صيدا سيتي

جمعية تجار صيدا وضواحيها باشرت توزيع مساعدات على موظفي وأجراء المؤسسات التجارية عندما يصرّ الوزير على إستكمال العام الدراسي ولو في الصيف... البزري: منحنى الإصابات بكورونا يعتبر مقبولا والنظام الصحي ليس مضغوطا خطيب المسجد الأقصى المبارك يشيد بالدور الإنساني التكافلي للجنة السياسية الفلسطينية في أوروبا خمسة عائدين إلى صيدا والقضاء .. والبلدية تتابع صيدا: حركة سيارات خفيفة .. حواجز عند مدخليها الشمالي والجنوبي بالإضافة إلى اوتوستراد الغازية صيّادو صيدا يبيعون الغلّة "على السكت" بعد إقفال "الميرة" استياء فلسطيني من تقصير الأنروا بمواجهة الكورونا الغرامات ٦٥ مليون ليرة في يومٍ واحد! فتوى «مفرد ـ مِجوِز» تشجع على الازدحام! 3 أسعار لصرف الدولار.. إليكم تسعيرة المصارف كزبر: مجمعات النازحين السوريين بصيدا تعاني تقصير مفوضية اللاجئين اللجنة الشعبية لمخيم المية ومية ناشدت الاهالي التقيد بالاجراءات الوقائية Security forces out enforcing traffic restrictions ضو تابع انهاء استعدادات غرفة ادارة الكوارث جنوبا لمواجهة الوباء مستشفى الهمشري: فحص الكورونا بات متاحا بجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني بالمستشفى قائد القوة المشتركة بعين الحلوة: إجراءاتنا تتماشى مع قرارات دولة لبنان كورونا والتعليم عن بعد ومسؤولية الأطراف الثلاثة - بقلم: نهلا محمود العبد البزري تأمين المساعدات الى المنازل حق من حقوق المواطن توضيح من بلدية صيدا حواجز أمنية في صيدا لقمع المركبات المخالفة

قصّة ضاعت الطاسة

مقالات/ تحقيقات/ دراسات - الإثنين 23 أيلول 2019
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

في إحدى الممالك، كان هنالك ملك، وكانت زوجته حاملًا.

 

اجتمعت الرعيّة لحضور ولادة وليّ أو وليّة العهد، وكان في القصر داية (قابلة) وكانت محطّ ثقة من الجميع لأنّها لا تكذب. وكانت هذه الداية هي من تحدّد إذا كان المولود ابن حلال أو ابن حرام.

 

دخلت الدّاية لتوليد زوجة الملك وانتظر كبير الوزراء ليزفّ البشرى للملك إن كان الطّفل ذكرًا او أنثى .. ابن حلال أم ابن حرام.

 

سُمع صراخ المولود، فوقف الوزير على باب الغرفة ليكون أوّل من يتلقّى البشرى، وعندما خرجت الدّاية

 

سألها الوزير: بشّرينا. فقالت: المولود ذكر، وابن حرام.

 

قال الوزير: ماذا تقولين؟ هذه زوجة الملك!

 

قالت: أنا لا أغيّر كلامي، المولود ابن حرام.

 

فسألها الوزير: كيف عرفتِ؟

 

قالت: الطّاسة لا تكذب؛ أضع كلّ طفل بعد الولادة في الطّاسة، فإذا طفى يكون ابن حرام، والعكس فيكون ابن حلال.

 

قال الوزير أرني الطّاسة. أحضرتها القابلة فأخذها الوزير وأمر برميها في البحر، وقال لها: والآن أخرجي وقولي للجميع ضاعت الطّاسة؛ فتكونين حفظتِ كرامة الملك ولم تكذبي، إذ إنّ مِن مصلحة الكثير من الناس أن تكون الطاسة ضائعة.

 

ومن يوم ما ضاعت الطاسة لم نعد نعرف ابن الحلال مِن ابن الحرام!!

 

(منقول)


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 927768282
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة