صيدا سيتي

ممران في صيدا: بدك تهاجر أو بدك نبني الوطن؟ صرخة من مخيم عين الحلوة: عدم تسليم المازوت ينذر بانفجار اجتماعي الشهاب: العودة إلى الله يا ناس! النائب اللبناني أسامة سعد: السياسة الحاكمة أدت لانهيار وتردي الأوضاع العامة‎ بهية الحريري استمعت الى هموم القطاع الصناعي في صيدا: نحن بحاجة لصناعة الثقة بالبلد وهي ممكنة إذا وجدت الإرادة الحاج محمد مصطفى سنجر (أبو نزيه) في ذمة الله اوجيرو: سنترال أوجيرو في منطقة بكاسين – جزين مهدد بالخروج عن الخدمة الدولار يرتفع مجدداً في السوق السوداء.. كم بلغ سعر الصرف اليوم؟ بيان لحركة الجهاد بخصوص التعميم رقم 6 بتاريخ 3/7/2020 الصادر عن نقابة الصرافين في لبنان نتائج فحوص الرحلات القادمة إلى بيروت في 3 الحالي: حالتان إيجابيتان أسعار المواد الغذائية في لبنان ترتفع يومياً... والزيادة تجاوزت 100 % خلال أسبوعين خليل المتبولي: شو بدَّك أعمل؟ بناية الفوار للشقق المفروشة مع مطل على البحر والجبل الجمارك للوافدين: للتصريح عن المبالغ التي تفوق 15 ألف دولار تحت طائلة الغرامة والملاحقة الجزائية تأجير جلسة عائلية رائعة مع مسبح للأولاد ليوم واحد في منطقة الخريبة نصف ساعة من صيدا Now Hiring: Assistant Chef الخبرة ضرورية 76309808 تحضيرًا للعام الدراسي 2020 - 2021 تعلن جمعية نواة عن دورات تدعيم دراسي مجانية للشابات مطلوب موظفة لنادي رياضي في صيدا مطلوب عاملة نظافة للعمل داخل المنزل بشكل يومي في منطقة الشرحبيل للبيع محل ثلاثة طوابق بسعر مشجع جداً في صيدا

صيدا تُعبّر عن غضبها "مش عاجبنا ومش فالين"

X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

عبّرت مدينة صيدا عن غضبها العارم إزاء مواقف رئيس الجمهورية ميشال عون، التي لم تقدّم للمحتجين أي جديد، بطريقة سلمية وحازمة معاً، ووفق خطة تدحرجت بإقفال مسارب تقاطع "ايليا" بالأجساد والخيام، ثم المرافق العامة ومحلات الصيرفة، من دون اللجوء الى قطع الطرقات واشعال الاطارات ومن دون إي احتكاك مع القوى الأمنية والعسكرية. واحتشد المحتجون في "ساحة ثورة 17 تشرين"، قبل ان ينطلقوا بمسيرة راجلة جابت شوارع المدينة، وكانت تتوقف امام كل مرفق عام حتى اقفاله، فجرى إقفال شركة مؤسسة "كهرباء لبنان"، سنترال المدينة "اوجيرو"، محلات الصيرفة احتجاجاً على رفع سعر صرف الدولار مقابل الليرة اللبنانية وشركات تحويل الاموال "او أم تي"، ومكتب "ليبان بوست"، وسط هتافات من "العيار الثقيل" طاولت الطبقة السياسية الحاكمة وتحديداً حاكم مصرف لبنان رياض سلامة، وذلك على وقع إضراب عام، فأقفلت الجامعات والمدارس الرسمية والخاصة والمعاهد أبوابها، وخفت الحركة في الأسواق التجارية، بينما سيّر الجيش اللبناني دوريات في شوارع المدينة حفاظاً على الامن والهدوء.

وأكدت مصادر متابعة لـ "نداء الوطن" أن إتصالات ومشاورات مكثفة جرت بعيداً من الأضواء، لعدم اللجوء الى قطع الطرقات بالاطارات المشتعلة، ومواصلة الحراك السلمي الذي تميزت به صيدا منذ اليوم الاول، وبخاصة بعد ليل عاصف شهدته المدينة في اعقاب كلام الرئيس عون، وجرى خلاله إقفال غالبية الطرقات بالاطارات المشتعلة، حيث سارع الجيش اللبناني الى إعادة فتحها مجدداً.

وأثمرت المشاورات عن توافق ضمني على القيام بتحركات سلمية توصل "الرسالة" التي يريد المحتجون رفعها في صيدا الذين نقلوا الخيم الى وسط المدينة وبات عدد منهم ليلته وسط الطريق بعد اقفاله تماماً في الليل.

ويتردّد في أروقة المحتجين، أن ثمة خطوات تصعيدية أخرى سلمية، سيلجأون اليها في الأيام المقبلة تحت شعار "جاي دورك... حضر حالك"، ومنها تنظيم مسيرة سيارات والاعتصام أمام معمل معالجة النفايات الصلبة عند منطقة سينيق، من أجل تسليط الضوء عليه بعد استمرار انبعاث الروائح الكريهة في اجواء المدينة.


"دربكة" وكتاب

وتميز "اليوم الصيداوي" الاحتجاجي الثامن والعشرون، بأساليب جديدة للتعبير عن الغضب، والتأكيد على استمرار الحراك الاحتجاجي حتى تحقيق المطالب، فجابت مسيرة من المحتجين شوارع المدينة وهم يقرعون على الطناجر رافعين لافتات تطالب بالتغيير، قبل أن يجري تنفيذ وقفة تحية لروح علاء ابو فخر.

وصدح صوت "الدربكة" في ساحة "الثورة"، وسط هتافات المحتجين "مش عاجبنا ومش فالين". وقال الناشط مالك حسن الذي وقف قرب كتلة اسمنتية كتب عليها "الشعب يريد اسقاط النظام" أن الضرب على الدربكة اسلوب للتعبير عن الاحتجاج بالطرق السلمية، وهي احدى علامات "الفرح رغم كل الوجع"، وهي "الأمل رغم كل الألم"، بعيداً من التوتر والعنف ونحن مصممون على مواصلة الحراك حتى تحقيق المطالب للعيش بكرامة وحرية في دولة العدالة والمساواة.

على بعد أمتار من حسن، جلست الناشطة مايا الشامي تقرأ كتاباً، وقالت لـ"نداء الوطن": "أنا أحب القراءة ولا أحب تضييع الوقت، فاستفيد منه للقراءة والمطالعة اذا لم يكن لدينا أي نشاط في الساحة، أولاً: أتعلم شيئاً جديداً، ثانياً: توفر لي القراءة الراحة النفسية وكم نحن بحاجة اليها في ظل الاضطراب القائم في البلد، وثالثاً: أتوجه برسالة أن المحتجين مثقفون، وهم ركن أساسي من تثقيف المجتمع، ونشر التوعية الايجابية السلمية، ولو لم نكن كذلك وثقافتنا وطنية كنا اليوم في مكان آخر من التوتير بعد 28 يوماً على الحراك في الشارع وكمّ الشائعات التي تريد ضرب الحراك السلمي وانهاءه".

قرب مايا، جلست والدة ترضع طفلتها على مرأى من المحتشدين، قالت كلمات مقتضبة فيها الكثير من المعاني التي تطمح أن تحدث التغيير، "إنني أرضعها حليب الثورة، نريد ان نبني مستقبلاً مشرقاً لهم". بينما رفع الطالب مجد الهبش علامة "النصر" بين لوحات فنية رسمها فنانون على جدران مستشفى "ايليا" المقفل منذ سنوات، وقال لـ "نداء الوطن"، "إنني أحرص على النزول الى ساحة "الثورة" للتعبير عن احتجاجي على الواقع المؤلم الذي نعيشه، عندما نكون في عطلة مدرسية أبقى هنا لساعات مع رفاقي، نهتف ونقرأ وندرس ونستمع الى حلقات الحوار من أجل استشراف مسقبلنا وفق ما نريده".

بينما دعت الطالبة الجامعية سارة القوام عبر "نداء الوطن"، أبناء صيدا الى المشاركة الكثيفة في الحراك الاحتجاجي، متسائلة: "لماذا العدد ما زال قليلاً نهاراً، ونحن نريد التغيير وأن يكون صوتنا هادراً حتى يسمعه الرئيس عون بوضوح الذي أطل علينا من دون ان يقدم أي جديد، لقد سئمنا الوعود والتسويف والممالطة ودقت ساعة الحقيقة والاعتراف بأن مرحلة ما قبل 17 تشرين الاول ليست كما بعدها".

@ المصدر/ محمد دهشة - نداء الوطن

 

 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 934153611
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة