صيدا سيتي

بيان توضيحي حول إصابة عامل في إحدى محطات الوقود في صيدا بـ كورونا دعوة لحضور دورة علمية مميزة لطلبة العلم الشرعي ناشطون في "حراك صيدا" نظموا وقفة احتجاجية في ساحة ايليا اشكال في مجدليون تخلله اطلاق نار تحرك احتجاجي أمام شركة كهرباء صيدا السعودي بحث مع رئيس مؤسسة مياه الجنوب وسيم ضاهر بتأمين احتياجات صيدا من المياه السفير التونسي محمد كريم بودالي في لقاء وداعي بضيافة علي محمود العبد الله بهية الحريري عقدت لقاءاً تشاوريا مع وفد زراعي من البقاع وعكار حول تحديات القطاع وسبل تفعيله وتنشيطه ثانوية حسام الدين الحريري احتفلت بتخريج دفعة 2020 من طلابها بهية الحريري تشاورت مع شبكة صيدا المدرسية بالتحضيرات للعام الدراسي المقبل والتعايش مع كورونا بدعم من برنامج ENI CBC MED غرفة صيدا والجنوب تطلق دعوة لاختيار 25 من رواد الاعمال الطموحين الحاج يحيى زكريا مستو في ذمة الله نساء صيدا في مقدّمة المناضلات للاستقلال حدث في صيدا LUNA CAFE خدمتنا ممتازة ليل نهار وأسعارنا ما بتتأثر بطلوع الدولار حمّود: الحكومة فشلت في حل الأزمة والأولى بها أن تستقيل هل يشكل تقارب "فتح"- "حماس" مفاجأة الثلاثاء... وفتح ستدفع رواتب عناصرها خلال ايام الحاج أحمد مصطفى ظاهر في ذمة الله الحاجة مريم يوسف ناصر (أرملة سعد الدين القرص) في ذمة الله للبيع عقار أرض في بتدين اللقش مطل على سد بسري قضاء جزين

"شو صار بهالقطار"... مأساة اللاجئ الفلسطيني في الشتات

X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
"شو صار بهالقطار"... مأساة اللاجئ الفلسطيني في الشتات

منذ نكبة 1948، واللاجئون الفلسطينيون ينتظرون عودتهم إلى فلسطين. وعلى الرغم من مرور سبعة عقود، إلا أنهم لا يزالون متمسّكين بحلم العودة، وينتظرون تلك اللحظة، كمن ينتظر في محطة القطار، حتى يقلّه إلى وطنه. "شو صار بهالقطار"، هي مسرحية فلسطينية، قدّمتها فرقة "المسرح الوطني الفلسطيني" التابعة للاتحاد العام للفنانين الفلسطينيين في لبنان، وهي تحاكي الواقع الفلسطيني في مخيمات الشتات، وانتظارهم العودة إلى وطنهم المحتل. المسرحية من تأليف الكاتب الفلسطيني محمد عيد رمضان، وإخراج المخرج الفلسطيني محمد الشولي، وبطولة: خليل متبولي، محمد عيد رمضان، إسراء جمعة، محمود بريش، أحمد الزريعي ومحمد عوض.


بين الدراما والكوميديا

 

يبدأ المشهد الأول من المسرحية بدخول الممثلين إلى خشبة المسرح التي تمثّل محطة القطار، إذ تضمُّ شباك التذاكر ومقاعد الانتظار. ويجلس الممثّلون بانتظار مرور القطار، إلا أن القطار يمرُّ مسرعاً، ويتركهم في المحطة. وتبدأ رحلة الانتظار الطويلة لتتحول المحطة إلى مخيم للاجئين الفلسطينيين في انتظار القطار الذي تعطّل، وتركهم في المحطة. تمر أحداث المسرحية بمواقف عدّة، منها الدرامي ومنها الكوميدي، وخاصة عندما يُفاجأ "الأستاذ فؤاد" (خليل متبولي) بتحول محطة القطار إلى محل تجاري للأقمشة، ومنزل للصياد ومدرسة. وليدور حوارٌ بينه وبين الصياد وتاجر القماش حول تعطُّل القطار، وبقائهم في الانتظار كل هذا الوقت، ومحاولات تصليح القطار من قبل الدول العظمى، والتي باءت بالفشل. وهذه المشاهد ترمز إلى فشل العالم في حل القضية الفلسطينية وعودة اللاجئين.

حلم العودة

 

في لقاء مع "العربي الجديد"، يقول مؤلف المسرحية، محمد عيد رمضان: "هي مسرحية فلسطينية بامتياز، رسمت الخط العام لمأساة اللاجئ الفلسطيني في بلاد الشتات، والذي نقلته النكبة من مواطن ينعم بحياة كريمة في وطنه، إلى مُشرَّد حمله قطار الشتات، ليرميه في محطة، آملاً أن يعود، لكنَّه يتحول إلى لاجئ ينتظر العودة، ويطول الانتظار. لكن القطار تعطل رغم كل المحاولات لإصلاحه بطرق عقيمة، والعاملون على إصلاحه فشلوا، فقسموه إلى قسمين. أما اللاجئون، فقد رفضوا الهزيمة، وقرروا إعادة توحيد القطار، ليتم تصليحه بيدهم، وليعود بهم إلى الوطن".

صورة جديدة

 

وأضاف رمضان: "هو عمل إبداعي أردت من خلاله أن يكون صورة جديدة في عالم المسرح الفلسطيني. إذ أبدع المخرج محمد الشولي بوضع الفكرة في إطار مسرحي، أبهر الجمهور فيه. وكانت مجموعة العمل متعاونةً بشكل رائع، أي تنسيق الموسيقى، والهندسة الصوتية والإضاءة لحسام حسن، والسينوغرافيا لخالد مسعود". أراد كلّ من الكاتب والمخرج أن يجعلا هذه المسرحية محطةً للعودة إلى وطن الأجداد، إذ تم سرد محطات من حياة الفلسطينيين وعاداتهم قبل النكبة، إضافة إلى التطرق إلى جمال طبيعة فلسطين وجبالها الخضراء، وسط تفاعل من الجمهور الذي حضر المسرحية، وأبدى إعجابه بها.
 

@ المصدر/ خليل العلي - موقع العربي الجديد


دلالات : خليل العلي
 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 934580762
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة