صيدا سيتي

جريح بحادث سير في شارع الشهيدة ناتاشا سعد في صيدا مطلوب آنسة للعمل لصالون تيسير وسحر في صيدا مطلوب آنسة للعمل لصالون تيسير وسحر في صيدا حراك صيدا: لن نقطع الطرق غدا وتحركاتنا رهن بنتائج الاستشارات للإيجار شقة طابق ثاني في عبرا حي التلة البيضاء مع مطل غربي وشرقي مكشوف للإيجار شقة طابق ثاني في عبرا حي التلة البيضاء مع مطل غربي وشرقي مكشوف حداد: ملفات كبيرة وصعبة تنتظر الحكومة العتيدة! ساحة ايليا تحولت الى ملتقى لمساعدة المحتاجين ناشطون في صيدا يوزعون حصصا غذائية من الطعام على العائلات للبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية وإطلالة رائعة في مشاريع الغانم للبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية وإطلالة رائعة في مشاريع الغانم مسيرة في صيدا لمساعدة الفقراء والمحتاجين ورشة عمل.. من حق العمل الى الحقوق الاساسية للاجئين الفلسطينيين في لبنان في جمعية "نبع" المتظاهرون في صيدا يفتحون بوابة الكينايات عند نهر الاولي حشد من طلاب مدرسة حطين يزور اتحاد المرأة متضامنا ومناهضاَ للعنف ضد المرأة A full time delivery driver is needed for a reputable restaurant in Saida A full time delivery driver is needed for a reputable restaurant in Saida دعوة للمشاركة في حفل إطلاق: البيت العربي لتعليم الكبار والتنمية، في فندق لو كريون - برمانا تاكسي VVIP: تاكسي إلى صيدا وضواحيها مع توصيل إلى جميع المناطق اللبنانية + رحلات سياحية للبيع شقق 2 و 3 نوم في مشروع زهور السكني في صيدا - جادة بري / مطل على البحر

لا "خلايا نائمة" أو "ذئاب منفردة".. وهذا ما فعله الجيش

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الجمعة 22 تشرين ثاني 2019
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
لا "خلايا نائمة" أو "ذئاب منفردة".. وهذا ما فعله الجيش

بإستثناء ما رصدته الأجهزة الأمنية من عمليات فرار بعض المطلوبين من العدالة في ملفات مختلفة من مخيم عين الحلوة إلى خارج لبنان، لم يُسجّل أي حادث أمني يُصنف في خانة الإرهاب، على رغم إنشغال القوى الأمنية من جيش وقوى أمن داخلي، من حين إلى آخر، بفتح الطرقات التي يقفلها المتظاهرون في مختلف المناطق اللبنانية، مع إبقاء العين ساهرة، وبالأخصّ من قبل مديرية المخابرات في الجيش وشعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي، للحؤول دون إستغلال بعض المصطادين في المياه  العكرة الأوضاع التي يعيشها لبنان في ظل الإعتصامات الإحتجاجية لتنفيذ بعض الأعمال المخّلة بالأمن.

وفي رأي بعض المراقبين أن عدم ظهور مثل هذه الإعمال، التي عادة يستغل القائمون بها بعض الثغرات، يعود إلى أمرين لا ثالث لهما، وهما:

أولاً، أن الأجهزة الأمنية تفصل بين العمليات التي يقوم بها الجيش وفرقة مكافحة الشغب في قوى الأمن الداخلي لفتح الطرقات، وبين العمل الأمني البحت، الذي يقوم على الترصد والمراقبة والترقب، مع ما يفرضه ذلك من إبقاء العين ساهرة ومن دون أن يرّف لها جفن، بحيث كانت الأجهزة المختصّة في جهوزيتها التامة، وهي تُخضع البيئات الحاضنة لخلايا الإرهاب لمراقبة دائمة ومتواصلة، والقيام بالتالي بخطوات إستباقية نتيجة ما يتوافر لها من معلومات دقيقة عن أي تحرك يشتمّ بأنه مريب، وهذا ما يُعرف بالأمن الإستباقي، مع العلم أن هذه الأجهزة حقّقت أكثر من إنجاز في هذا المجال، وهي وفرّت على لبنان الكثير من الحوادث، التي كان من الممكن أن تجرّ البلد إلى متاهات غير محسوبة النتائج.

ثانيًا، أن لا وجود فعليًا وفاعلًا لما يُسمّى بـ"الخلايا النائمة" أو "الذئاب المنفردة"، وذلك بعدما تمّ القضاء عليها بالكامل أو أنها موضوعة تحت المراقبة الدائمة، بحيث يتعذّر عليها القيام بأي عمل تخريبي، وهو أمر يعود إلى إمتلاك الأجهزة الأمنية بنكًا من المعلومات، التي تمكّنها من توجيه ضربتها الإستباقية قبل قيام هذه المجموعات، سواء في شكل فردي أو جماعي، بأي عمل من شأنه زعزعة الأمن والمسّ بالإستقرار العام.

@ المصدر/ اندريه قصاص - لبنان 24


دلالات : لبنان 24
 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 919325679
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة