صيدا سيتي

صيدا: قصّابون يشكون "التمييز" بالدعم! أبو العردات بحث المستجدات السياسية مع لجنة العلاقات في فتح إقليم لبنان وزارة العمل تطلق حملة تفتيش واسعة اعتبارا من يوم غد الأربعاء السعودي إستقبل في بلدية صيدا وفد إتحاد النقابات العمالية برئاسة الترياقي جولة لمراقبي الاقتصاد على محال السوبرماركت في حارة صيدا اقبال على اللحم المدعوم في صيدا: كيلو واحد لكل مواطن! لليوم الثاني الدولار يواصل ارتفاعه في السوق السوداء.. كم بلغ سعره؟ ثانوية مصطفى الزعتري احتفلت بتخرج طلاب الشهادة الرسمية للمرحلة الثانوية صيدا مدينة الشهداء والمناضلين "التنمية والتحرير" تطرح قانون انتخاب معدّلاً: لبنان دائرة واحدة وكوتا نسائية و18 سن الاقتراع أمام شركة كهرباء صيدا: "طفّوا بيوت السياسيين وضوّوا بيوت الناس" في اليوبيل الفضي لتأسيسها خريجو مدرسة البهاء وزعوا المصاحف عن روح المؤسس الرئيس الشهيد بدعم من برنامج ENI CBC MED غرفة صيدا والجنوب تطلق دعوة لاختيار 25 من رواد الاعمال الطموحين LUNA CAFE خدمتنا ممتازة ليل نهار وأسعارنا ما بتتأثر بطلوع الدولار للبيع عقار أرض في بتدين اللقش مطل على سد بسري قضاء جزين للإيجار شقة مفروشة ثلاث غرف نوم مع مطل قرب ساحة القدس في صيدا ثانوية القلعة تعلن عن بدء التسجيل للطلاب الجدد أقوى العروضات عند سولديري زين اليمن للإيجار شقتان مفروشتان في عبرا بجانب الجامعة اليسوعية والشرحبيل بجانب مدرسة الحسام للبيع محلان في صيدا خلف أفران الجميل

الشهاب: روائح النفايات في صيدا لا تُطاق؟

مقالات ومقابلات وتحقيقات صيداوية - الأحد 10 تشرين ثاني 2019
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

النفايات؟ النفايات؟ أَنِست... ما تقدمها من نطاق البحث التي يدور حولها الأخد و الرد؟ و ما لها مع الأيام نِسيانُ؟ لماذا التقاطع أيها الصيداويون بينكم؟ و أنتم في صيدا أهلٌ و اخوانُ! ألا نفوسكم أبياتٌ لها قمم؟! أما على السعي و الإصلاح أنصارٌ و أعوانُ؟!

أهاليكم في ضهر المير، ورجال الأربعين، وبوابة الفوقا، والفاخورة، والبرغوت، وسينيق، والضواحي يشكون من روائح النفايات التي لم تعد في صيدا تُطاق؟ وهي تقضي على أطفالهم بالإختناق؟ وانسداد التنفس في الأعماق؟ وقد ضاقت أرواحهم حسرة، لا حركة فيها ولا سكون؟ دون أن تسّر لهم عين؟ أو يخفق فيهم فؤاد؟ وما زاد في الطين بلّة؟ أفواجاً من الناموس لها أجنحة كالفراش، وخراطيم كالبعوض؟ تخرج من (المكب الحوض البحري) تلسع الوجوه والأجسام لسع النحل؟ وتلسع الجدران والبيوت؟؟ والصغار يختنقون بالهواء النتن؟ وفي ذلك تجريد السكان من كل مفهوم؟ (يفسدون عيشهم)؟... والناس تمور موران البحر؟ وتفور فوران البركان؟ واصيداواه؟! واصيداواه؟!..

لقد جعلوا للإيمان شيطاناً واحداً لا أكثر؟ وجعلوا للسلامة شيطانين اثنين هما (المكب الحوض البحري) و(جبل النفايات)؟ ذلك أن خيالهم طاغِ قوي غير أن هذا الخيال على قوته لا يغيّر الحقائق دائماً..

فبالله عليكم أيها اللبنانيون (تعالوا شمّوا.. شي مش معقول.. والبقاء على هذه الحال مصيبة)؟ نتائجها مدمّرة للصحة؟...

فافتونا أيها اللبنانيون بأمرهم؟ وعرّفونا كيف ننقذ حياتنا من عوزهم؟..

إننا نستحلفكم بالله زيارة مناطق ضهر المير، ورجال الأربعين، وبوابة الفوقا، والفاخورة، والبرغوت، وسينيق، والضواحي في صيدا حيث شبابيك البيوت فيها مقفلة؟ والله مقفلة؟ نعم؟؟ إنها مقفلة؟ والأهالي قانطين من رحمة القلوب؟ وصغارهم في إكتئاب شديد؟ يكتبون فروض المدرسة في الغرف المقفلة.. حتى قالت إحداهن لإبنتها: (بتروحي عند خالتك في قياعة بتعملي دروسك يا سهام... مش قادرين نفتح و لا شباك يا بنتي... يا رب دخيلك يا رب)؟؟ واصيداواه؟ واصيداواه؟ الروائح في صيدا لا تُطاق؟...

لقد قال المفكر البريطاني (برولتاين) و هو رئيس مجمع البيئة في بريطانيا سابقاً... يخاطب المسؤولين في لندن وترجمة (إن من يغمض عينيه اليوم لا يسعد الناس و الناس يفتحون عيونهم أكثر من أي وقت مضى على أنهم يريدون السلامة... يُطلب منكم عدم التراجع في حياة الناس لأجل راحة الناس... و حذاري لأمر خطير يصغر أو يكبر و يطول أو يقصر مع الشعور المسيء في حياة الناس) و قد بلغت مؤلفات برولتاين في الحقوق و المواطنية و البيئة دور العلم في لبنان و العالم أجمع و أن كثيراً من الصيداويين (مقيمين و مغتربين) وقفوا على نوافذها و نالوا الجدارة فيها فماذا هم في صيدا اليوم فاعلين؟؟...

هذا و الشهاب (اليوم)  يناصر الأهالي؟ يرفع شكواهم؟ و ترديد بلواهم؟ و رغم ذلك يؤكد بأن صيدا لا تخلو من الصيداويين المخلصين الذين سوف يسارعون برفع الضرر عن الأهالي.

 

@ المصدر/ بقلم منح شهاب - صيدا


دلالات : منح شهاب
 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 934625924
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة