليمان أنه بحال "شئنا أم أبينا سنصل إلى وقت قريب نجد أنفسنا مضطرين لرفع الحجر الصحي وإنهاء مرحلة التعبئة العامّة مع مراعاة التدابير الوقائيّة المحددة، وذلك لأسباب عديدة، أبرزها أنّ ​الاقتصاد اللبناني​ لا يتحمّل المزيد من الخسائر، وانّ عددا كبيرا من اللبنانيين يعملون بشكل يومي". فكيف يمكن الوصول الى هذه المرحلة؟.

بالنسبة الى مسألة عودة المغتربين فلا حلّ الا بالحجر الإلزامي، وكل تأخر تقوم به الدولة في هذا السياق سيعني مزيدا من الإصابات، لأنّ نسبة الالتزام بالإجراءات لن تصل الى 100 بالمئة بأيّ شكل من الأشكال. أما بالنسبة الى الإصابات بين المقيمين، فإن تجربة العزل الكامل للقرى والبلدات قد يكون الحلّ، اذ لا ضرورة لعزل لبنان، في حين بإمكاننا عزل المناطق المصابة، وهكذا لا يكون التعطيل والإقفال شاملا، ويبقى بإمكان الأكثريّة ممارسة أعمالها وتسيير الإقتصاد.

عُزلت بشري سابقا وأثبت العزل جدواه، فلم يخرج وباء كورونا من المدينة المذكورة الى أي مكان، واليوم تُعزل شحيم، بعد تسجيل عدد من الإصابات فيها، ويمكن تطبيق هذا الخيار على كل مكان ينتشر فيه الفايروس، بعيدا عن تفكير المناطقيّة والطائفيّة، وعقليّة الـ6 و6 مكرر، علّنا نتمكن من اجتياز امتحان الكورونا، والعودة الى الحياة، لأن انهيار الإقتصاد سيعني انهيار لبنان.

@ المصدر/ النشرة


دلالات : موقع النشرة
 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 936318105
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة