صيدا سيتي

تامر تفقد مرفأ صيدا وجال على فاعلياتها: بتنشيطه مع مرفأ صور سيلعبان دورا استراتيجيا ولا نريد منافسة بين المرافىء بل تكاملها الشهاب في يوم التغذية العالمي! وزارة الطاقـة تصدر تسعيرة المولدات الخاصة عـن شهـر تشرين الاول 2020 بهية الحريري تتابع مع مدير عام النقل بالتكليف احمد تامر موضوع استكمال منشآت مرفأ صيدا الجديد وتشغيله السفير تشاكل والسعودي ودغمان إستقبلوا الدفعة الأولى من الممرضات والممرضين في المستشفى التركي بصيدا الرعاية تهنئ اللبنانيين عامة والمسلمين خاصة بذكرى المولد النبوي الشريف دعما للأهالي .. مدرسة الغد المشرق تعلن عن أقساط مشجعة للروضات والمرحلة الابتدائية الأساسية والمتوسط دعما للأهالي .. مدرسة الغد المشرق تعلن عن أقساط مشجعة للروضات والمرحلة الابتدائية الأساسية والمتوسط البزري يستقبل وفدا من إتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني في لبنان السفير تشاكيل تفقد المستشفى التركي في صيدا والتسليم في 15/11 مواقف هامة للدكتور عبد الرحمن البزري في لقاء بلدية صيدا الصحي بعنوان: حاربوا كورونا وعيشوا حياتكم تيار الفجر ينعي الشيخ إبراهيم غنيم السعودي إستقبل تامر في بلدية صيدا في مستهل زيارته للمدينة والبحث تناول مرفأ الصيادين وإستكمال المرفأ الجديد الجماعة الاسلامية تستقبل وفداً من اتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني (أشد) براز حيواني في اللحوم... و98% منها «غير مطابقة» المدير العام للنقل البري والبحري بدأ جولة في صيدا د. ميشال موسى يلتقي تجمع المؤسسات الأهلية في صيدا المولات "تصفّر" والمستهلكون "يصفّرون" من ارتفاع الأسعار بين الشيخ خليل الصيفي والشيخ ابراهيم غنيم رحمهما الله تعالى الشيخ ابراهيم غنيم (رحمه الله) كما عرفته

الشهاب: فوائد الصوم في الإستشفاء!

X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
الشهاب: فوائد الصوم في الإستشفاء!

حكمة الصيام و فوائده و منافعه أنه الواقي من الأمراض و الشافي منها – بإذن الله – و أنه الطريقة الثابتة لشفاء الأمراض و العلل المتنوعة.

 

و الصيام تنزيل من رب العالمين لمن رضي بالله رباً و هم المنتشرون في مشارق الأرض و مغاربها، و آية الصوم صريحة في أن هذه الفريضة لم تختص بهذه الأمة؟... بل هي شاملة لسائر أبناء الملل السماوية، و هذه الملل و إن اختلفت في كيفية الصيام أو عدد الأيام فقد إتفقت في أصل الوجوب و إشتركت في تحمل هذا الواجب كل الشعوب لقوله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ)!.

 

و الصوم ما هو إلاّ نور أضاء على علم الطب النفيس، و أماط اللثام عن سرّه المصون، فنبّه أفكار  العلماء و الباحثين إلى هذا العلم الحيوي مما أثبت لهم أن تسعين بالمئة من الفيروس و الأمراض التي تنتاب الجنس البشري يُمَكِن إنتقاء شرّها بواسطة الصوم و أن خمسة و تسعين بالماية من العلل السارية يمكن شفاؤها كل الشفاء بالإمساك عن الطعام؟

 

لقد قال الطبيب الشهير (ميكفادن) و هو مكتشف كثيراً من الأدوية...  و في مؤلفاته (الصوم للصحة) ترجمة: (مضى علّي زهاء (35) سنة في إختيار هذا المذهب (الصوم) الجليل، و كل سنة تزيد ثقتي به، لأنه  ندر أن وُجد علة قابلة للشفاء، وَسمح الوقت لمعالجتها  بالصوم مع بعض ذرائع طبيعية إلاّ و كان شفاؤها أكيداً، أما الطبيب (ألكس سوفرين) في دراساته و مؤلفاته الطبية منها ( التطبيب بالصوم) قوله و ترجمة: ( الصوم ينقذ – المعدة – من العناء و البلاء – و الفيروس المتشعب و الأمراض – و يردها إلى حالتها الصحية الطبيعية، و إن تعجب فعجب ممن يشكون آلام المعدة و الأمعاء و الكليتين و القلب...) و قد سبق هذا كله معلم الإنسانية الرسول الأعظم محمد (صلى الله عليه و سلم) قوله: (صوموا تصحوا) حديث شريف يضم في كلمتيه طب الجسم و مرح الصحة و سلامة الجسد و هذه مزية من مزايا الصوم عجز الطب الحديث عن تصويرها... و للصوم عدا الفوائد الصحية التي ألمعنا إليها فوائد أعلى، و أغلى منها، روحية و إجتماعية، فأعظمها خطراً و أفضلها أثراً بإحياء محاسبة النفس على القليل و الكثير.

 

فالصائم الذي يشتد جوعه أو ظماؤه و يعرض عنهما على شدة  حاجته إليهما إيماناً و احتساباً لا جرم أنه يصبح قوي الإرادة ثابت العزيمة قويم (المبدأ) و يسهل عليه إحتمال سائر المشقات، و اجتناب جميع المحرمات... و من حكم الصوم (المساواة) بين الأغنياء و الفقراء و شعور الغني بحاجة الفقير، يرفق قلبه، يشاركه في إفطاره كما شاركه في صومه، و في مرضاة ربه!.

 

و أخيراً؛ أيها الناس إن الصوم هو الرسم الباقي لدينا بعد أن أقفلت المساجد و دور العبادة (إحتياطاً) و وقاية من إنتشار عدوى وباء (فيروس الكورونا) الخبيث، الذي حلّ في البلاد؟ فلا مانع من صوم رمضان في بيوتكم و تبعةً لإحياء مسلمات هذا الشهر الفضيل بإقامة الصلوات و الدعاء و قيام الليل  و السحور و الرجوع إلى كتاب الله (القرآن الكريم) و تلاوته و التبارك بآياته لعل الله يرفع عنا البلاء و نعود جميعاً نمضي سبيل الحياة سالمين.

 

@ المصدر/ بقلم منح شهاب (صيدا)


دلالات : منح شهاب
 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 942889391
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة