صيدا سيتي

صيدا.. إصابة رجل إطفاء خلال إخماد حريق بمطعم إجتماع في بلدية صيدا بحث تداعيات إستثناء بعض أصحاب الملاحم والقصابين ورشة عمل تدريبية في بلدية صيدا على الدليل العلمي للمربين والمعلمين للوقاية من التطرف العنيف الحاجة حفيظة رشيد قبلاوي (أرملة خليل صوان) في ذمة الله وزير الاشغال اعلن انه وقع التعرفة الجديدة لقطاع النقل: 3000 للسيارات و1500 ليرة للميني باص إعتصام لأطباء الأسنان في صيدا والجنوب امام البلدية حريق في مدينة صيدا صيدا ولاَّدة المثقفين المناضلين منتجعات شاطئ الرميلة متنفّسٌ في زمن كورونا... مياه بحر نظيفة وأسعار مناسبة (صور وفيديو) إسكافيّو صيدا: زمن رمي الأحذية القديمة ولّى للإيجار شقة مفروشة في صيدا - شارع الهلالية العام للإيجار شقة مفروشة في صيدا - شارع الهلالية العام صيدا: قصّابون يشكون "التمييز" بالدعم! بدعم من برنامج ENI CBC MED غرفة صيدا والجنوب تطلق دعوة لاختيار 25 من رواد الاعمال الطموحين LUNA CAFE خدمتنا ممتازة ليل نهار وأسعارنا ما بتتأثر بطلوع الدولار للبيع عقار أرض في بتدين اللقش مطل على سد بسري قضاء جزين للإيجار شقة مفروشة ثلاث غرف نوم مع مطل قرب ساحة القدس في صيدا ثانوية القلعة تعلن عن بدء التسجيل للطلاب الجدد أقوى العروضات عند سولديري زين اليمن للإيجار شقتان مفروشتان في عبرا بجانب الجامعة اليسوعية والشرحبيل بجانب مدرسة الحسام

المطران حداد: شعارات المتظاهرين جميلة لكن طريقتهم احيانا لا تنسجم معها

X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

رأى راعي ​أبرشية صيدا ودير القمر​ للروم الكاثوليك ​المطران ايلي حداد​ ان "​لبنان​ أحوج ما يكون في هذه الأيام، الى التبشير ب​المحبة​ والى مجتمع متدين في خضم المطالبة بمجتمع مدني" ووجه نداء الى ​المتظاهرين​ في الشارع، معتبراً أن "شعاراتهم جميلة لكن طريقتهم احيانا غير منسجمة مع شعاراتهم".

وخلال إطلاق جمعية "أرضي للتنمية"، بالتعاون مع مركز الدراسات الاسلامية ​المسيحية​، مشروع "بناء ​السلام​ وتعزيز التواصل والحوار بين الأديان والمجتمعات" في مناطق صيدا وشرق صيدا وجزين، تحدث حداد عن معنى التسامح في الديانة المسيحية، مشيرا الى ان "طلب التسامح هو أصعب من التسامح نفسه، والتسامح هو جوهر الأديان السماوية والقاسم المشترك فيها"، مشددا على "قيمة التسامح في العلاقة بين الأفراد والجماعات لتجاوز الأحقاد والكراهية والوصول الى مجتمع يسوده السلام".

ولفت إلى "أننا عشنا التسامح في المسيحية والإسلام مع بعضنا البعض وأسسنا لبنان على قاعدة التسامح، وننوي في هذه الندوة أيضا وأيضا ان نستمر في هذه القيمة"، مؤكداً أنه "ما أحوجنا في هذه الأيام الى ان نبشر بهذه المحبة التي بإمكانها ان تبني الشعوب، وما احوجنا الى مجتمع متدين في خضم المطالبة بمجتمع مدني، اليوم هذه هي الصرخة: لقد أكلت الطائفية معاني الأديان المتسامية في بناء الشعوب، ويقول ​البابا فرنسيس​ ان المحبة أقوى من اي سلاح تستعمله الدول لقمع الاخرين والمحبة تقنع الاخرين إقناعا نهائيا، بينما القمع يقنع الى حين، أما المحبة فتقنعك دائما".

وأشار إلى أن "هذا النداء أوجهه الى اخوتنا المتظاهرين في الشارع، شعاراتهم جميلة لكن طريقتهم احيانا غير منسجمة مع شعاراتهم لتملك المحبة قلوبكم ولتتحقق غاياتكم وغاياتنا بالاتكال على الله وحده القادر ان يجعل بلدنا صالحا مستقرا".

@ المصدر/ النشرة 

دلالات : موقع النشرة
 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 934678606
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة