صيدا سيتي

4 حالات حجر صحي في «بيروت الحكومي»: من يراقب تطبيق الحجر المنزلي؟ صحة جعجع: الحقيقة الكاملة South Lebanon takes coronavirus precautions "ثورة الجياع" مسيرة غضب في صيدا... ولقاء بين "الحريري" و"الجماعة" يطوي "القطيعة" New ways to cook eggs لماذا اكتسب نظام الكيتو هذه السمعة السيئة؟ "ماستر كارد" تعتزم إضافة 1500 وظيفة في أيرلندا في السنوات الـ 5 القادمة تصفيات اسيا: غزارة الثلاثيات تمنح لبنان فوزاً سهلاً على البحرين سفينة التنقيب عن النفط تصل المياه الإقليمية الثلاثاء مهمة صعبة بانتظارها.. من هي السفيرة الأميركية الجديدة في بيروت؟ إختتام دورة لغة الجسد وتعابير الوجه "قوة التأثير والإقناع" مع المدرب إبراهيم الحريري بلدية صيدا عممت برنامج اللقاء الطارىء غدا حول تداعيات فيروس الكورونا وسبل الوقاية منه نشاط صحي ميداني ضمن فعاليات إحياء الذكرى 45 لاستشهاد المناضل معروف سعد‎ سراي صيدا تتأهب ضد "الكورونا" بعبوات تعقيم! حملة لمراقبي الاقتصاد على صيدليات صيدا والجوار كشفت نفاد الكمامات الصحة العالمية: على العالم أن يتهيأ لاحتمال وباء عالمي جراء كورونا آخر التطوّرات حول فيروس كورونا المستجدّ في العالم المكتب الطلابي في التنظيم الشعبي الناصري يشارك في فعاليات منتدى التواصل الفكري الشبابي العربي جامعة رفيق الحريري تضيء على جوانب مرض الكورونا في محاضرة بعنوان "مرض الكورونا المستجد هل هو أزمة؟"

صيّادو صيدا.. أول "الثورة" والحرب في منتصف السبعينات

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الأربعاء 06 تشرين ثاني 2019
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
صيّادو صيدا.. أول "الثورة" والحرب في منتصف السبعينات

هناك علاقة خاصة بين صيادي صيدا والثورة. هم بالتحديد كانوا أول من ثار ضد الفساد والاحتكار في منتصف سبعينات القرن الماضي.

بحر صيدا ومزاجه الخريفي، متأرجحاً بين هدوء واضطراب، يحاكي ثورة الشعب و"هدير" غضبه، الذي يهدأ حيناً وينفجر أحياناً  وإن لم يتأثر بخريف ولا شتاء  في الساحات والميادين.

الصيادون في البحر كما المواطنين على البر، منشغلون بالثورة ومعنيون بها مثلهم. ولا ينطبق عليهم المثل الشائع "من يده في الماء ليس كمن يده في النار". فإن كانت أياديهم وشباكهم في البحر، فإن قلوبهم وعزيمتهم وقّادة كما شعلة الثورة، لأن المعاناة واحدة والهم واحد. وبالنسبة لهم، البحر بقدر ما يمنحهم حرية وفسحة هدوء وتأمل، بقدر ما يرمز للثورة حين يضطرب وتثور أمواجه.

خير وفير
هم رواد العمل الثوري أصلاً، ففي منتصف سبيعينات القرن الماضي انطلقوا في تظاهرة ضد شركة "البروتيين"، التي أرادت احتكار مصدر رزقهم، وكان على رأسها آنذاك معروف سعد. وقد استشهد في تلك التظاهرة، ليتحول رمزاً وطنياً. بل وكان استشهاده حينها إحدى شرارات الحرب اللبنانية الطويلة.

في هذه الفترة من العام تعود مراكب الصيد من رحلات إبحارها محملة بخير وفير ويكون الهمّ هو تصريفها وبيعها. لكن ذلك لا يمنع الصيادين من مواكبة التحركات الشعبية في المدينة ومشاركة بعضهم فيها. يقول الصياد محمد رنو (50 عاماً): "نحن معشر الصيادين مع كل حراك يحسن أوضاع اللبنانيين، فالوجع واحد". ويقول الصياد حسن بيضاوي (51 عاماً): توقفنا عن العمل لمدة ثلاثة أيام مع بداية الحراك.. نصطاد السمك بوفرة ونأتي به إلى "الميرة" لبيعه. في الأيام الأولى للثورة كان الإقبال على شراء السمك ضعيفاً بسبب الأوضاع وقطع الطرقات وانشغال الناس بالتظاهرات. تأثر قطاعنا كما كثير من القطاعات، لكن الوضع  اليوم أفضل نسبياً.

"كلن يعني كلن"
في سوق بيع السمك "الميرة"، حيث يتحلق بعض الزبائن حول "مصاطب" المزادات يستمعون للمنادين وهم ينادون بأعلى سعر. يشكو أصحاب المزادات من تراجع حركة البيع. ويقول فادي لبنان، وهو صاحب مزاد لبيع السمك: كيلو السمك يبدأ بخمسة آلاف ليرة ويصل حتى 40 ألفاً. حسب نوع السمك.. الله يهدي البال وتتحسن الأحوال.

وعلى مقربة منه لا يتردد جمال سنبل الذي عادت شباكه بـ"غلّة" وفيرة في استعارة شعار الثورة "كلن يعني كلن"، دالاً على أسماكه: "طازجة" للبيع "شروة" واحدة.

ويبقى لسان حالهم الأمل أن تعوضهم ثمار الثورة فترة الركود هذه.

@ المصدر/ المدن


دلالات : موقع المدن
 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 924926123
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة