صيدا سيتي

المختار خالد السن "ابو طارق" استنكر توقيف الاعلامي محمد صالح من قبل السلطات اليونانية الحريري تابعت مع الحسن وعثمان واكمكجي قضية احتجاز الصحافي محمد صالح وشمس الدين تواصل معه ومع القائمة بالأعمال اللبنانية في اليونان للإيجار شقتين في صيدا - حي الزهور الخارجية: سفارتنا في اليونان تتابع قضية صالح للوقوف على أوضاعه وتقديم المساعدة له للإيجار شقة روف مطلة مساحة 220 متر مربع في البرامية مقابل فيلا رئيس البلدية - 9 صور وفد من اللجنة المصغرة لهيئة العمل الفلسطيني المشترك يزور مدير المدرسة العمانيّة النموذجية - صورتان الحريري رعت تخرج طالبات "ثانوية حكمت الصباغ – يمنى العيد الرسمية" - 50 صورة تيار الفجر يدعو للإفراج عن الصحافي محمد صالح مجلس بلدية صيدا يتضامن مع الصحافي محمد صالح ويدعو السلطات اليونانية لإطلاق سراحه فورا إصابة شاب بجروح نتيجة انقلاب دراجته بعدما أصيب بعارض صحي توقيف عاملة منزلية بعد سرقتها مجوهرات بقيمة 400 الف دولار تفاصيل توقيف شاحنة الدخان المهرب فيسبوك تعلق عشرات الآلاف من التطبيقات المشاركة في بيانات المستخدمين حمود استنكر احتجاز الصحافي صالح ودعا الى التحرك لأجل اطلاق سراحه الحريري تابعت مع رئيس الحكومة واللواء عثمان واللواء ابراهيم قضية احتجاز الصحافي محمد صالح في اليونان والمحامي شمس الدين مكلفا منها تواصل معه واطمأن عليه رئيس بلدية حارة صيدا يستنكر احتجاز السلطات اليونانية لابن بلدتهم محمد صالح قيادة الجيش: بعض مواقع التواصل الاجتماعي يتداول نموذجا مزورا البزري يُعلن تضامنه مع الصحافي محمد صالح ويُجري إتصالاً بوزير الخارجية جبران باسيل للإسراع في الإفراج عنه نقيب المحررين يتابع قضية احتجاز الزميل محمد صالح في اليونان المكتب الإعلامي للتنظيم الشعبي الناصري يعلن عن التضامن الكامل مع الصحفي محمد صالح، ويدعو وزارة الخارجية للتحرك الفوري من أجل الإفراج عنه

لو كنت أعلم

مقالات/ تحقيقات/ دراسات - الأربعاء 11 أيلول 2019
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

قالت سيدة عجوز لأحفادها في أحد الأيام: أنا لم أركب قطارا طوال حياتي.  وعبّرت لهم عن رغبتها في ذلك.

 

فقاموا على الفور بشراء تذكرة لها كي تركب قطارا متجهاً لمدينة قريبة كي تزور صديقة لها.

 

استقلت السيدة العجوز القطار وجلست على أحد المقاعد، وسريعاً ما لاحظت أن غطاء المقعد ممزق، فجمعت متعلقاتها وهي غاضبة وانتقلت إلى مقعد آخر بالقرب من مقدمة عربة القطار ..

 

لكنها انزعجت هناك أيضاً من طفل يبكي، فانتقلت هذه المرة الى مؤخرة العربة، لكنها وجدت أن الشمس حامية جدا في هذا المكان، فجمعت متعلقاتها من جديد وانتقلت الى الجانب الآخر وهي منهكة.

 

وأخيرا نظرت للخارج، وتأملت منظر الريف الجميل ..

 

في تلك اللحظة نادى السائق، على اسم المدينة التي ستنزل فيها ..

 

جلست السيدة المسكينة لبرهة قصيرة في حيرة شديدة، ثم قالت: لو كنت أعلم أن الرحلة قصيرة جدا هكذا،

 

لما كنت قضيت كل هذا الوقت أشكو وأعيب، بل كنت جلست استمتع بالتأمل في جمال الطبيعة من أول مقعد جلست عليه.

 

وهكذا هي الحياة .. فاستمتعوا بها وعيشوا بالرضى والامتنان والحمد، وأجمعوا الخيرات للحياة الباقية والسفر الطويل.


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 911890154
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة