صيدا سيتي

Sidon hospital sets up drive-thru testing clinic as city cracks down on violations PCR tests made available to Palestinian refugees in Lebanon السماح لصيادي الأسماك باستئناف الصيد بمسعى من بهية الحريري متطوعو مؤسسة الحريري وجمعيات صيداوية باشروا بتوزيع القسائم الشرائية السعودي: صيدا نجحت في أن تكون يدا واحدة لمواجهة كورونا جمعية المواساة باشرت توزيع قسائم المساعدات الشرائية التي قدمهتا البلدية البزري يضطلع على سير الأعمال في المستشفى الحكومي ويزور غرفة إدارة الأزمة في بلدية صيدا بلدية صيدا تعلن أسماء المتبرعين الكرام وأصحاب الأيادي البيضاء شاكرة إياهم على مبادراتهم الخيرة الدكتور بسام حمود يتفقد عملية توزيع القسائم الشرائية في الأحياء ويدعو لتسريعها مؤكداً أن صيدا يداً واحدة تجمع عدد من النازحين أمام أحد المصارف في صيدا (صور - فيديو) زيارة العائلة: حبس من قهر ومسافة شرعية مستشفى حمود يُباشر بفحص "الكورونا": عيادات جاهزة وقسم طوارىء متخصّص اقامة الحواجز في صيدا لقمع المركبات المخالفة وفق نظام المفرد والمزوج الجيش اللبناني في صيدا يبلغ صيادي الاسماك بوقف رحلات الصيد .. والنقابة تتحرك وزارة الصحة عممت لائحة بالمستشفيات المؤهلة لإجراء فحص SARSCoV2 بتقنية RTPCR منظّمة أطباء بلا حدود تزيد حجم أنشطتها في لبنان استجابةً لتفشي كوفيد-19 نقابة محرري الصحافة دعت منتسبيها الى تسلم بطاقات 2020 في 9و10 الجاري جمعية مؤسسة الدكتور نزيه البزري تلتقي جمعيات صيداوية للتنسيق في توزيع مساعدات البلدية الرعاية تقيم اجتماعا تنسيقا مع مؤسسات وجمعيات صيداوية للمشاركة بتنفيذ حملة بلدية صيدا كم بلغ سعر صرف الدولار اليوم؟!

حَراك بسمنة .. وحَراك بزيت!!

مقالات/ تحقيقات/ دراسات - الخميس 21 تشرين ثاني 2019
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

من عجائب هذه الأيام، أن المتضررين من الحَراك الشعبي، والمتفاجئين به، أوكلوا إلى أنفسهم مهمّة وضع المواصفات والمقاييس وتحديد ماهية الحَراك وغايته وأهدافه!

 

هكذا صرنا نسمع عن «الحَراك الحقيقي» و «الحَراك الأصلي» (يذكرني بدبوس الأصلي)، وصار هناك حَراك عفوي يُحرّكه وجع الناس، وحراك آخر فبركة السفارات والقوى المتآمرة!

 

كما فُرضت علينا معادلات لا جدال فيها، مثل مقولة الطريق الى الجنوب الذي لم تتمكن إسرائيل من اقفاله عام 2006، غير مسموح لأي كان أن توسوس له نفسه أن يُقفله.

 

بالإضافة إلى ترويج مقولة أن إقفال الطرقات غير مسموح على الإطلاق لأن هذا تطاول على حقوق الناس وقطع لأرزاقهم. أما إقفال الطرق في كانون الأول عام 2006 وتعطيل الحياة الاقتصادية لمدة تُقارب السنتين، فقد كانت مُبررة لأنها كانت موجهة ضد الفساد!

 

وسُمح للناس بحرّية شتم المرجعيات كافة، ما عدا مرجعيتين على وجه التحديد، وذلك تحت طائلة أقصى العواقب وأشدّها، بما فيها الخطر على حياة من تسوّل له نفسه ارتكاب هذه الخطيئة المميتة.

 

كما يريدون منا ان نعتقد أن هناك دولاراً أميركياً «جديد» وشريفاً ودولاراً عميلاً، وأن هناك عميلاً للخارج شريف ومقاوم وآخر خائن متواطئ مع العدو!

 

في الخلاصة، يبدو أن هناك حَراك بسمنة .. وحَراك بزيت!!

 

@ المصدر/ عبد الفتاح خطاب - جريدة اللواء (ص4) 21-11-2019


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 927862135
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة