صيدا سيتي

المختار خالد السن "ابو طارق" استنكر توقيف الاعلامي محمد صالح من قبل السلطات اليونانية الحريري تابعت مع الحسن وعثمان واكمكجي قضية احتجاز الصحافي محمد صالح وشمس الدين تواصل معه ومع القائمة بالأعمال اللبنانية في اليونان للإيجار شقتين في صيدا - حي الزهور الخارجية: سفارتنا في اليونان تتابع قضية صالح للوقوف على أوضاعه وتقديم المساعدة له للإيجار شقة روف مطلة مساحة 220 متر مربع في البرامية مقابل فيلا رئيس البلدية - 9 صور وفد من اللجنة المصغرة لهيئة العمل الفلسطيني المشترك يزور مدير المدرسة العمانيّة النموذجية - صورتان الحريري رعت تخرج طالبات "ثانوية حكمت الصباغ – يمنى العيد الرسمية" - 50 صورة تيار الفجر يدعو للإفراج عن الصحافي محمد صالح مجلس بلدية صيدا يتضامن مع الصحافي محمد صالح ويدعو السلطات اليونانية لإطلاق سراحه فورا إصابة شاب بجروح نتيجة انقلاب دراجته بعدما أصيب بعارض صحي توقيف عاملة منزلية بعد سرقتها مجوهرات بقيمة 400 الف دولار تفاصيل توقيف شاحنة الدخان المهرب فيسبوك تعلق عشرات الآلاف من التطبيقات المشاركة في بيانات المستخدمين حمود استنكر احتجاز الصحافي صالح ودعا الى التحرك لأجل اطلاق سراحه الحريري تابعت مع رئيس الحكومة واللواء عثمان واللواء ابراهيم قضية احتجاز الصحافي محمد صالح في اليونان والمحامي شمس الدين مكلفا منها تواصل معه واطمأن عليه رئيس بلدية حارة صيدا يستنكر احتجاز السلطات اليونانية لابن بلدتهم محمد صالح قيادة الجيش: بعض مواقع التواصل الاجتماعي يتداول نموذجا مزورا البزري يُعلن تضامنه مع الصحافي محمد صالح ويُجري إتصالاً بوزير الخارجية جبران باسيل للإسراع في الإفراج عنه نقيب المحررين يتابع قضية احتجاز الزميل محمد صالح في اليونان المكتب الإعلامي للتنظيم الشعبي الناصري يعلن عن التضامن الكامل مع الصحفي محمد صالح، ويدعو وزارة الخارجية للتحرك الفوري من أجل الإفراج عنه

الوجود الفلسطيني في لبنان مهدد

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الثلاثاء 10 أيلول 2019
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

يحاول اللاجئون الفلسطينييون في لبنان على وجه التحديد مواجهة المخاطر التي تهددهم، إذ طالما باتوا يتحسسون تلك المخاطر، خاصة بعد أن طرحت الإدارة الامريكية برائسة ترمب مطلع العام 2017 عن خطة لتسوية وهي في الحقيقة خطة لتصفية القضية الفلسطينية والتي عرفت فيما بعد بصفقة القرن.

 

فقضية اللاجئين الفلسطينيين بحسب الرؤية الامريكية عقبة حقيقية أمام أي "تسوية سياسية" مستقبلية، وبالتالي اتخذت إدارة ترمب خطوات تنفيذية خطيرة تمس بجوهر القضية الفلسطينية بعد أن حسمت ملف القدس كعاصمة أبدية لدولة الاحتلال الصهيونية.

 

ومنذ أكثر من سنتين، وتحاول الإدارة الامريكية الضغط على الدول المضيفة وخصوصاً لبنان باستيعاب اللاجئين الفلسطينيين وتوطينهم. وقد صرح أكثر من مصدر لبناني رسمي ومسؤول على أن الخطة الامريكية فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية تقتضي بتوطين اللاجئين الفلسطينيين في لبنان.

 

وفي تسريبة إعلامية منذ اشهر، التقى العاهل الاردن الملك عبد الله بن الحسين برئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري على هامش قمة دافوس في سويسرا مطلع العام 2018 هامساً له أن الخطة الأمريكية والمعروفة بصفقة القرن تتطلب من لبنان القبول بتوطين اللاجئين الفلسطينيين ولذلك دعا الملك الاردني الحريري الى الاستعداد للقبول بالامر الواقع وايجاد حلول «واقعية» لازمة اللجوء، لان ازمة اللجوء الفلسطيني ستطول، ولن يتمكن لبنان من تجاوزها على المدى الطويل، مشيراً إلى أن الاردن يمضي في هذا الاتجاه.

 

ولا يمكن التغافل عن الخطوة الامريكية التي تمثلت  بوقف تمويل وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الاونروا" والبالغة حوالي الـ 350 مليون دولار سنوياً. المراقبون لهذه الخطوة يؤكدون أنها تأتي في سياق الخطة الامريكية لإنهاء قضية اللاجئين الفلسطينيين والعمل على توطينهم في أماكن تواجدهم.

 

مصادر غربية ابلغت لبنان أن امتيازات اقتصادية وتسديد ديون الدولة اللبنانية والبالغة ما يقارب المئة مليار دولار والسماح لها بالتنقيب على الغاز في البحر الابيض المتوسط ستكون مقابل توطين اللاجئين الفلسطينيين على اراضيها.

 

وكانت تقارير صحافية لبنانية اخرى قد ذكرت مؤخرًا أن لبنان الذي يرزح تحت عبء ديون خارجية تناهز 100 مليار دولار لم يعد قادراً على مقاومة الضغوط الدولية التي تطالب بيروت بتوطين الفلسطينيين، وكشفت أن هناك تيارا يدفع باتجاه التوسع في الإنفاق على البنى التحتية معوّلاً على تعويضات مالية دولية ضخمة مقابل قبول لبنان بتوطين الفلسطينيين، وأن الأمر قد تكون له صلة بصفقة القرن الأميركية التي تقوم على توطين الفلسطينيين في دول اللجوء.

 

ولا تنفي مصادر سياسية لبنانية وجود نقاش لبناني يجري في هذا الصدد، إلا أنها تؤكد أن البحث لم يصل إلى استخدام كلمة توطين. ولفتت إلى أن لجوء الحكومة اللبنانية إلى الانتهاء منذ أقل من عامين من عملية إحصاء للفلسطينيين في لبنان بتمويل ورعاية من الأمم المتحدة، شكل مفاجأة للرأي العام، وأثار تساؤلات حول الحيثيات التي تقف وراء ذلك.

 

بالمقابل فإن الزيارات الغربية والامريكية والبريطانية على وجه التحديد، السياسية والعسكرية،  واللقاءات المكوكية بالرؤساء الثلاثة، والاحزاب اللبنانية، تشير وتؤكد أن موضوع التوطين بات على الطاولة، ولم يعد الحديث عن العموميات بل تخطى النقاش فيها العموميات ليصبح نقاشاً تفصيلياً آنياً، والطرح الذي يطرح اليوم يتحدث عن توطين نحو مئة ألف فلسطيني في لبنان، مقابل إعادة جزء بسيط إلى منطقة غزّة، وقسم آخر إلى الدول العربية وقسم ثالث الى بعض الدول الغربية، ومقابل موافقة لبنان على التوطين يقابلة  إنهاء خطر الانهيار الاقتصادي في لبنان، وحل جزء من الأزمة المالية.

 

ولكن وعلى المقلب الآخر من المشهد، وبحسب مراقبون فإن مواجهة مسار التوطين لبنانياً والتي باتت كبوساً سياسياً لدى الساسة في لبنان، تكون عبر ايجاد بيئة طاردة تسرّع بعملية تهجير أكبر قدر ممكن من اللاجئين الفلسطينيين في لبنان إلى دول المنفى، هذه البيئة الطاردة تمثلت بحرمان الفلسطيني في لبنان من سلسلة واسعة من الحقوق المدنية والاجتماعية وحرمانه من أبسط الحقوق للعيش بكرامة إلى حين تحقيق العودة إلى فلسطين، وتوجت هذه الممارسات العنصرية بفرض اجراءات جديدة على العامل الفلسطيني باستحصال اجازة عمل تساوياً مع أي اجنبي يعمل في لبنان.

 

المفاجئ، أن هناك تسريبات تحدث عنها أكثر من مصدر رسمي فلسطيني بالقول أن هناك دول غربية عديدة مستعدة لاستقبال أعداد كبيرة من اللاجئين الفلسطينيين على اراضيها، وتناول المصدر قوله أن كندا وحدها مستعدة لاستقبال مئة الف لاجئ فلسطيني واسبانيا قرابة الستة آلاف لاجئ واوستراليا قرابة العشرون ألف.

 

أمام هذه الموجة الكبيرة من المخاطر والتحديات التي عصفت وتصاعدت وبشكل غير مسبوق، يقف الفلسطيني في لبنان أمام مصير مجهول، محفوف بالمخاطر التي قد تودي بمستقبله السياسي والوجودي، مما يتطلب من الجميع دون استثناء من فصائل فلسطينية ومؤسسات مجتمعية ولجان شعبية واعلاميين ومثقفين إلى ضرورة العمل على ايجاد خطة استراتيجية طارئة تكون على سلم اولوياتها الضغط على الحكومة اللبنانية من اجل اقرار الحقوق المدنية والاجتماعية والسماح للفلسطيني في لبنان من التملك والعمل بحرية والتخفيف من الضغوط عليه لناحية السماح للفلسطينين بادخال مواد البناء إلى المخيمات.

 

ختاماً، إن الشعب الفلسطيني بكافة اطيافه السياسية والشعبية، سيرفض كل ما من شأنه المساس بحق العودة ولن يتنازل عن هويته وصفته السياسية، وسيقى صامداً رغم حجم التحديات والمخاطر التي تحيكها الولايات المتحدة ومن خلفها الكيان الصهيوني الغاصب، وما النصر إلا صبر ساعة.


@ المصدر/ محمد أبو ليلى – باحث في الشأن الفلسطيني

 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 911889892
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة