صيدا سيتي

قرار فلسطيني بتسليم مروجي المخدرات ومطلقي الرصاص للدولة مستشفى الحريري: إجراء 365 فحصا ورقم المتعافين مستقر على 191 المكتب التربوي للتنظيم الشعبي الناصري: تحصين الجامعة اللبنانية من تحصين الوطن وزارة الصحة: 21 إصابة جديدة قوى الأمن: يُستثنى من وضع الكمامة السائق إذا وجد منفرداً في مركبة أو الأشخاص من ذات العائلة في مركبة واحدة البزري يدعو لخفض عدد نواب حاكم مصرف لبنان ولدفع رواتبهم من زعماء طوائفهم أسامة سعد يتلقى المزيد من الاتصالات للتهنئة بعيد الفطر ترقب في اليومين المقبلين.. مخباط لا يستبعد موجة ثانية لـ"كورونا" في لبنان إعلام الداخلية يؤكد إلزامية وضع الكمامة واحترام المسافات الامنة عطلة العيد مستمرة.. كم بلغ سعر الدولار للتحاويل النقدية اليوم؟ بتوجيهات من الرئيس: اعادة تاهيل وصيانة شبكة الكهرباء الرئيسية المغذية لمخيم عين الحلوة حزب الله في صيدا هنأ بعيدي الفطر والتحرير وعرض حصيلة التقديمات الاجتماعية خلال رمضان فوج الإنقاذ الشعبي: إرشادات لإعادة الاتزان الغذائي بعد انتهاء شهر الصيام‎ العاملات المنزليات في لبنان أمام خيارات أحلاها مرّ... تفاصيل رحلات العودة توقيف أربعة مطلوبين بجرائم ترويج مخدرات وتعاطيها وسرقة وإطلاق نار في صيدا القديمة إنقاذ غريقين على المسبح الشعبي في صيدا للبيع شقتان مع مطل جبلي لا يحجب في منطقة بقسطا - الشرحبيل تمديد عروضات التصفية العامة على جميع الملبوسات بسبب الإقفال في محل Bonita cutie للبيع شقة في القريّة + للبيع شقة مع حديقة في القريّة (شرق صيدا - منطقة راقية) للإيجار غرف عيادة مفروشة في صيدا - بناية الأطباء - مقابل حلويات الأنوار

تعليق صلاة الجمعة في مسجد صلاح الدين - قرية السلام بسبب وباء كورونا

X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

تعلن إدارة مسجد صلاح الدين - قرية السلام عن إغلاق مسجد صلاح الدين لصلاة الجمعة غدا تجنبا لعدوى فايروس كورونا، حيث قال أحد مسؤولي الإدارة: إننا وبهذا القرار نعمل على الحفاظ على المصلين منعا للعدوى وحرصا على السلامة العامة خاصة ان سجاد المساجد أكبر ناقل للعدوى، من جهته ادلى امام المسجد الشيخ محمد عيد  بكلمة قائلا: يجوز شرعا عدم إقامة صلاة الجمعة اذا سقط أحد شروطها السبعة وهو الأمن المتمثل بالخوف على سلامة النفس حيث ان المريض أيضا تسقط عنه فريضة الجمعة، ومن جهة اخرى استهجن بيان دائرة الأوقاف الإسلامية الذي وزع منذ يومين مفاده حصر وقت خطبة الجمعة بعشر دقائق تجنبا للعدوى حيث قال دقيقة أو عشر دقائق فإن العدوى تنتقل ولا اعتبار بالوقت كما هو معروف طبيا. 

 

من جهة أخرى دعت إدارة المسجد دائرة الأوقاف الإسلامية إلى إعادة النظر في قرارها وإغلاق سائر المساجد حفاظا على المسلمين وسلامتهم والتزاما بقواعد الدين وتماشيا مع القرارات الرسمية المتخذة من قبل الحكومة اللبنانية.

 

وفي الأدلة الشرعية:

 

ان الشريعة لا تقيم للعواطف في هذه الحالة وزنا .. فليس أولئك المعترضون – أدامهم الله - على إغلاق المساجد لصلاة الجمعة  بأحرص على الصلاة من سيد الخلق صلى الله عليه وسلم.. فعن سيدنا عبد الله بن عمر رضي الله عنهما أن سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم: (( كان يأمر مؤذنا يؤذن ثم يقول على إثره: ألا صلوا في الرحال في الليلة الباردة، أو المطيرة في السفر )) رواه البخاري .. بل ورد هذا في صلاة الجمعة ذاتها فعَنْ أُسَامَةَ بْنِ عُمَيْرٍ، قَالَ: (( شَهِدْتُ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي يَوْمٍ مَطِيرٍ، يَوْمَ جُمُعَةٍ أَمَرَ مُنَادِيًا فَنَادَى: أَنْ صَلُّوا فِي رِحَالِكُمْ )) رواه الطبراني.. فإذا كان مجرد المطر أو البرد مسوغا لإسقاط الجماعة أو الجمعة فلئن يكون خوف الإصابة بالمرض مسوغا لإسقاط الجمعة من باب الأولى.

 

ومما يجب أن نعلمه أن حفظ النفس مقصد من مقاصد الشريعة .. ومن هذا المنطلق قال سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم: (( فِرَّ من المجذوم فرارَك من الأسد )) رواه البخاري .. والجذام مرض معد، وقد أمر النبي عليه الصلاة والسلام بالفرار منه، وهذا يعني أن مناط الحكم هنا هو احتمالية العدوى، لا كما يردد بعض الأخوة (( من صلى الفجر بجماعة فهو ذمة الله )) إشارة إلى صلاة الفجر واقية بحد ذاتها .. فالذي قال هذا - صلى الله عليه وسلم - هو ذاته الذي قال: (( لا تُورِدوا المُمرِض على المصح )) رواه البخاري، فقد نهى النبي عليه السلام عن إيراد المريض على الصحيح .. إشارة إلى ضرورة عزل المريض.. ولما كان الحامل لفيروس كورنا قد لا تظهر عليه الأعراض، ويبقى حاضنا للفيروس مدة قد تصل إلى أربعة عشر يوما، لذا وجب الغوص في أعماق هذه النصوص واستنطاقها للتعاطي مع هذا الفيروس الذي صنفته منظمة الصحة العالمية بأنه قد دخل مرحلة الوباء.. وذلك من خلال منع التجمعات التي تعد مدعاة لنقل الفيروس.

 

والأدلة في هذا الصدد كثيرة لا يمكن في هذا المقام استيعابها .. ويجب أن نغادر ثقافة الرأي الواحد، ونظرية المؤامرة في هذه المسألة ومثيلاتها، فالكل حريص على الشعائر، ولا أحد يجرؤ على القول بهذه النازلة دون حزمة كبيرة من الأدلة والقواعد.

 

إن المسؤولية الشرعية والأخلاقية والاجتماعية تستدعي القول بتعليق خطبة الجمعة وكافة التجمعات.. ولقد رسم لنا البيان القرآني الكريم خارطة طريق في مثل هذه النوازل؛ فقال المولى جل شأنه: ((وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ )).. فليس الكل مؤهلا للاستنباط، وليس الكل قادرا على تقدير الضروريات والحاجيات، وليس الكل قادرا على التعاطي مع الأدلة ومناطات الأحكام.

 

ولنعلم أن لنا شريعة راقية في مقاصدها، رحيمة في أحكامها، ولكن الخلل في النظرة التجزئية للنصوص وعدم فهمها ضمن النسق العام.

 

وقى الله بلدنا وبلاد المسلمين من الأمراض والأسقام ..

 

@ المصدر/ إعلام مسجد صلاح الدين - صيدا، قرية السلام، الخميس ١٢ آذار ٢٠٢٠


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 931391968
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة