صيدا سيتي

صيدا: محال الصيرفة تلتزم بسعر صرف الدولار كم بلغ سعر صرف الدولار في السوق السوداء اليوم؟! قائد الجيش وصل إلى صيدا على متن مروحية .. لتفقد الوحدات العسكرية مؤسسة مياه لبنان الجنوبي اطلقت مشروع إنشاء خزان مياه لتغذية منطقة الشرحبيل هكذا سيتم بيع وشراء الدولار اليوم.. وهذا السعر الأقصى للمبيع ​Sidon beachgoers frustrated by measures ابتكار صناعة الكمّامات في صيدا في زمن «كورونا» مليون لبناني تحت خط الفقر الغذائي هبة بديع: الإقبال زاد على الوجبات المجانية بجميع أنواعها.. صار معظم الناس سواسية في الفقر والحاجة مبادرات زراعية فوق سدّ بسري... قبل أن يغيّر «البيك» رأيه! «صيدا تنتفض» الجمعة... لا السبت باحات الملعب البلدي والكورنيش البحري مُتنفّس الصيداويين للإيجار شقة مفروشة مع تراس وبركة (300 متر مربع) في الهلالية توقيف معامل الليطاني ومشروع ري صيدا- جزين السبت والأحد بسبب أعمال صيانة جريح بحادث سير على الاوتوستراد الشرقي لمدينة صيدا تسلق من شقة إلى شقة في بناية المهندسين في الشرحبيل طلاب يجولون على المحال والمؤسّسات في صيدا... تأكيد على الالتزام بإجراءات الوقاية (النهار) مسؤول صيدا في حزب الله عرض مع وفد من الجهاد الاسلامي الاوضاع في المخيمات توقيع قرار آلية وشروط الاستفادة من أحكام دعم تمويل استيراد المواد الأولية الصناعية تعميم لنقابة الصرافين عن آلية العمل لناحية سعر صرف الدولار مقابل الليرة بدءا من غد الأربعاء

الشهاب: الحكمة ساخنة؟ والملاحظة باردة؟

مقالات ومقابلات وتحقيقات صيداوية - الثلاثاء 01 تشرين أول 2019
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
الشهاب: الحكمة ساخنة؟ والملاحظة باردة؟

اعتاد اللبنانيون في المدة الأخيرة أن يستهلكوا كثيراً من البضائع الأجنبية كالملبوسات والألعاب وغيرها... وهم يدعون زوراً وبهتاناً أن كل شيء أجنبي: أبهج، وألذ،وألطف من كل شيء وطني يماثله؟ والتجَّار الأجانب يفدون إلى بلادنا: ليبيعونا سلعهم، وليأخذوا ما بأيدينا.. ليذدادوا به قوة فوق قوتهم، ويزيدوننا ضعفاً ووهناً؟ ونحن نشتري كثيراً من البضائع الأجنبية ولسنا بحاجة لأكثرها... وهم يبتاعون بأموالنا قذائف؟؟ ويسوموننا بها مكائدهم السياسية، وحيلهم الدبلوماسية؟ ولو أن العقلاء نبهَّوا إلى هذه الفكرة، ونهوا من تحت إمرتهم عن إبتياع مثل هذه البضائع التي تتسرب أثمانها إلى الجيوب الأجنبية، لكان في الوطن من يروَّج المصنوعات الوطنية التي تتسرب إلى الجيوب الوطنية، زْد على ذلك، أن هناك مدارس أجنبية تربَّي تلاميذ ناشئة البلاد تربية غربية محضة؟ فلو سطعت شمس بيروت عليهم وانبعث شعاع القمر من سماء صنين على وجوههم لقالوا: إنما هذه الأشعة مأخوذة عن الغرب؟ ولو أتيتهم بحجج لبنانية دامغة وبراهين ساطعة قالها رجال الوطن، لقالوا: ما سمعنا بهذا؟ دعونا من هذه الترهات فإننا نود أن نستضيء بضياء الغرب اللامع؟ ونقتبس من مدنيتهم الزاهرة... بأن تركوا تعاليم الآباء والأقدمين الأجداد وأقبلوا على تعاليم رجال العصر؟ عصر تلك المدنية الغربية؟...

 

فما هذا؟ يا هذا؟؟ (استرشد الغرب بالماضي فأرشده، ونحن كان لنا ماضٍ نسيناه؟ إنا مشينا وراء الغرب نقتبس من ضيائه؟؟ فأصابتنا شظاياه)؟؟ ولو أن رجال الوطن وعقلائه ولا سيما المفكرين وأولي الأمر غرسوا في نفوس أبناء هذا البلد وناشئته بروح الإكتفاء بمصنوعات الوطن! وعقدوا كثيراً من اللقاءات والندوات والإجتماعات والمجالس الدوريَّة ونمَّوا في أفكارهم وأفهموهم أن البضائع الأجنبية لم تدخل بلادنا إلاَّ لتسلبنا ما بقي لدينا من تراث؟ ومن مال؟.. ولإنتبهت الهيئات التجارية، ولنهضت من غفلتها، ولعملت العمل كلَّه على تقليل دخول البضائع الأجنبية إلى البلاد، ثم مقاطعتها تدريجياً.... علماً بأن خيرات بلادنا والحمد لله في خير ما يكفينا لسَّد كثير من حاجاتنا على اختلاف أنواعها وتعدَّد أصنافها... ولهذا كان من ألزم واجباتنا شعباً وحكومة أن نعمل متضامنين بكل ما أوتينا من قوة على تدعيم الصناعات الوطنية لا يفرق بيننا في ذلك خلاف على مذهب أو شقاق في مبدأ فالصناعة الوطنية في عصرنا الآلي عماد الرخاء! وسبيل لبنان إلى التقدم والإرتقاء!...

 

وان أسعد أيام (الشهاب) هو اليوم الذي يرى فيه الإنتاج المحلي في مختلف الجهات يفي بحاجة الإستهلاك في البلاد يفيض... وهذا يحصل بتعاون اللبنانيين جميعاً.

 

@ المصدر/ بقلم منح شهاب - صيدا 


دلالات : منح شهاب
 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 931980556
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة