صيدا سيتي

المنارة المقاصدية في صيدا لن تنطفئ الخط الساخن 1741 لتلقي شكاوى العاملات في الخدمة المنزلية على مدار الساعة توعية في صيدا عن الادمان على المواد الكحولية والمخدرة وكيفية الوقاية سكان المية ومية - حي كفرشوبا يتقدمون بالشكر إلى الحاج سامر دهشة بهية الحريري تتشاور وبلديات “اتحاد صيدا - الزهراني” بشؤون حياتية وتحديات مواكبة عودة الحياة والتعايش مع كورونا كمال حسن قيم في ذمة الله "الإيمان" تخرج طلاب المرحلة المتوسطة تخرجاً وقائياً اعتصام لاهالي موقوفي عبرا في الطريق الجديدة رفضا لقانون العفو العام المطروح مواقف هامة لرئيس جمعية المقاصد الخيرية الاسلامية في صيدا المهندس يوسف النقيب حول أوضاع مدارس المقاصد‎ نجوى عمر الديماسي (أرملة أحمد الميناوي) في ذمة الله الحاجة زينب صلاح الدين السبع أعين (سهام) في ذمة الله عيوب سد بسري وأخطاء الإدارات المتعاقبة جريح في حادث سير مروع بين ثلاث سيارات على طريق مجدليون أسرار الصحف: يجري التداول في السوق اللبناني بدولارات "شرعية"، لكن محظور إدخالها إلى المصارف "نداء الوطن" تنشر رواية محاولة سودانيين الدخول إلى إسرائيل عبر لبنان وليد وضع أدويته قرب الصحف التي يبيعها... وعنوان يومياته: "كيف سأعيش؟" للإيجار شقة مفروشة ثلاث غرف نوم مع مطل قرب ساحة القدس في صيدا ثانوية القلعة تعلن عن بدء التسجيل للطلاب الجدد للإيجار شقتان مفروشتان في عبرا بجانب الجامعة اليسوعية والشرحبيل بجانب مدرسة الحسام للبيع محلان في صيدا خلف أفران الجميل

“فتح” في لبنان: الأربعاء يوم غضب يتخلّله إضراب في المدارس والمؤسسات كافّةً

X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

أعلنت حركة “فتح” في إقليم لبنان، اليوم الثلاثاء، الاستنفار الشامل في صفوفها وأُطرها الحركية كافّةً، بحيث يكون يوم غد الأربعاء يوم غضب، يتخلّله إضراب في المدارس والمؤسسات كافّةً، كما دعت حركة “فتح” إلى مسيرات غضب واعتصامات في جميع المخيّمات والتجمُّعات الفلسطينية في لبنان.
وصدر عن الحركة بيان بعد اجتماع طارئ عقده الاقليم ظهر اليوم، جاء فيه، “تمرُّ منطقتنا وفي الصميم منها قضيتنا الفلسطينية بأدق وأخطر مراحلها على الإطلاق، جرّاء تمادي فائض القوة الأميركية – الصهيونية في التلاعب بالمكونات الجغرافية والبشرية فيها، ومن خلال تمرير ما يسمى صفقة القرن تتويجًا لما سبقها من تعطيل مزمن للقرارات الدولية الصادرة عن الأمم المتحدة وهيئاتها القانونية، وفي سياقها القريب إقدام دونالد ترامب على التوقيع باسم الولايات المتحدة الأمريكية على قرار موافقتها على ضمِّ الجزء الشرقي من مدينة القدس العاصمة المقررة قانونًا للدولة الفلسطينية على الأراضي المحتلة للعام 1967، إضافةً إلى الموافقة المبدئية على ضمِّ الكتل الاستيطانية وغور الأردن، ممّا يجعل من مشروع إقامة الدولة الفلسطينية أمرًا مستحيلاً”.

وأضاف البيان، “ولمزيد من التمادي الأميركي تستثمر إدارة ترامب واقع المنطقة غير المستقر، والضعف العربي، عبر الترويج للصفقة بصفتها الحل الأنسب للقضية الفلسطينية، فيما هي واقعًا الجائزة الكبرى للكيان الصهيوني، الذي لن يصبح احتلاله أرضنا الفلسطينية مشرَّعًا فقط، بل إنَّ ذلك سوف يكون على حساب دول النفط العربية إضافةً إلى أوروبا وكندا ودول أخرى”.

“وبالتالي فإنّنا أمام مشروع الشرق الأوسط الجديد الذي يعبر عن بنات أفكار شمعون بيريز ومن سبقه من عتاة الصهيونية والذي رعته الولايات المتحدة بشغف وعناية فائقين”.

وتوجهت حركة “فتح” إقلبم لبنان إلى أبناء شعبنا بالقول، “إنَّ الولايات المتحدة الأمريكية بشخص رئيسها الأكثر صلفًا وعنصريةً في تاريخها يمثل الآن رأس حربة مرحلة ما بعد سايكس – بيكو وبلفور مجتمعين، بحيث تذهب صفقته الملعونه إلى حد التلاعب بالمكونات الجغرافية المحيطة وبفرض شرعنة العلاقات بين الكيان الصهيوني ودول المنطقة على قاعدة انتفاء أسباب القطيعة كشرط أول ومباشر لتمرير الصفقة”.

ودعت الحركة الأشقاء العرب إلى رفض الصفقة الملعونة وإلى ضرورة التزام القرارات الدولية ذات الصلة بالقضية الفلسطينية لأنَّ الاحتلال هو الذي عليه دفع ثمن احتلاله وجرائمه التي لا يمر عليها الزمن وبالتالي الانسحاب إلى حدود الأراضي المحتلة عام 1967.

كما ودعت الدول كافّةً إلى رفض الصفقة بالتزام القانون الدولي لحل القضية الفلسطينية عبر القرارات الصادرة عن الأمم المتحدة ذاتها ولا يحق لأية دولة الالتفاف والتلاعب بحيثياتها ومضامينها أيًّا كانت”.

واعتبرت أنَّ “السيد الرئيس محمود عبّاس الذي أعلن مقاطعته إدارة ترامب، ورفضَ محاولات الرئيس الأميركي مكالمته، والذي قَبِل دفع الثمن مقابل أن لا يكون خائنًا لشعبه وقضيته، لم يهنْ ولم يجزعْ من التهديدات المباشرة للرئيس الأميركي، التي وصلته للأسف عبر وسطاء عرب، يستحق دعمنا ووقوفنا إلى جانبه بصفته رأس شرعيتنا وحامي مشروعنا الوطني في إقامة الدولة الفلسطينية على حدود العام 1967 وعاصمتها القدس الشريف وعودة اللاجئين إلى أرضهم وديارهم”.

وأكدت أن “السيد الرئيس في هذا الظرف الدقيق والخطير يستحق دعمنا ووفاءنا، ليس لشخصه فقط، إنما لتحصين جبهتنا الداخلية بقوة الاتحاد والوحدة، لإفشال صفقة العار الأميركية الصهيونية”.

وبناءً على ما سبق، دعت حركة “فتح” القوى الحية في الوطن والشتات من فصائل وأحزاب وحركات وطنية وإسلامية وهيئات وفعاليات، إلى الوقوف خلف السيد الرئيس صفًّا واحدًا حفاظًا على ما تبقى من قضيتنا والتزامًا بمبدأ حقوق شعبنا العظيم وبأن نكون جميعًا على جهوزية قصوى لمقاومة الصفقة الملعونة بكل الأساليب التي تكفلها القوانين الدولية والإنسانية”.

واختتمت الحركة بيانها بالتأكيد “لن ترهبنا التهديدات الأميركية والصهيونية، فالصمود في وجه آلة العدوان قدرٌ عشناه واعتدناه منذ عقود بعيدة، إذ إنّنا في حركة “فتح” ـ إقليم لبنان، نقف خلف السيّد الرئيس ونعمل بتوجيهاته، وننفّذ تعليماته دون تردد كما وقفنا وأيدنا الشهيد الرمز ياسر عرفات، نؤكّد أننا لن نخذل خليفته المؤتمن على لاءاته وثوابته السيد الرئيس محمود عبّاس”.

@ المصدر/ يوسف الزريعي


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 934424656
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة