صيدا سيتي

اضاءة شموع في ساحة ايليا تحية لروح علاء ابو فخر وحسين العطار وقفة واضاءة شموع في ساحة ايليا مساء اشتر شقة واستلم فوراً .. نقداً أو بالتقسيط مع تسهيلات بالدفع لمدة 150 شهراً اشتر شقة واستلم فوراً .. نقداً أو بالتقسيط مع تسهيلات بالدفع لمدة 150 شهراً اجتماع طارىء في غرفة صيدا لمناقشة التداعيات الخطرة التي باتت تهدد القطاعات المنتجة في صيدا والجنوب حماس تلتقي الحركة الاسلامية المجاهدة: وتأكيد على تعزيز الاستقرار الأمني والاجتماعي داخل المخيمات - صورتان شناعة يزور مركز القوة المشتركة في عين الحلوة: هي عنوان للوحدة الوطنية - 3 صور ​مفقود محفظة جيب باسم محمد دنان في القياعة - قرب ملحمة خطاب وتحتوي على أوراق ثبوتية صيدا .. الحراك يستعيد وهج بداياته .. وساحته! - صورتان الاقفال شل المؤسسات في صيدا ودعوة لوقفة تضامنية مع ابو فخر في ساحة ايليا إشكال بشارع رياض الصلح بصيدا على خلفية إقفال احد محلات الصيرفة "ديزر" تحلق على أجنحة طيران الإمارات تيار الفجر يبارك لحركة الجهاد شهادة أبو العطا ورد المقاومة على الكيان الصهيوني شناعة يزور عويد: العدو يسعى لتصدير أزماته الداخلية عبر استهداف المقاومين - صورتان للإيجار شقة مفروشة طابق أول مع سطيحة في عبرا قرب سوبر ماركت سعود للإيجار شقة مفروشة طابق أول مع سطيحة في عبرا قرب سوبر ماركت سعود المحتجون في صيدا اقفلوا محال الصيرفة في السوق التجاري - صورتان لبنان في أسوأ مراحله الإقتصادية: إقفال مؤسسات وتسريح عمال أو خفض رواتب معظم موظفي القطاع الخاص 7 من وكلاء كبرى العلامات التجارية في لبنان ستُقفل.. وتسريح 1000 موظف! 5 نصائح لالتقاط أفضل الصور لوجباتك المفضلة

أزمة بنزين جديدة؟

لبنانيات - السبت 02 تشرين ثاني 2019
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
رعب فقدان مادة البنزين من الأسواق ما زال ماثلاً أمام الجميع. بعض المحطات تغذيه من خلال تقنين بيع تلك المادة الحيوية، كأن لا تبيع لكل سيارة أكثر من 20 ليتراً. تبرّر فعلتها هذه باحتمال التوقف عن البيع.

تلك حالة صارت طبيعية في الآونة الأخيرة. كلمة واحدة أو تصرّف واحد من أصحاب العلاقة كفيل بمد طوابير من الذلّ والخوف أمام المحطات. بدأت الأزمة في منتصف أيلول، حين توقفت المصارف عن تأمين حاجة المستوردين من الدولارات. عندها كان المخرج بإصدار مصرف لبنان تعميماً (30 أيلول) يلتزم فيه بتأمين قيمة الاعتمادات التي تفتحها المصارف لاستيراد المشتقات النفطية (بنزين، مازوت وغاز) والقمح والأدوية، حصراً.
لأيام، سارت الأمور على ما يرام، قبل أن تدخل الأفران في عمق الأزمة، مهدّدة بالتوقف عن إنتاج الخبز، لتتكدس طوابير الناس على أبوابها. السبب كان نفسه في الحالتين: مستوردو القمح، كما مستوردي النفط، لديهم مخرون كبير، ولأنهم يبيعونه بالليرة، ولا يدخل مبيعه ضمن الآلية التي أُقرت، فقد رفضت المصارف تأمين الدولارات لتغطية مبيعه. وهنا نشأت المشكلة الثانية، التي انتهت باتفاق بين المستوردين ومصرف لبنان يقضي بتأمين الدولارات لتغطية الكمية المتوفّرة.
مرة جديدة هدأت الأوضاع وعادت الأفران إلى بيع الخبز. لكن مع انطلاق الانتفاضة الشعبية في 17 تشرين الأول، بدأت التحذيرات من فقدان القمح والبنزين من الأسواق لسببين، أولهما قطع الطرقات، وبالتالي صعوبة توزيع تلك السلع الأساسية، وثانيهما إقفال المصارف، الذي أدى إلى التركيز على التعاملات النقدية، ما أدى إلى تعذّر دفع مستحقات المستوردين.
لذلك، أطلّت مشكلة جديدة برأسها مجدداً. إذ يشكو أصحاب المحطات من عدم التزام المستوردين بالآلية التي عمّمها مصرف لبنان، وعدم اعتماد السعر الرسمي للصرف. ويؤكد نقيب أصحاب المحطات سامي البراكس أنه بالرغم من أن المستوردين يقبضون منهم بالليرة اللبنانية، إلا أنهم يعتمدون الدولار، عملة للفواتير، وبسعر يتراوح بين 1630 و1635 ليرة للدولار، ما يؤدي عملياً إلى خسارتهم نحو 120 ليرة عن كل دولار، تُحسم من جعالة المحطات. واعتراضاً على ذلك، التقى ممثلو أصحاب المحطات مدير عام النفط في وزارة الطاقة، وطلبوا منه استلام المشتقات النفطية بالليرة، خاصة أن جدول تركيب الأسعار يتم بالليرة، والمبيع للمستهلكين يتم بالليرة أيضاً. وعليه، فإن هذا الطلب سيكون محل بحث يوم الاثنين بين المعنيين ووزارة الطاقة وحاكم مصرف لبنان.


@ المصدر/ جريدة الأخبار

 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 917453131
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة