صيدا سيتي

هكذا يراكم «كارتيل المدارس» أرباحه غير المشروعة! دولار التحاويل النقدية.. هل من تغيير؟ ‏ اللجنة الوزارية لسد بسري: «تضليل» وعودة إلى المربع الأول! شُرفات منازلكم مُهدَّدة بالسقوط... والسبب؟ العام الدراسي يُقفل أيامه على مخاوف بصرف موظفين وإقبال على الرسمي تحذير من انفجار اجتماعي بالمخيمات الفلسطينية في لبنان (الشرق الأوسط) وكلاء شركات الاسمنت بالجنوب:منع استخراج مواد أولية من المقالع سيؤدي للإقفال وقفة تضامنية لمحتجين بصيدا مع محتجي بيروت وقطع الطريق عند تقاطع ايليا تطبيق قرار وزير الداخليّة في صيدا... التزام شامل بالكمامة (صور) النهار أجمل وأروع تشكيلة صيف 2020 عند محل ليمار وأسعارنا أرخص من غيرنا "منتدى الأعمال الفلسطيني اللبناني "يكفل 25 يتيماً مقدسياً سرقا أموالا ومجوهرات من منزل في مجدليون فأوقفتهما مفرزة استقصاء الجنوب خلال 48 ساعة أسامة سعد: قوى السلطة الطائفية تواصل المتاجرة بقضية العفو العام عدنان أحمد حمد (أبو أحمد) في ذمة الله مساجد صيدا تفتح أبوابها أمام المصلين الجمعة مع التزام اجراءات الوقاية للإيجار شقة روف طابق ثاني علوي في مجدليون - قرب ثانوية الجنان تشكيلة صيف 2020 عند سولديري زين اليمن - تشكيلة مميزة، وأسعار مميزة جدا - الدولار عنا ب 2000 ل.ل. عنده المالح وعنده الحلو وعن أسعاره ما تسألوا .. CANDY LAND يرحب بكم مطلوب موظف ذو خبرة في تركيب وتصنيع البهارات لشركة تجارية في صيدا - للتواصل 70024023 للبيع شقتان مع مطل جبلي لا يحجب في منطقة بقسطا - الشرحبيل

مَنْ المُستفيد من إجراء التوقيت الصيفي؟!

X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
مَنْ المُستفيد من إجراء التوقيت الصيفي؟!

حجم الخط كان المفكر الاميركي بنيامين فرانكلين أوّل مَنْ طرح فكرة التوقيت الصيفي عام 1784، خلال إقامته في باريس كمندوب للولايات المتحدة، إذ لاحظ الشروق المبكر للشمس في أشهر الصّيف، فاقترح توفير آلاف الأطنان من الشمع المُستخدم للإنارة عبر استيقاظ الناس أبكر بساعة واحدة خلال أشهر الصيف، لكن الفكرة لم تبد جدّية إلا في بداية القرن العشرين، حين طرحها من جديد البريطاني وليام ويلليت، وقدّمها كمشروع قانون إلى البرلمان الانكليزي عام 1908، لكن رُفِضَ اقتراحه.

 

وتحقّقت فكرة التوقيت الصيفي للمرّة الأولى أثناء الحرب العالمية الأولى، حيث أجبرت الظروف البلدان المتقاتلة على إيجاد وسائل جديدة لادّخار الـطاقة، وكانت ألمانيا أوّل بلد أعلن التوقيت الصيفي، وتبعتها بريطانيا، وبعد الحرب تخلّت معظم الدول عن هذا النظام.وتستند فكرة التوقيت الصيفي والشتوي على استثمار ما يسمى بـ»ساعات الذروة» في نشاط الإنسان اعتماداً على ساعات النهار، ففي البلدان الشديدة البرودة يُلجأ الى تأخير الوقت ساعة واحدة، ويجري عكس ذلك في البلدان الشديدة الحرارة.

 

طُبّق العمل بالتوقيت الصيفي في لبنان في الفترات 1920 –1923، و1957 –1961، و1972-1978، ومنذ العام 1984 إلى اليوم، وفي عالمنا العربي يُطُبّق فقط في سوريا والأردن وفلسطين. وليست معروفة الأسباب الموجبة التي توخّاها إقرار التوقيت الصيفي في لبنان، علماً بأنّ الصيف مُتعب أساساً لما يتحمّله المواطن من شح الطاقة الكهربائية. هذا إذا كان هدفنا هو راحة المواطن. أما إذا كان السبب إطالة النهار للتقليل من استهلاك الطاقة الكهربائية وخصوصاً الإنارة، فمن الأجدى إضافة هذه الساعة في الشتاء لا في الصيف لما لساعات النهار من قصر في الشتاء.

 

وإذا كانت للوقت عند الشعوب المتقدّمة حسابات اقتصادية مُعقّدة قد تصل إلى حساب قيمة أو كمية المنتج بالثانية، فإنّ الكثير منّا في لبنان إلى الآن (مع الأسف) لا يدرك أهمية وقيمة الوقت.  ويبدو التوقيت الصيفي مُتّصلاً بالإنتاج في المصانع التي يُعتمد عليها في اقتصاد البلدان المنتجة، أما في لبنان فلا أهمية لهذا لسبب بسيط هو أنّنا شعب استهلاكي ونكاد لا ننتج شيئاً، وإذا طُبّق العمل بهذا التوقيت أو لم يُطبّق فليست للأمر أهمية، إذ الأحرى تغيير ساعات بدء وانتهاء الدوام بالنسبة إلى بعض الأعمال، ولا داعي لتعميم القضية على الجميع! لكن يبدو أنّ المستفيد الوحيد من التوقيت الصيفي هو شركات الطيران والمصارف لمجاراة التوقيت في أوروبا.

 

ويزداد الإزعاج عندما يحلّ شهر الصوم في تموز أو آب نظراً إلى الحالة النفسية للصائم لجهة متى يُفطِر ومتى يدخل في صلاة التراويح ومتى يُنهيها. كما أنّ التوقيت الصيفي يؤدّي إلى إحداث خلل في جهاز التوقيت الداخلي للإنسان (الساعة البيولوجية)، حيث إنّ الطبيعة نظّمت التغيّر النمطي للظلام والنور بشكل تدريجي طبقاً لاختلاف الأيام، والتوقيت الصيفي يعمل على إحداث خلل فيزيولوجي يؤثّر على الجهاز العصبي، فينعكس بشكل كبير على المراكز الخاصة بالنوم، والتي تتطلّب وقتاً طويلاً للتأقلم والتعود على المتغيّرات غير الطبيعية التي تطرأ على الإنسان، والمشكلة كما يبدو أنّ الإنسان ما أنْ يتكيّف مع ذلك حتى يكون قد انتهى العمل بذلك النظام والعودة إلى التوقيت الشتوي.

 

أخيراً لا بد من القول بأنّ هناك ضرورة لمراجعة دقيقة للاقتناع بجدوى التوقيت الصيفي وإلا إلغاؤه.

 

@ المصدر/ عبد الفتاح خطاب - جريدة اللواء 


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 931670394
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة