صيدا سيتي

مواطن هدد بإحراق نفسه امام القصر البلدي في صيدا احتجاجا على تردي أوضاعه المعيشية مذكرة بتعديل دوام الموظفين في الادارات العامة طيلة شهر رمضان السعودي: بلدية صيدا سلمت الجمعيات 3000 قسيمة شرائية وباقي القسائم ستسلم تباعا منعا للإزدحام قوى الامن: توقيف شخص ابتز سيدة وهددها بنشر صورها قداديس في كنائس صيدا من دون حشود المصلين (صور) في "حجر" الطبيعة .. وحمى "درعها" الربيعي! خليل المتبولي: سرّ الحياة! الدكتور بسام حمود من بلدية صيدا: الرئيس السعودي أبلغنا نجاح مسعى البلدية برفع قيمة المساعدات إلى ثلاثة مليارات ليرة لبنانية القوى الأمنية أوقفت صرافا غير مرخص بصيدا وسطرت محاضر ضبط بحق عدم الملتزمين بالحجر المنزلي عبد الصمد: مجلس الوزراء قرر تمديد فترة التعبئة العامة حتى يوم الاحد في 26 نيسان "أهلنا" تواصل عملها الإغاثي في مواجهة تداعيات الأزمة بمساعدات تشمل مئات العائلات المحتاجة في صيدا والجوار الهيئات الإقتصادية حذرت من تحديد أسعار المنتجات: لحماية مبادئ النظام الاقتصادي الحر الكشاف العربي يقيم حملة نظافة وتعقيم في صيدا، ويشارك بتوزيع القسائم الشرائية تمديد العمل ببراءة الذمة الصادرة عن الضمان لغاية 30 حزيران يوم ماراتوني للكشاف المسلم في مدينة صيدا‎ لقاء تنسيقي في سراي صيدا بحث آلية عمل الصيادين دون حصول تجمعات المريضة سلمى سليمان بحاجة إلى المساعدة لإجراء عملية قلب مفتوح (مرفق تقرير طبي) مؤسسات الرعاية والمجتمع الاهلي تنفذ المرحلة الأولى من حملة بلدية صيدا في حيي البراد والبستان الكبير خلية نحل داخل جمعية الكشاف المسلم في صيدا... تطوّع لتوزيع مساعدات (صور) رئيس اللجنة السياسية الفلسطينية في أوروبا: "لبيكم أهلنا في القدس"

رغم العيش البائس الذي يعيشونه ومنعهم من التطوع .. الفلسطينيون لبوا نداء الإستغاثة

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الخميس 17 تشرين أول 2019
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
رغم العيش البائس الذي يعيشونه ومنعهم من التطوع .. الفلسطينيون لبوا نداء الإستغاثة

رغم العيش البائس الذي يعيشه الفلسطينيون في المخيمات، ومعاناتهم مع القوانين اللبنانية الجائرة، وما يلحقهم من تمييز عنصري من بعض القوى السياسية، كان للدفاع المدني الفلسطيني مساهمة كبيرة في محاصرة النيران ومساعدة الأهالي. فقد تحركت فرق الدفاع المدني والهلال الأحمر الفلسطيني وبعض الجمعيات في المخيمات لمد يد العون. ووفق قائد الدفاع المدني الفلسطيني حسين الديماسي، بدأت فرق الدفاع المدني العمل منذ منتصف الليل التالي لاندلاع الحريق، وحضر في البداية فوج برج البراجنة إلى منطقة الدبية. وفي اليوم التالي جرى تنسيق مع المركز الإقليمي للدفاع المدني اللبناني، وحضرت أفواج من مخيم عين الحلوة وشاتيلا إلى الناعمة والدامور وغيرها من المناطق. ووصل عدد الجولات التي قاموا بها إلى أكثر من ثلاثين، شارك فيها نحو 30 عنصراً توزعوا على ست مجموعات، سقط في صفوفهم إصابتين.

ولفت الديماسي إلى أن "فرق الإطفاء الفلسطينية شاركت بعتادها الخاص، كي لا تشكل أي عبء على الدفاع المدني اللبناني. وفي بعض المرّات شغّل رجال الإطفاء الفلسطينيين آليات الدفاع المدني اللبناني بعد أن أصيب عناصرها بتعب وإرهاق شديدين جرّاء هذا الحريق الهائل، الذي كان بحاجة لكادر بشري ضخم". وأضاف، "رغم الجهود الكبيرة التي قام بها عناصر الدفاع المدني اللبناني، أعلم جيداً الإمكانيات المتوفرة لديه، والمشاكل الكثيرة التي يعاني منها، فقد كنت متطوعا فيه قبل صدور القرار الذي قضى بمنع الفلسطينيين من التطوع".  

ووفق الديماسي: "مهمتنا كانت إنسانية، بعيدا عن السياسة التي نتركها للمجتمع اللبناني. بالنسبة لنا المشاركة في إطفاء الحرائق أفضل بكثير من المشاركة في تظاهرات قد تسيء للفلسطينيين. كان هناك طلب استغاثة، وقمنا بواجبنا بعيداً عن أي تمييز. وشكلنا غرفة عمليات في مخيم برج البراجنة بحضور قادة الفرق في معظم المخيمات، وتواصلنا مع الدفاع المدني اللبناني وأبلغناهم عن توفر 222 عنصراً جاهزين للتحرك والمؤازرة في أي منطقة في لبنان، ونحو 300 متطوع في حال شبّ أي حريق مشابه لاحقاً.

@ المصدر/ وليد حسين - موقع المدن


دلالات : موقع المدن
 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 927933354
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة