صيدا سيتي

Palestinian factions divided over camp lockdown نقيب صيادي لأسماك بصيدا: السماح للصيادين ببيع غلتهم بالاتفاق مع الزبون السعودي: بلدية صيدا ستسعى مع ديوان المحاسبة لزيادة المساعدات مليار ليرة ثانية أو أكثر حالة شفاء من كورونا في برجا... اليكم التفاصيل سرقة هاتف و200 ألف ليرة من عامل سوري في جزين استحداث نقطة تعقيم على حاجز البركسات في عين الحلوة جريح في حادث سير في صيدا أسامة سعد يتفقد المتطوعين في أعمال الإغاثة مشيداً بجهودهم، وينتقد تقصير الحكومة في معالجة الأوضاع الاجتماعية المتفجرة "مستقبل ويب" يجول في "حسبة صيدا": حساب الحقل .. ليس كبيدر " الكورونا"! الرعاية تساهم بتأمين الدواء لأهل المدينة عبر تبرعات أهل الخير البزري يدعو للتقيد بالإجراءات الحكومية والإسراع في تقديم المساعدات الإجتماعية حماس تطلق حملتها الإغاثية في مخيمات لبنان بدعم من رئيس الحركة إسماعيل هنية اقتراح فلسطيني باقفال مداخل عين الحلوة مؤقتا بإستثناء "الحسبة والحكومي" دوريات مراقبة مشتركة لقوى الأمن وشرطة وإطفاء بلدية صيدا للتشدد بتطبيق مقررات التعبئة العامة عين الحلوة: فلسطيني يحول دشمة عسكرية عرزالاً! د. مصطفى متبولي: أنا خريج إسطبل المدرسة الرسمية والجامعة اللبنانية!!! حمّود لـ"إذاعة الفجر": الجماعة الإسلامية تؤكد على ضرورة إصدار قانون عفو عام شامل لا يستثني أحداً إقفال المزاد العلني في سوق السمك في صيدا توقيف سائق أجرة في صيدا ادعى عبر شريط فيديو نقل مصاب بكورونا فيول «مضروب» يعطّل معامل الكهرباء .. معمل الجية الجديد متوقف تماماً

كلمة و2/1: أين النقابات؟

مقالات/ تحقيقات/ دراسات - الإثنين 18 تشرين ثاني 2019
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

كانت الحركة النقابية والعمالية اللبنانية تضاهي الأحزاب تنظيماً وتأثيراً وسرعة في التحرك، واستقلالية في الرأي والقرار ووضوح الرؤية.

 

وكان لها حضورها على صعيد السياسة الداخلية والنواحي الاقتصادية ولا سيما غلاء المعيشة والمؤشر الاقتصادي السنوي وما يستتبعه من تصحيح الأجور. وكانت تجتمع في أحلك الظروف في زمن الحرب الأهلية، محافظة على وحدتها في زمن الانقسامات.

 

لكن سياسة التدجين وتفتيت القوى الشعبية المؤثرة، ووباء المذهبية والمناطقية، والفساد والمحسوبية، طالتها، فأصبحت النقابة نقابات، والتجمع هيئات، والاتحاد اتحادات.

 

للأسف لن يقوم للعمال قائمة ما دام بين قادتهم من هم ليسوا عمالاً أو حتى موظفين بل أشبه بالمدراء التنفيذيين، يصلون إلى الاجتماعات والمظاهرات في سياراتهم الفارهة برفقة سائقين ومرافقين وحرّاس شخصيين، وتجد صورهم تتصدر المدعوين الدائمين إلى حفلات عشاء النافذين.

 

@ المصدر/ عبد الفتاح خطاب، كاتب وباحث - جريدة اللواء (ص4) 17-11-2019


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 927618346
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة