صيدا سيتي

بلدية بقسطا تضع كل امكانياتها لمساندة العاصمة بيروت.. وتعلن عن استعدادها لاستقبال 250 عائلة تضررت منازلها‎ ناصر حمود: منسقية المستقبل جنوبا تضع كل امكاناتها لاغاثة بيروت وأهلها المنكوبين ضو ترأس اجتماعا طارئا للجنة إدارة الكوارث في سرايا صيدا المهندس رفيق كامل ضاهر (أبو يحيى) في ذمة الله الرعاية تطلق حملة "كرمال بيروت" لإغاثة أهلنا المتضررين من إنفجار المرفأ ‎ صيدا الحزينة تهبّ لنجدة بيروت المنكوبة... خلية أزمة وبحث جهوزية مرفأ صيدا اللجنة السياسية الفلسطينية في أوروبا: إمكاناتنا في خدمة الشعب اللبناني الشقيق المفتي سوسان يعزي بشهداء انفجار المرفأ: انها لحظة الحقيقة والمحاسبة ووحدة الصف السكسكية تودع "المحمدين" وضو والسعودي يستنفران للإغاثة جمعية تجار صيدا وضواحيها تعزي بشهداء انفجار المرفأ: لتحديد ومحاسبة المسؤولين عن هذه الكارثة الوطنية أحمد يوسف حشيشو في ذمة الله البزري يُشيد بجهوزية تجمع المؤسسات الأهلية في صيدا لدعم أهلهم في العاصمة بيروت تيار الفجر حول الإنفجار المزلزل: جلاء الحقيقة وتحديد المسؤوليات مطلوب موظفين سوريين للعمل في سيراليون (أفريقيا) للإيجار شقة مفروشة مع تراس وبركة (300 متر مربع) في الهلالية للبيع صالة عرض في موقع مهم في صيدا حلق وطير مع K NET في صيدا وضواحيها بأسعار وسرعات تناسب الجميع للبيع شقة طابق أرضي - غرفة نوم وتوابعها - في جادة بري قبل مسجد صلاح الدين للإيجار شقة مفروشة في صيدا - شارع الهلالية العام بدعم من برنامج ENI CBC MED غرفة صيدا والجنوب تطلق دعوة لاختيار 25 من رواد الاعمال الطموحين

دياب وقع في حفرة صيدا فمن سينقذه؟

X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
دياب وقع في حفرة صيدا فمن سينقذه؟

ليس سراً ان رئيس ​الحكومة​ ​حسان دياب​ يواجه منذ وصوله الى السراي الكبير، مشاكل عديدة للتأقلم مع الواقع اللبناني من جهة، ومع انقسام اللبنانيين حوله من جهة ثانية بفعل الاوضاع الاقتصادية والمعيشية والصحية (اخيراً)، وفي معارك سياسية متتالية اخذت بعض الوقت القسري للراحة بسبب تفشي وباء كورونا.

وبعد غياب قصير عن الساحة، عادت الحزازيات السياسية بشكل ضخم لتظهر من جديد، ولعل الابرز في هذا السياق كان الاختلاف الكبير في الرأي الصيداوي حول الزيارة التي كان يزمع دياب القيام بها الى ​المستشفى التركي​ في المدينة، ما ادى الى تأجيلها "بسبب خلافات في المدينة حول المدعوين" وفق البيان الصادر عن مكتب رئيس الحكومة. في الشكل، بدت المسألة "بروتوكولية" فقط، انما في المضمون هناك حديث آخر، اذ ان دياب يزور صيدا بصفته رئيساً للحكومة وليس بصفة شخصية، والعودة الى سياسة "الكانتونات" في المناطق امر غير محبّذ وخطير، ويوحي بأن "ثورة 17 تشرين الأوّل" قد فشلت في ​تحقيق​ ابسط مطالبها وهي توحد اللبنانيين بغض النظر عن انتماءاتهم السياسية والحزبية والطائفية والمذهبية والمناطقية. ولو كانت صيدا منطقة تسكنها اغلبية درزيّة او مسيحيّة او اسلاميّة شيعيّة، هل كانت الامور لتقف عند هذا الحد، ام كانت اخذت منحى آخر؟ على اي حال، بدا وكأن الامور اخذت طابع "تصفية الحسابات" في المدينة، فالدعوة تم توجيهها من ​فؤاد السنيورة​ الذي لم يعد لديه ايّ صفة سوى انتمائه الى "نادي رؤساء الحكومة السابقين"، وفد يكون صحيحاً انّ الدعوة التي وجهها لا تمثل المدينة، ولكن هذا لا يعني ان ايّ مسؤول لبناني او حتى مواطن لبناني، يحتاج الى دعوة لزيارة منطقة او مدنية او قرية لبنانية، لانّ المفهوم العام لتوجيه الدعوات ينطلق من قاعدة بروتوكولية بين بلد وآخر، وليس بين منطقة واخرى، فهل بتنا نحتاج الى "تأشيرة دخول" للقيام بالزيارات؟.

تصفية الحسابات الداخلية هذه اوقعت دياب في حفرة صيدا، وسط اعتماد سياسة "النأي بالنفس" من المسؤولين الرسميين وزعماء ورؤساء التيارات والاحزاب السياسية، وقد نشط الكثيرون للاستفادة من الفرصة للانقضاض على رئيس الحكومة لاسباب مختلفة، واللافت ان "​تيار المستقبل​" وهو المعني الاساسي في الموضوع، بقي "غائباً عن السمع" ما تمّ تفسيره على انه عدم موافقة من التيار على خطوة السنيورة، واعتبارها "طعنة" لرئيس التيار ​سعد الحريري​ لانّها قد تضفي غطاء سنياً اضافياً لدياب في وسط المعركة القائمة مع الحريري والعديد من الشخصيات السنية المعارضة للحكومة ورئيسها. ولم تؤدّ عودة الحريري الى ​بيروت​ الى تنقية الصورة، بل زادت غموضاً، مع الاستمرار في التركيز على "فشل الحكومة" في التعاطي مع ​الوضع الاقتصادي​ والمالي، وهو على ما يبدو، الموضوع الذي سيتّخذه اركان المعارضة كنقطة الضعف الابرز في جسم الحكومة للنيل من مصداقيتها وجذبها الى تحت ​الضوء​ بعيداً عن حركتها الناشطة في موضوع ​الكورونا​. وبغض النظر عن وجود خلافات داخل تيار المستقبل ام لا، فإنّ المؤكد هو انّ دياب وقع في حفرة صيدا، وعليه ان يعمل للخروج منها والعودة الى ساحة المعركة لكسب النقاط، وهو يعوّل على سلاح مواجهة الحكومة للوباء الصحي من اجل ذلك، غير ان عليه الانتباه الى مسألة وجوب تعزيز صورة الحكومة على الخطّ الاقتصادي، لانّ عكس ذلك يعني عدم نجاح سياسة "تكبير الحجر" التي استعملها عند التطرق الى موضوع ​التعيينات​ والمشاكل التي اثارها وهدّدت الحكومة، كما لن تنفع ايضاً سياسة تقمّص شخصيّة رئيس الحكومة السابق ​سليم الحص​ (من خلال الزيارة التي قام بها مؤخّراً)، لان الوقت سيكون عندها للاعمال وليس للنوايا، وهو الكفيل في بناء سدّ متين في وجه المعارضة يجبرها على اعادة حساباتها والتفتيش عن مواضيع اخرى لاطلاق النار على الحكومة من خلالها.

@ المصدر/ طوني خوري - النشرة


دلالات : موقع النشرة
 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 936313547
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة