صيدا سيتي

ماذا طلب أسامة سعد من أمناء سر فروع وقطاعات التنظيم الشعبي الناصري؟ عن لبنان والمخيمات الفلسطينية وسياسيات التمييز.. مصير مشترك في مواجهة "وباء كورونا" نقابة الاطباء توصي البلديات عدم رش المبيدات بالشارع لأنها تضر بالبيئة والانسان معا كتاب من وزير الاقتصاد الى وزير الصحة يبين أسماء شركات التأمين وتفاصيل تغطياتها عندما انقلبت حياتنا رأساً على عقب !!!.. (بقلم حنان نداف) أسامة سعد التقى بائعي الخضار على العربات واتصل بالعميد شمس الدين من أجل السماح لهم بمزاولة عملهم شرطة البلدية: إلتزام شبة تام 90-95 % بقرار حظر التجول والإقفال ليلا رئيس بلدية صيدا: الالتزام بحظر التجول كان "جيد جدا" في الاحياء الداخلية وتاما في مختلف الشوارع مؤسسة مياه لبنان الجنوبي: وسائل الاتصال والتواصل خلال الأزمة متاحة كالمعتاد تعميم لوزير التربية عن كيفية احتساب ساعات المتعاقدين الجيش: إجراءات استثنائية تطبيقا لقرار حظر التجول للبيع شقة في منطقة عبرا - اليسوعية - بناية شماس ونسب للبيع شقة في منطقة عبرا - اليسوعية - بناية شماس ونسب ظاهرة الإقبال على تعقيم المنازل في صيدا تتزايد: خطوة إضافية لمواجهة "كورونا" رئيس بلدية صيدا يشارك في اطلاق حملة "خليك بالبيت" في صيدا أبناء صيدا التزموا بحظر التجول في اطار رفع الاجراءات الوقائية لمنع تفشي كورونا تعميم إداري لمجلس القضاء الأعلى حول آلية الإستجواب عن بعد لجان الأهل في المدارس الخاصة: لاتخاذ القرار في شأن الامتحانات الرسمية وإعلان تأجيلها حملة الكترونية توعوية للمكتب الطلابي في التنظيم الشعبي الناصري حول فايروس كورونا أسامة سعد يشدّد على الإسراع في تقديم الإغاثة لجميع السكان في منطقة صيدا ومن دون اي تمييز

ما هو دور الاعلام في مواجهة فيروس "كورونا"؟

X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
ما هو دور الاعلام في مواجهة فيروس "كورونا"؟

بقلم عبد معروف

 

ليس في هذه المرحلة مكان للسرد والتأكيد على أهمية دور الاعلام في حياة الشعوب والأمم ، ومكانة الاعلام في التحديات التي تتعرض لها البشرية في وقت ينشغل العالم بمخاطر الابادة التي يتعرض لها بسبب فيروس "كورونا".

 

ورغم كل ذلك ولأهمية دور الاعلام في كل محطات الحياة، يأتي أهمية إبراز دور الاعلام في مواجهة ومكافحة فيروس "كورونا" بشكل مركز، دون سرد طويل.

 

وتاتي أهمية الاعلام اليوم إلى جانب أهمية دوره العام، أولا لمخاطر ما تواجهه الشعوب بسبب فيروس "كورونا" وثانيا لارتفاع عدد منابر الاعلام وأشباه الاعلام ، وعدد الاعلاميين وأشباه الاعلاميين ، فلاعلام دور كبير ، وهو سلاح ذو حدين ، الحد الأول أنه منبر لوعي لمعرفة الشعوب ووعيها في حال كان بإيد محترفة وأمينة على الكلمة ومصالح الشعب والوطن ، والحد الثاني ، أنه منبر للتشويه والتخريب والتضليل والاشاعات في حال كان بأيد تسلقت إلى الاعلام خلسة ومدعومة من طبقات وسلطات فاسدة.

 

لكن ونحن أمام مواجهة مخاطر "كورونا" ، سيكون الاعلام جنديا في الصفوف الأولى للدفاع عن حياة الشعوب من الهلاك ، وستكون المنابر الاعلامية بمستوى الدور الذي يجب أن تلعبه استنادا لضميرها الوطني والمهني.

 

ما يحتم أن يكون الاعلامي أو الصحفي في خندق المواجهة دفاعا عن شعبه وعموم البشرية المهددة اليوم بخطر الابادة.

 

لذلك لابد من الاجابة على سؤال محدد ، ما هو دور الاعلام والاعلاميين في مثل هذه المرحلة الخطرة ، وأين موقعها الحقيقي في مواجهة وباء "كورونا"؟

 

في البداية لابد من التأكيد على أن الاعلامي والصحفي ليس طبيبا يعالج المرضى ، وليس دواء لتخفيف آلامهم ، بل له دور آخر ، وهو نشر الاخبار المؤكدة والموثقة استنادا لمصادرها بعيدا عن التهويل والتأجيج وإثارة مشاعر الناس خاصة وأن الحديث عن "كورونا" لا ينشر إرضاء لمسؤول أو قائد ، ولا يغضب مسؤول أو قائد.

 

ولذلك على الاعلامي والصحفي عدم نشر الاشاعات والأقاويل ، والابتعاد عن نشر أي خبر دون التأكد منه ومن مصدره ، حرصا على ما ينتج عن الأخبار الكاذبة والاشاعات من مخاطر على حياة الشعوب.

 

ثانيا ، على الصحفي والاعلامي ، والمنابر الاعلامية ، نشر الوعي لدى الرأي العام عن فيروس "كورونا" وطبيعته وتركيبته ومصادره ومخاطره على حياة الشعوب ، ليس من خلال تحليل السياسيين والقيادات الحزبية والتنظيمية ، بل من خلال الأطباء المتخصصين ، واستضافتهم وإجراء الحوارات والنقاشات معهم ، إلى جانب إرشادات المستشفيات والمؤسسات الطبية المتخصصة.

 

وبالتالي ، هناك مهمتين أمام الصحفيين والاعلاميين والمنابر الاعلامية في صراع المواجهة مع وباء "كورونا" ، الأولى ، نشر الاخبار وأعداد المصابين استنادا إلى مصادرها الرسمية بعيدا عن الاشاعات والأقاويل . والثانية ، الحديث والتحليل لطبيعة فيروس "كورونا " وتحليل مخاطره ومصادره وتركيباته من خلال مقالات وتحليلات وتقارير علمية مسنودة وموثقة إلى جانب استضافة الأطباء والمتخصصين وإجراء الحوارات والنقاشات معهم للبحث في كل ما يدور حول "كورونا".

 

غير ذلك ، ستكون المنابر الصحفية والاعلامية مكانا لنشر الأوهام والإشاعات والأكاذيب ، ما يشكل خطرا على وعي الرأي العام ، وتشويه أفكاره وتضليل معرفته وهذا يعتبر من المخاطر الشديدة على الشعوب ، على الصحفيين والاعلاميين الانتباه لها.


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 927177533
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة