صيدا سيتي

اخماد حريق أخشاب ومواد بلاستيكية مقابل المدينة الصناعية- صيدا تعديلات كبيرة من وزير الداخلية.. المولات ستفتح أبوابها وتأخير ساعة حظر التجول الحاج حسن عبد الله النقيب (الملقب حسني) في ذمة الله مداهمة شقة في بلدة الغازية .. احباط عمليتي تهريب عملة مزيفة إلى دولتين عربيتين سلحفاة خضراء نافقة في صيدا... البلدية وناشطون يتابعون الحالة زينب عبد الله صوفان (أرملة السيد مهدي صفي الدين) في ذمة الله مكتب فهمي: لم يصدر أي بيان ينفي استثناء السيارات العمومية من قرار المفرد والمجوز إنقاذ ركان ح. من البحر، كان يسبح من جهة المسبح الشعبي، وتم نقله إلى المستشفى بلدية صيدا: لعدم السباحة إلتزاما بمقررات التعبئة العامة سوسان استقبل النابلسي: على الدولة أن تكفل حقوق المواطن ومنها حرية التظاهر والتعبير عن وجعه مبارك للنائب أسامة سعد والسيدة إيمان سعد أول حفيد لهما "أسامة معروف سعد" وقفة ومسيرة في صيدا احتجاجا على الغلاء مدير عام شؤون رئاسة مجلس النواب علي حمد قائدا عاما لجمعية الكشاف العربي في لبنان البزري: المجلس النيابي أثبت عدم جدارته في مواجهة قضايا الناس وفد من حركة أمل زار عين الحلوة بهدف تفعيل هيئة العمل المشترك الفلسطيني صيدا: ألوان حياة .. تختصرها كمامة! اعتصام لأصحاب وسائقي الشاحنات والجبالات على أوتوستراد الزهراني (صور) النهار أجمل وأروع تشكيلة صيف 2020 عند محل ليمار وأسعارنا أرخص من غيرنا للإيجار شقة روف طابق ثاني علوي في مجدليون - قرب ثانوية الجنان تشكيلة صيف 2020 عند سولديري زين اليمن - تشكيلة مميزة، وأسعار مميزة جدا - الدولار عنا ب 2000 ل.ل.

ما هو دور الاعلام في مواجهة فيروس "كورونا"؟

X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
ما هو دور الاعلام في مواجهة فيروس "كورونا"؟

بقلم عبد معروف

 

ليس في هذه المرحلة مكان للسرد والتأكيد على أهمية دور الاعلام في حياة الشعوب والأمم ، ومكانة الاعلام في التحديات التي تتعرض لها البشرية في وقت ينشغل العالم بمخاطر الابادة التي يتعرض لها بسبب فيروس "كورونا".

 

ورغم كل ذلك ولأهمية دور الاعلام في كل محطات الحياة، يأتي أهمية إبراز دور الاعلام في مواجهة ومكافحة فيروس "كورونا" بشكل مركز، دون سرد طويل.

 

وتاتي أهمية الاعلام اليوم إلى جانب أهمية دوره العام، أولا لمخاطر ما تواجهه الشعوب بسبب فيروس "كورونا" وثانيا لارتفاع عدد منابر الاعلام وأشباه الاعلام ، وعدد الاعلاميين وأشباه الاعلاميين ، فلاعلام دور كبير ، وهو سلاح ذو حدين ، الحد الأول أنه منبر لوعي لمعرفة الشعوب ووعيها في حال كان بإيد محترفة وأمينة على الكلمة ومصالح الشعب والوطن ، والحد الثاني ، أنه منبر للتشويه والتخريب والتضليل والاشاعات في حال كان بأيد تسلقت إلى الاعلام خلسة ومدعومة من طبقات وسلطات فاسدة.

 

لكن ونحن أمام مواجهة مخاطر "كورونا" ، سيكون الاعلام جنديا في الصفوف الأولى للدفاع عن حياة الشعوب من الهلاك ، وستكون المنابر الاعلامية بمستوى الدور الذي يجب أن تلعبه استنادا لضميرها الوطني والمهني.

 

ما يحتم أن يكون الاعلامي أو الصحفي في خندق المواجهة دفاعا عن شعبه وعموم البشرية المهددة اليوم بخطر الابادة.

 

لذلك لابد من الاجابة على سؤال محدد ، ما هو دور الاعلام والاعلاميين في مثل هذه المرحلة الخطرة ، وأين موقعها الحقيقي في مواجهة وباء "كورونا"؟

 

في البداية لابد من التأكيد على أن الاعلامي والصحفي ليس طبيبا يعالج المرضى ، وليس دواء لتخفيف آلامهم ، بل له دور آخر ، وهو نشر الاخبار المؤكدة والموثقة استنادا لمصادرها بعيدا عن التهويل والتأجيج وإثارة مشاعر الناس خاصة وأن الحديث عن "كورونا" لا ينشر إرضاء لمسؤول أو قائد ، ولا يغضب مسؤول أو قائد.

 

ولذلك على الاعلامي والصحفي عدم نشر الاشاعات والأقاويل ، والابتعاد عن نشر أي خبر دون التأكد منه ومن مصدره ، حرصا على ما ينتج عن الأخبار الكاذبة والاشاعات من مخاطر على حياة الشعوب.

 

ثانيا ، على الصحفي والاعلامي ، والمنابر الاعلامية ، نشر الوعي لدى الرأي العام عن فيروس "كورونا" وطبيعته وتركيبته ومصادره ومخاطره على حياة الشعوب ، ليس من خلال تحليل السياسيين والقيادات الحزبية والتنظيمية ، بل من خلال الأطباء المتخصصين ، واستضافتهم وإجراء الحوارات والنقاشات معهم ، إلى جانب إرشادات المستشفيات والمؤسسات الطبية المتخصصة.

 

وبالتالي ، هناك مهمتين أمام الصحفيين والاعلاميين والمنابر الاعلامية في صراع المواجهة مع وباء "كورونا" ، الأولى ، نشر الاخبار وأعداد المصابين استنادا إلى مصادرها الرسمية بعيدا عن الاشاعات والأقاويل . والثانية ، الحديث والتحليل لطبيعة فيروس "كورونا " وتحليل مخاطره ومصادره وتركيباته من خلال مقالات وتحليلات وتقارير علمية مسنودة وموثقة إلى جانب استضافة الأطباء والمتخصصين وإجراء الحوارات والنقاشات معهم للبحث في كل ما يدور حول "كورونا".

 

غير ذلك ، ستكون المنابر الصحفية والاعلامية مكانا لنشر الأوهام والإشاعات والأكاذيب ، ما يشكل خطرا على وعي الرأي العام ، وتشويه أفكاره وتضليل معرفته وهذا يعتبر من المخاطر الشديدة على الشعوب ، على الصحفيين والاعلاميين الانتباه لها.


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 931746928
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة