صيدا سيتي

رفع الزينة وإضاءة شجرة الميلاد وبازليك وبرج العذراء في مغدوشة جريح بحادث سير في شارع الشهيدة ناتاشا سعد في صيدا مطلوب آنسة للعمل لصالون تيسير وسحر في صيدا مطلوب آنسة للعمل لصالون تيسير وسحر في صيدا حراك صيدا: لن نقطع الطرق غدا وتحركاتنا رهن بنتائج الاستشارات للإيجار شقة طابق ثاني في عبرا حي التلة البيضاء مع مطل غربي وشرقي مكشوف للإيجار شقة طابق ثاني في عبرا حي التلة البيضاء مع مطل غربي وشرقي مكشوف حداد: ملفات كبيرة وصعبة تنتظر الحكومة العتيدة! ساحة ايليا تحولت الى ملتقى لمساعدة المحتاجين ناشطون في صيدا يوزعون حصصا غذائية من الطعام على العائلات للبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية وإطلالة رائعة في مشاريع الغانم للبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية وإطلالة رائعة في مشاريع الغانم مسيرة في صيدا لمساعدة الفقراء والمحتاجين ورشة عمل.. من حق العمل الى الحقوق الاساسية للاجئين الفلسطينيين في لبنان في جمعية "نبع" المتظاهرون في صيدا يفتحون بوابة الكينايات عند نهر الاولي حشد من طلاب مدرسة حطين يزور اتحاد المرأة متضامنا ومناهضاَ للعنف ضد المرأة A full time delivery driver is needed for a reputable restaurant in Saida A full time delivery driver is needed for a reputable restaurant in Saida دعوة للمشاركة في حفل إطلاق: البيت العربي لتعليم الكبار والتنمية، في فندق لو كريون - برمانا تاكسي VVIP: تاكسي إلى صيدا وضواحيها مع توصيل إلى جميع المناطق اللبنانية + رحلات سياحية

مشاركة فعالة للقطاعات الإقتصادية والتربوية والمهنية في صيدا بذكرى 13 نيسان

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الأربعاء 13 نيسان 2005 - [ عدد المشاهدة: 1162 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload


الجنوب - اللواء:
تحل ذكرى 13 نيسان هذا العام، لتعيد إلى الأذهان صورة الحرب اللبنانية الأليمة وخصوصاً بعد استشهاد الرئيس رفيق الحريري، لكن إرادة الحياة التي جسدتها شقيقة الشهيد النائب بهية الحريري أرادت من هذه الذكرى وقفة لأخذ العبر من دروس الماضي·
صيدا التي قدمت خيرة أبنائها شهداء للوطن، تشارك في هذه المناسبة عبر سلسلة من النشاطات التي أعدت بالتعاون مع الهيئات والقطاعات الإقتصادية والتربوية والمهنية·
"لــــــواء صيدا والجنوب" التقى عدداً من القائمين على هذه القطاعات·
علي الشريف
رئيس "جمعية تجار صيدا وضواحيها" علي الشريف، رأى أن ذكرى 13 نيسان 1975 يوم مشؤوم في حياة وتاريخ لبنان، حيث انطلقت شرارة الحرب اللبنانية والتي دمرت البشر والحجر وأشعلت النيران في كل مكان ولم تسلم منها أي منطقة· منذ ثلاثين عاماً بدأ الخوف والرعب يلفان هذا الوطن الحبيب وقد تركت آثار الحرب على الإنسان وعلى كل مؤسسة وبناء آثارها وكانت الجراح المثخنة تلف المواطنين، وإذا كان هناك الكثير من التحاليل والإجتهادات عن الأسباب التي أدت إلى هذه الحرب وخلفياتها ورغماً عن كل المتربصين بلبنان سوءاً وهم لا يريدون لهذا البلد أن يعيش في أمان وسلام إلا أن لبنان خسر خمس عشرة سنة من عمره وخسر المواطنون فيه الغالي وضرب الإقتصاد، إلى أن جاء اتفاق الطائف الذي وضع حداً للحرب الأهلية اللبنانية، وشاء القدر أن كان أحد صناع هذا القرار الكبير والمساهم الأساسي في وضعه موضع التنفيذ الشهيد الرئيس رفيق الحريري، الذي كان يؤمن بعروبة لبنان، وبأن الحوار بين جميع الطوائف اللبنانية هو القرار الصحيح لتكريس الوحدة الوطنية والعيش المشترك·
وقال: لقد جاء استشهاد الرئيس رفيق الحريري المزلزل للبنان والعالمين العربي والدولي على أيدي مجرمين قتلوه ظناً منهم بأنهم سوف يقتلون الحلم الذي كان لدى اللبنانيين بوجوده، ويكسرون الوطن ووحدة أبنائه بجميع طوائفهم ومذاهبهم، ولم يعلموا بأنهم بهذه الجريمة الإرهابية أحيوا الوحدة الوطنية ورسخوها بين كل اللبنانيين· إن الشهيد الرئيس رفيق الحريري، الذي بنى اقتصاد هذا الوطن هو من أعاد لبنان إلى الخريطة الدولية، وهو من أمن له غطاء عالمياً بفضل علاقاته وصداقاته التي سخرها في سبيل النهوض بلبنان الذي أحب، والذي كان يريده منارة الشرق بكل ما للكلمة من معنى واعتزاز ببيروت عاصمة العرب·
وأضاف: إن دعوة الحياة إلى الوطن وإلى بيروت العاصمة التي أحبها الشهيد الرئيس وأحبته، والتي أطلقتها النائب السيدة بهية الحريري وهي متابعة مسيرته ونهجه لانماء الوطن وإعماره إنطلاقاً من وسط العاصمة بيروت التي كان فيها قبل دقائق من استشهاده، وذلك من خلال ترؤسها للجنة مهرجانات تقام في بيروت بالإشتراك والتعاون مع كافة الفاعليات الإقتصادية والنقابات والجمعيات والروابط والأندية الرياضية والثقافية والفنية، وذلك من أجل احياء وبقاء حلم الشهيد الرئيس حياً اعتباراً من مساء السبت في 9 نيسان وحتى 13 نيسان 2005 لتكون هذه الذكرى الأليمة يوماً للوحدة الوطنية والعيش المشترك بين كل اللبنانيين·
وليد جرادي
نائب نقيب المعلمين في لبنان وليد جرادي، أشار إلى انه في إطار النشاطات الوطنية التي تقام في ذكرى مرور 30 عاماً على اندلاع الحرب الأهلية، ولكي تكون هذه الذكرى مناسبة للتعبير عن تمسك اللبنانيين وفي طليعتهم الجسم التعليمي بالوحدة الوطنية، وبأن لبنان للجميع وفوق الجميع وطن للحياة، تؤكد "نقابة المعلمين" في لبنان على اعتبار يوم 13 نيسان يوماً للوحدة الوطنية، "حتى لا يتكرر، وكي لا ننسى"، وفي إطار النشاطات الوطنية لاحياء ذكرى 13 نيسان، تقرر:
1- رفع الملصقات المرسلة للمدارس من نقابة المعلمين وهيئة التنسيق النقابية في أروقة وممرات المدارس لخلق المناخ المناسب ليوم 13 نيسان·
2- استقراء أبعاد الملصقات بما تحمل من دلالة وطنية صادقة تساعد على طي صفحة الحرب نهائياً وشرحها للتلامذة·
3- الصاق "الستيكرز" الصادر عن النقابة يوم الثلاثاء في 12 نيسان على المفكرة المدرسية للتلامذة، كي يبقى التلميذ على تواصل مع ما يجسد هذا الرمز من حس وطني بغية استلهامه تكراراً في مفاصل يومه·
4- تخصيص حصة تعليمية أو أكثر خلال الفترة الممتدة ما بين الثامن والثالث عشر من شهر نيسان، وذلك لشرح مخاطر الحرب الأهلية التي دمرت البلاد والمؤسسات·
5- الدعوة الى أوسع مشاركة في المهرجان التربوي المركزي الذي دعت إليه هيئة التنسيق النقابية، ذلك ظهر يوم الثلاثاء في قاعة قصر الأونيسكو تحت شعار "13 نيسان 2005، نعم للسلم الأهلي، نعم للوحدة الوطنية"·
د· هشام قدورة
رئيس "رابطة الأطباء" في صيدا الدكتور هشام قدورة قال: لحظة تأكيد حدوث الزلزال بتاريخ 14 شباط 2005، لحظة حصول جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري، شعرنا نحن الأطباء الذين ننتمي إلى جيل واكب بداية الحرب الأهلية، بأنهم يحاولون اعادة تكرار الحرب الأهلية في لبنان لأن اغتيال الرئيس الحريري محاولة لاغتيال الحاضر والمستقبل، وزرع الفتنة وعدم الثقة في أنفسنا وفي الوطن·
وأضاف: نحن الأطباء نعرف ماهية الآلام الصادرة عن ضحايا المتفجرات، ونعرف المعاناة الإنسانية نتيجة الحروب والأعمال الإجرامية التخريبية، وتذكرنا يوم الأحد الواقع في 13 نيسان 1975، الذي حاولوا أن يجعلوا منه ذكرى للدمار والتفكك·
واستطرد بالقول: ولكن الرئيس الحريري باستشهاده كرّس وحدة لبنان وسيادته واستقلاله وعروبته·· وخيراً فعلت أخت الشهيد النائب بهية الحريري باطلاقها فكرة 13 نيسان 2005 عيداً لاعادة الحياة إلى وسط بيروت وإلى كل لبنان، وعيداً للوحدة الوطنية·
وختم الدكتور قدورة بالقول: ونحن في صيدا "عاصمة الجنوب" المقاوم، مدينة الشهيد الرئيس رفيق الحريري، نقول بصوت عالٍ فلتكن ذكرى استشهاد الرئيس الحريري وورفاقه، ولتكن ذكرى 13 نيسان، عهداً علينا وتصميماً على الحفاظ على السلم الأهلي وتطبيق اتفاق الطائف، والعمل على ترسيخ وحدة لبنان وديمقراطيته، وعهداً علينا العمل على جمع وتوحيد الصف الداخلي من أجل مقاومة العدو الصهيوني المتربص بنا على الحدود القريبة جداً وفي الداخل، مهدداً استقلال لبنان·· وليكن يوم 13 نيسان 2005 يوم استمرار مسيرة اعمار وازدهار لبنان·


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 919341514
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة