صيدا سيتي

صالح يستعرض مطالب مصدري الموز والعاملين في القطاع في جنوب لبنان أسامة سعد في المسيرة البحرية للصيادين: نهج معروف سعد هو نهج التغيير .. ونحن ملتزمون بهذا النهج ثانويتا "رفيق الحريري" و"حسام الحريري": لا "كورونا" بين الطلاب! الأحمد في لبنان في مهمة خاصة: مواجهة "صفقة القرن" 30 قطعة حشيش وكلاشينكوف... توقيف مروجَين في الوردانية لبنان يسجل الاصابة الثالثة بـ«كورونا»: فوضى فحوصات في المختبرات "شبكة صيدا المدرسية" تعزز مناعة مؤسساتها التربوية ضد "الكورونا" بالتوعية حوله وتستضيف د. غنوة دقدوقي الحريري قدمت التعازي بوفاة مبارك حسن بيان رئيس حزب طليعة لبنان العربي الاشتراكي يشيد بنضالات الشهيد معروف سعد لجنة اصدقاء الأسير يحيى سكاف استذكرت معروف سعد في ذكرى استشهاده ال 45 أسامة سعد يستقبل المفتي سليم سوسان للبيع شقة مساحة 310 متر مربع في منطقة الحوش - صور للبيع شقة مساحة 310 متر مربع في منطقة الحوش - صور مؤسسة عرفات تقدم بيانات عن أملاك اللاجئين الفلسطينيين ‏"الأنروا": خطة استباقية لمنع تسلل الـ"كورونا" الى المخيمات!‏ بهية الحريري و"المستقبل - الجنوب" استذكروا المحامي محيي الدين الجويدي "ابو عزو" في الذكرى الأولى لغيابه مركز ابتكار الأعمال يعلن عن دورة مجانية في إدارة المشاريع مع تأمين المواصلات والطعام مركز ابتكار الأعمال يعلن عن دورة مجانية في إدارة المشاريع مع تأمين المواصلات والطعام «العُمانيّة» تستضيف اجتماعاً لمديري المدارس والثانويات الرسمية في الجنوب للوقاية من #فيروس_كورونا "التقدمي" يترجم رفضه لسد بسري باقتراح قانون لتحويله الى محمية

لهذه الأسباب ضخ "المركزي" الـ50 ألف الجديدة بالسوق..!

لبنانيات - الثلاثاء 21 كانون ثاني 2020
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
لهذه الأسباب ضخ "المركزي" الـ50 ألف الجديدة بالسوق..!

بدأت العملة المطبوعة حديثاً في النزول الى الأسواق تباعاً، وهناك علامات استفهام كثيرة حول الظروف التي استدعت طباعة كميات كبيرة من العملة الوطنية، وحول تداعيات ضَخ هذه الكميات في السوق المحلي.

أعلن مصرف لبنان، في إعلام للجمهور امس، أنه سيضع في التداول اعتباراً من اليوم 21/1/2020 ورقة من فئة الـ50000 ليرة بتاريخ إصدار جديد هو 1/1/2019، من دون تعديل في الشكل والمواصفات، وذلك إلى جانب الأوراق النقدية المتداولة حالياً من الفئة ذاتها.

من المرجّح أن يلي ذلك طرح جديد من فئة الـ 100000 ليرة في الفترة المقبلة، علماً انه سبق هذا الاعلام، آخر في 5 تشرين الثاني 2019 يعلن انه سيضع في التداول اعتباراً من 6 تشرين الثاني الماضي اوراقاً نقدية جديدة من فئة 20000 بتاريخ اصدار جديد هو 1/1/2019، وذلك إلى جانب الأوراق النقدية المتداولة حالياً من الفئة ذاتها.

وبذلك يقوم مصرف لبنان بتعويم السوق بكمية كبيرة يصعب تقديرها من السيولة بالعملة المحلية، حيث أصدر في شهر واحد ما لا يقل عن تسلسلين من الرموز C/04 C/05 من فئة الـ20 ألف ليرة، علماً انّ الفترة الطبيعية لطرح تسلسلين لا تقلّ عن 3 الى 4 اعوام. فيما أعلن حاكم مصرف لبنان رياض سلامة، في آخر اطلالة اعلامية، انه خلال 3 أشهر خرج من القطاع المصرفي الى السوق اموال بالليرة اللبنانية اكثر مما خرج في غضون 12 سنة، وفي كانون الاول الماضي وحده خرج الى السوق ما قيمته مليار دولار من السيولة بالعملة المحلية.

وبالتالي، فإنّ اصدار هذه الكميات الكبيرة من النقد المحلي، والتي بلغ حجمها 9 أطنان أي ما يوازي وفقاً للتقديرات 19 ألف مليار ليرة، يعكس ارتفاع الطلب على سحب الودائع بالعملات الاجنبية بالليرة اللبنانية، الى جانب أسباب اخرى فنّدها الخبير الاقتصادي بيار الخوري بالتالي:

1- هناك حاجة للسيولة بالليرة اللبنانية بسبب التضخم الذي بلغت نسبته 40 في المئة، مما يعني انّ الكتلة النقدية يجب ان تواكب هذا التضخم ليرتفع حجمها بنسبة 40 في المئة.

2- وسيلة الدفع المزدوجة التي كانت متوافرة في السابق بالدولار وبالليرة، لم تعد متوافرة اليوم. وبالتالي لم تعد الدولارات مستخدمة كوسيلة دفع وتبادل ضمن العمليات التجارية اليومية، وأصبح هناك حاجة لسيولة بالليرة اللبنانية تغطي فقدان الدولار بالأسواق.

3- زيادة الحاجة للسيولة بالعملة المحلية بهدف المضاربة نتيجة ارتفاع سعر صرف الدولار.

وفيما أشار الى انّ طبع كميات جديدة من العملة هو نتيجة التضخم، سأل الخوري عن اتّجاه التضخم في المرحلة المقبلة، «حيث انّ افضل التوقعات تشير الى انّ سعر صرف الليرة سيتراجع الى 3000 او 5000 للدولار الواحد، وقد يهبط أكثر وفقاً لتدهور الوضع السياسي». وقال: «لمواكبة التضخم هناك حاجة لوجود سيولة بالليرة اللبنانية. وفي حال هبط سعر الليرة الى 5000، هناك حاجة لسيولة بالعملة المحلية توازي ثلاثة أضعاف ونصف ما كان عليه حجم تلك السيولة منذ 4 أشهر».

وأشار الى انّ التضخم اليوم مرتبط بعناصر سياسية وليس بالتحليل الاقتصادي الذي يعتمد اليوم على المخاطر السياسية في البلد، والآخذة في الارتفاع بشكل جنونيّ.

في الختام، لفت الخوري الى انه في حال حصول تضخّم جامح Hyperinflation فإنّ البنك المركزي قد يعمد الى طباعة أوراق نقدية جديدة من فئة الـ500 الف والمليون ليرة، «وقد يكون قد استبق الوضع وقام بطباعتها تحسّباً للسيناريو الأسوأ».

@ المصدر/ رنى سعرتي - الجمهورية


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 925184963
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة