صيدا سيتي

اضاءة شموع في ساحة ايليا تحية لروح علاء ابو فخر وحسين العطار وقفة واضاءة شموع في ساحة ايليا مساء اشتر شقة واستلم فوراً .. نقداً أو بالتقسيط مع تسهيلات بالدفع لمدة 150 شهراً اشتر شقة واستلم فوراً .. نقداً أو بالتقسيط مع تسهيلات بالدفع لمدة 150 شهراً اجتماع طارىء في غرفة صيدا لمناقشة التداعيات الخطرة التي باتت تهدد القطاعات المنتجة في صيدا والجنوب حماس تلتقي الحركة الاسلامية المجاهدة: وتأكيد على تعزيز الاستقرار الأمني والاجتماعي داخل المخيمات - صورتان شناعة يزور مركز القوة المشتركة في عين الحلوة: هي عنوان للوحدة الوطنية - 3 صور ​مفقود محفظة جيب باسم محمد دنان في القياعة - قرب ملحمة خطاب وتحتوي على أوراق ثبوتية صيدا .. الحراك يستعيد وهج بداياته .. وساحته! - صورتان الاقفال شل المؤسسات في صيدا ودعوة لوقفة تضامنية مع ابو فخر في ساحة ايليا إشكال بشارع رياض الصلح بصيدا على خلفية إقفال احد محلات الصيرفة "ديزر" تحلق على أجنحة طيران الإمارات تيار الفجر يبارك لحركة الجهاد شهادة أبو العطا ورد المقاومة على الكيان الصهيوني شناعة يزور عويد: العدو يسعى لتصدير أزماته الداخلية عبر استهداف المقاومين - صورتان للإيجار شقة مفروشة طابق أول مع سطيحة في عبرا قرب سوبر ماركت سعود للإيجار شقة مفروشة طابق أول مع سطيحة في عبرا قرب سوبر ماركت سعود المحتجون في صيدا اقفلوا محال الصيرفة في السوق التجاري - صورتان لبنان في أسوأ مراحله الإقتصادية: إقفال مؤسسات وتسريح عمال أو خفض رواتب معظم موظفي القطاع الخاص 7 من وكلاء كبرى العلامات التجارية في لبنان ستُقفل.. وتسريح 1000 موظف! 5 نصائح لالتقاط أفضل الصور لوجباتك المفضلة

كان يلهو بكرة القدم حين خطفه الموت... طارق رحل باكراً

لبنانيات - الأحد 03 تشرين ثاني 2019
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
كان يلهو بكرة القدم حين خطفه الموت... طارق رحل باكراً

كان في عزّ فرحته واندفاعه، يلعب #كرة_القدم مع أصدقائه على الرصيف أمام محل والدته، حين تربّص به الموت، بعدما تدحرجت الكرة على الشارع ليلحق بها، وتكون نهايته بصدمة قوية تلقاها من سيارة مرّت في المكان... هو طارق العمقي الذي كتب عليه أن يخطَّ السطر الأخير من حياته بالدمّ عن عمر إحدى عشرة سنة.

فرحة لم تكتمل

يوم الخميس الماضي كان كارثياً على بلدة قبّ الياس التي فقدت ولدها طارق. ووفق ما قاله مقرّب من العائلة لـ"النهار"، فقد "كان تلميذ المدرسة الإنجيلية في محل والدته للأكسسوارت في البلدة، حين قرّر مع أصدقائه أن يمضوا وقتاً في لعب كرة القدم، حلّت الفاجعة بعدما صدمته سيارة ليسقط أرضاً غارقاً بدمه. الضربة أتت على رأسه، لفظ على إثرها أنفاسه الأخيرة على الفور"، وأضاف: "نقل الصغير الى المستشفى جسداً بلا روح، أما صاحب السيارة، فسلّم نفسه الى القوى الأمنية".

رحيل كارثي

في الامس ووري طارق في الثرى، ليكون الضحية الجديدة التي دفعت حياتها ثمنا لحوادث السير على طرق لبنان، ولفت المصدر الى أنّه "وسط حزن شديد ودّع ابناء قب الياس طارق الى مثواه الاخير، بعدما مرّ على الأرض لبضع سنين، ترك خلالها أجمل ذكرى، فقد كان ولداً ذكياً ومجتهداً، مهذّباً وخلوقاً، سنفتقد ضحكته وروحه المرحة وأثره الطيب في كل مكان مرّ به"، مضيفاً: "لا كلمات تعبّر عن هول مصاب والديه اللذين فقدا ابنهما البكر على شقيق. كل ما نتمناه الآن أن يلهمهما الله الصبر والسلوان على فراقه".

لم يمنح الزمن طارق مزيداً من العمر. سارع الموت إلى خطفه من وسط أحبابه في غفلة قاتلة"، فلن يعود الى مقاعد الدراسة لإكمال علمه وتحقيق أحلامه وطموحاته، ولن يلعب مع شقيقه وأصدقائه بعد الآن، ولن يعاود ملء أرجاء البيت بحيوته ونشاطه"، قال المصدر، وختم: "كل الكلمات لا تعبّر عن وجع خسارته، فرحيله ترك حرقة في قلب كلّ مَن عرفه، لن تقوى الأيام على إخمادها".

@ المصدر/ أسرار شبارو - النهار


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 917457058
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة