صيدا سيتي

وقفة احتجاجية امام مصرف لبنان بصيدا رفضا لسياسية الحاكم خيبة أمل فلسطينية من زيارة ساوندرز : لا حلّ منظوراً لأزمة الأنروا المالية! الكاتب والأديب سليمان الشيخ يترجل بعد رحلة من العطاء الأدبي والثقافي الفلسطيني أسامة سعد في الذكرى 35 لتحرير صيدا : صيدا وشبابها في قلب المقاومة ومعركة التحرير كما هم في طليعة معركة التغيير مفوض الاونروا زار عين الحلوة: لا حل قريبا للازمة المالية والتمويل المستدام هو التحدي المفوض العام لـ"الأونروا" يلتقي اللجان الشعبية ويقف على اوضاع الفلسطينيين في عين الحلوة والمخيمات أبناء الرعاية في زيارة خاصة للسيدة إيمان صفدية أسامة سعد يجول في السوق التجاري ويطلع على أوضاعه الكارثية ناصر حمود: ذكرى تحرير صيدا محطة وطنية مشرقة في تاريخ المدينة تؤكد فيها على ثوابتها ومبادئها الوطنية الشهاب في يوم (الرفق بالحيوان)! المفوض العام لـ"الأونروا" يصل عين الحلوة في زيارة رسمية وقيادة حركة "فتح" في صيدا تستقبله‎ "جمعية جامع البحر الخيرية" اطلقت خطتها الإستراتيجية لمستشفى دار السلام للرعاية الإجتماعية وكرمت الممرضة عائشة وهبي تحذير من كارثة صحية والسبب... الدولار بعدما وصل إلى 2400 ليرة.. إليكم سعر صرف الدولار اليوم الإثنين "روبن هود" العكاري.. جاء من استراليا ليسدد ديون القرية ثم سافر! القائم بأعمال مفوّض "الأونروا" يتفقّد "عين الحلوة" ومخاوف فلسطينية من "صفقة القرن" الأزمة الاقتصادية تتحول الى "كارثة" في صيدا: إقفال 120 محلاً وصرف 1800 موظفا للبيع عقار مساحة ستة دونم ونصف في منطقة مزرعة الخريبة العقارية للبيع شقة مع ديكورات فخمة وجنينة ومطل لا يحجب بسعر عادي في بقسطا + فيديو للبيع شقة مع ديكورات فخمة وجنينة ومطل لا يحجب بسعر عادي في بقسطا + فيديو

صفات المعلم الناجح.. ودعوة لتكريم المعلمين الشباب في صيدا (بقلم: نهلا محمود العبد)

أقلام صيداوية - الخميس 10 تشرين أول 2019
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
صفات المعلم الناجح.. ودعوة لتكريم المعلمين الشباب في صيدا (بقلم: نهلا محمود العبد)

    هذه مقالة تسعى إلى تحديد الصّفات التي يجب أن تتوفر في المعلّم ليكون صالحًا لهذه المهنة. هذه عشرُ صفاتٍ إن لم تتمتّع بها أيها المعلّم فابحث عن عمَلٍ آخر. مهنةُ التّعليمِ مهنةٌ صعبة تتطلّب الكثير من الجهد والتّفاني والصّبر. فالمعلّم مسؤول عن تعليم وتربية أجيالٍ، تتوافدُ إليه على مدى سنين خدمته الّتي قد تتخطّى الأربعين عامًا. فالمعلّم عليه أن:

 

  1. يكونَ متملّكًا منَ المادّة الّتي يشرحها،  واثقًا من معلوماته، فيقلّ توتره، وينعكس ذلك ايجابًا على الجوّ العامّ في غرفة الصّفّ.
  2.  يتمتّعَ بالذّكاءِ العاطفيّ والاجتماعيّ، ويجيدُ فنّ الاستماع والتّحدّثِ.
  3.  مُنظّمًا، مُخطّطًا، يعرف قيمةَ الوقتِ وكيفيّةَ ادارتهِ.
  4.  يفهم تلاميذَه جيّدًا، ويعرفهم حقّ المعرفةِ، مما يمكنه من بناء علاقة ثقةٍ متينةٍ بتلاميذه أساسها الاهتمام.
  5.  يكون قدوة صالحة لهم. وذلك من خلال ثقافته واخلاقه وضميره الحيّ.
  6.  يتمتّع بحسِّ الفكاهة وسرعة البديهة، لتغيير جوّ الحصّة، إن أصبحت خارجةً عن السيطرةِ أو مملةً.
  7.  يتمتّعَ بالمرونة والاسْتعداد لتغيير خطّةِ العملِ وفقًا للظروفِ، أو عندَ حدوث طارئ.
  8.  يكونَ عادِلاً وحازِمًا في العقاب والثّوابِ.
  9. يتواصّلَ مع الأهْلِ ليس فقط في حالات ارتكاب الأخطاء، إنّما كذلك عند تكرار التّصرفات الصّحيحة تشجيعًا للتّلميذ.
  10. يزرعَ الأملَ والطّموح وحبّ العلم في نفوس الأجيال الّتي سيُسأل يومًا عنها."فكلكم راعٍ وكلّكم مسؤولٌ عن رعيّته".

 

     ولكن مع الأسفِ، في ظلّ الأوضاع الاقتصاديّةِ المتردّيةِ، لا ينالُ المعلّمُ حقوقَه الماديّة الّتي تحفزه على الاستمرار والعيش اللائق. ولذلك ندعو المسؤولين في صيدا، ونقابة المعلّمين في صيدا والجنوب تحديدًا بتكريم عدد من المعلمين المتميّزين سنويّا من مختلف المدارس الصيداويّة بناءًا على هذه الصّفات، وليس فقط تكريم من شارف على التّقاعد، فالمعلّم الشّاب، كالتّلميذ تمامًا يعطي أفضل ما لديه عندما نسلطّ الضّوء على عمله. عسى أن يكون التّكريم المعنوي محفزًا في ظلِّ غياب الحافز الماديّ.

 

@ المصدر/ بقلم: نهلا محمود العبد


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 924541526
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة