صيدا سيتي

ممران في صيدا: بدك تهاجر أو بدك نبني الوطن؟ صرخة من مخيم عين الحلوة: عدم تسليم المازوت ينذر بانفجار اجتماعي الشهاب: العودة إلى الله يا ناس! النائب اللبناني أسامة سعد: السياسة الحاكمة أدت لانهيار وتردي الأوضاع العامة‎ بهية الحريري استمعت الى هموم القطاع الصناعي في صيدا: نحن بحاجة لصناعة الثقة بالبلد وهي ممكنة إذا وجدت الإرادة الحاج محمد مصطفى سنجر (أبو نزيه) في ذمة الله اوجيرو: سنترال أوجيرو في منطقة بكاسين – جزين مهدد بالخروج عن الخدمة الدولار يرتفع مجدداً في السوق السوداء.. كم بلغ سعر الصرف اليوم؟ بيان لحركة الجهاد بخصوص التعميم رقم 6 بتاريخ 3/7/2020 الصادر عن نقابة الصرافين في لبنان نتائج فحوص الرحلات القادمة إلى بيروت في 3 الحالي: حالتان إيجابيتان أسعار المواد الغذائية في لبنان ترتفع يومياً... والزيادة تجاوزت 100 % خلال أسبوعين خليل المتبولي: شو بدَّك أعمل؟ بناية الفوار للشقق المفروشة مع مطل على البحر والجبل الجمارك للوافدين: للتصريح عن المبالغ التي تفوق 15 ألف دولار تحت طائلة الغرامة والملاحقة الجزائية ثانوية رفيق الحريري أطلقت دفعة 2020 من خريجيها "هل تستحق الدنيا كل هذا؟؟" مع الشيخ عبد الكريم علو تأجير جلسة عائلية رائعة مع مسبح للأولاد ليوم واحد في منطقة الخريبة نصف ساعة من صيدا Now Hiring: Assistant Chef الخبرة ضرورية 76309808 تحضيرًا للعام الدراسي 2020 - 2021 تعلن جمعية نواة عن دورات تدعيم دراسي مجانية للشابات مطلوب موظفة لنادي رياضي في صيدا

حَراك بسمنة .. وحَراك بزيت!!

مقالات/ تحقيقات/ دراسات - الخميس 21 تشرين ثاني 2019
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

من عجائب هذه الأيام، أن المتضررين من الحَراك الشعبي، والمتفاجئين به، أوكلوا إلى أنفسهم مهمّة وضع المواصفات والمقاييس وتحديد ماهية الحَراك وغايته وأهدافه!

 

هكذا صرنا نسمع عن «الحَراك الحقيقي» و «الحَراك الأصلي» (يذكرني بدبوس الأصلي)، وصار هناك حَراك عفوي يُحرّكه وجع الناس، وحراك آخر فبركة السفارات والقوى المتآمرة!

 

كما فُرضت علينا معادلات لا جدال فيها، مثل مقولة الطريق الى الجنوب الذي لم تتمكن إسرائيل من اقفاله عام 2006، غير مسموح لأي كان أن توسوس له نفسه أن يُقفله.

 

بالإضافة إلى ترويج مقولة أن إقفال الطرقات غير مسموح على الإطلاق لأن هذا تطاول على حقوق الناس وقطع لأرزاقهم. أما إقفال الطرق في كانون الأول عام 2006 وتعطيل الحياة الاقتصادية لمدة تُقارب السنتين، فقد كانت مُبررة لأنها كانت موجهة ضد الفساد!

 

وسُمح للناس بحرّية شتم المرجعيات كافة، ما عدا مرجعيتين على وجه التحديد، وذلك تحت طائلة أقصى العواقب وأشدّها، بما فيها الخطر على حياة من تسوّل له نفسه ارتكاب هذه الخطيئة المميتة.

 

كما يريدون منا ان نعتقد أن هناك دولاراً أميركياً «جديد» وشريفاً ودولاراً عميلاً، وأن هناك عميلاً للخارج شريف ومقاوم وآخر خائن متواطئ مع العدو!

 

في الخلاصة، يبدو أن هناك حَراك بسمنة .. وحَراك بزيت!!

 

@ المصدر/ عبد الفتاح خطاب - جريدة اللواء (ص4) 21-11-2019


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 934140404
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة