صيدا سيتي

المنارة المقاصدية في صيدا لن تنطفئ الخط الساخن 1741 لتلقي شكاوى العاملات في الخدمة المنزلية على مدار الساعة توعية في صيدا عن الادمان على المواد الكحولية والمخدرة وكيفية الوقاية سكان المية ومية - حي كفرشوبا يتقدمون بالشكر إلى الحاج سامر دهشة بهية الحريري تتشاور وبلديات “اتحاد صيدا - الزهراني” بشؤون حياتية وتحديات مواكبة عودة الحياة والتعايش مع كورونا كمال حسن قيم في ذمة الله "الإيمان" تخرج طلاب المرحلة المتوسطة تخرجاً وقائياً اعتصام لاهالي موقوفي عبرا في الطريق الجديدة رفضا لقانون العفو العام المطروح مواقف هامة لرئيس جمعية المقاصد الخيرية الاسلامية في صيدا المهندس يوسف النقيب حول أوضاع مدارس المقاصد‎ نجوى عمر الديماسي (أرملة أحمد الميناوي) في ذمة الله الحاجة زينب صلاح الدين السبع أعين (سهام) في ذمة الله عيوب سد بسري وأخطاء الإدارات المتعاقبة جريح في حادث سير مروع بين ثلاث سيارات على طريق مجدليون أسرار الصحف: يجري التداول في السوق اللبناني بدولارات "شرعية"، لكن محظور إدخالها إلى المصارف "نداء الوطن" تنشر رواية محاولة سودانيين الدخول إلى إسرائيل عبر لبنان وليد وضع أدويته قرب الصحف التي يبيعها... وعنوان يومياته: "كيف سأعيش؟" للإيجار شقة مفروشة ثلاث غرف نوم مع مطل قرب ساحة القدس في صيدا ثانوية القلعة تعلن عن بدء التسجيل للطلاب الجدد للإيجار شقتان مفروشتان في عبرا بجانب الجامعة اليسوعية والشرحبيل بجانب مدرسة الحسام للبيع محلان في صيدا خلف أفران الجميل

لعنة الله على الظالمين

مقالات/ تحقيقات/ دراسات - الخميس 05 كانون أول 2019
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

خمسون يوماً والشعب يجأر بمطالبه ليلاً نهاراً، بشتّى الوسائل، في الساحات والطرقات، وعبر أثير وسائل الإعلام المرئي والمسموع والمطبوع.

اطبقت المصارف على أموال المودعين، وانخفضت القيمة الشرائية لليرة اللبنانية الى النصف بسبب سعر صرف الدولار واستشراء الغلاء، وبدأت المواد الغذائية بالنفاد مع صعوبة الاستيراد، وكذلك الأدوية والمستلزمات الطبية، وارتفعت وتيرة الصرف من العمل، ومن بقي فيه اضحى يقبض نصف راتب.

وتطلّ في الأفق أزمات البنزين ومازوت المولّدات الكهربائية والتدفئة، وكذلك رغيف الخبز، واللحوم والدواجن، وأزمات بين الملاّكين والمستأجرين، وغيرها من الصعوبات الحياتيّة وعلى رأسها شبح الجوع!

وبدأ الشهداء بالتساقط على الدرب، شهداء حَراك وشهداء لقمة العيش:

شهداء الحَراك:

يوسف الحسن، مازن رحمن (18-10-2019) في ساحة النور في طرابلس.

حسين العطّار (19-10-2019) على طريق المطار في بيروت.

زكريا عمر (28-10-2019) في ساحة رياض الصلح في بيروت.

علاء ابو فخر(12-11-2019) في مثلث خلدة.

حسين شلهوب، سناء الجندي (25-11-2019) على طريق الجيّة.

شهداء لقمة العيش:

ناجي الفليطي (1-12-2019) في عرسال.

داني ابي حيدر (4-12-2019) في النبعة.

أنطونيو طنوس (4-12-2019) في سفينة الدريب، عكار.

كما بدأنا نشهد ظواهر اجتماعية غير مألوفة في مجتمعنا:

نرى على الشاشات سيدة لبنانية (ك. ج.) تعرض كليتها للبيع لأن ابنها يعاني من مشاكل ف قلبه وليس لديها المال لمعالجته، ووالدتها مريضة وتسكن معها في البيت نفسه، وزوجها موقوف في السجن، وصاحب المنزل هددها بالطرد.

وأخرى هي فاطمة المصطفى من باب التبانة في طرابلس، حاولت حرق نفسها مرتين بسبب انها تبيت في الشارع مع حفيدها، وتعاني من سوء التغذية وامراض عديدة.

وحاول الشاب (م. خ. م.) من البيرة في عكار حرق نفسه، وكذلك الشاب (م. ن.) في ساحة إيليا في صيدا، بسبب الفقر ولقمة العيش وصعوبات الحياة.

في خضمّ هذا كله لا نزال نشهد أطراف السُلطة الغاشمة تتجاوز الدستور في الاستشارات النيابية المُلزمة، وتغرق في وحول السجال حول الحصص والحقائب الوزارية للحكومة العتيدة، وكأن شيئاَ لم يكن!!

قال الله عزّ وجلّ: «فَانْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُفْسِدِينَ» ﴿١٠٣ الأعراف﴾.  

وقال الرّسول صلّى الله عليه وسلّم: (دعوةُ المظلومِ تُحمَلُ على الغَمامِ، وتُفتَحُ لها أبوابُ السَّمواتِ، ويقولُ الرَّبُّ تبارَك وتعالى: وعِزَّتي لَأنصُرَنَّكِ ولو بعدَ حِينٍ).

@ المصدر/ عبد الفتاح خطاب - جريدة اللواء (ص4) 5-12-2019


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 934418223
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة