صيدا سيتي

المختار خالد السن "ابو طارق" استنكر توقيف الاعلامي محمد صالح من قبل السلطات اليونانية الحريري تابعت مع الحسن وعثمان واكمكجي قضية احتجاز الصحافي محمد صالح وشمس الدين تواصل معه ومع القائمة بالأعمال اللبنانية في اليونان للإيجار شقتين في صيدا - حي الزهور الخارجية: سفارتنا في اليونان تتابع قضية صالح للوقوف على أوضاعه وتقديم المساعدة له للإيجار شقة روف مطلة مساحة 220 متر مربع في البرامية مقابل فيلا رئيس البلدية - 9 صور وفد من اللجنة المصغرة لهيئة العمل الفلسطيني المشترك يزور مدير المدرسة العمانيّة النموذجية - صورتان الحريري رعت تخرج طالبات "ثانوية حكمت الصباغ – يمنى العيد الرسمية" - 50 صورة تيار الفجر يدعو للإفراج عن الصحافي محمد صالح مجلس بلدية صيدا يتضامن مع الصحافي محمد صالح ويدعو السلطات اليونانية لإطلاق سراحه فورا إصابة شاب بجروح نتيجة انقلاب دراجته بعدما أصيب بعارض صحي توقيف عاملة منزلية بعد سرقتها مجوهرات بقيمة 400 الف دولار تفاصيل توقيف شاحنة الدخان المهرب فيسبوك تعلق عشرات الآلاف من التطبيقات المشاركة في بيانات المستخدمين حمود استنكر احتجاز الصحافي صالح ودعا الى التحرك لأجل اطلاق سراحه الحريري تابعت مع رئيس الحكومة واللواء عثمان واللواء ابراهيم قضية احتجاز الصحافي محمد صالح في اليونان والمحامي شمس الدين مكلفا منها تواصل معه واطمأن عليه رئيس بلدية حارة صيدا يستنكر احتجاز السلطات اليونانية لابن بلدتهم محمد صالح قيادة الجيش: بعض مواقع التواصل الاجتماعي يتداول نموذجا مزورا البزري يُعلن تضامنه مع الصحافي محمد صالح ويُجري إتصالاً بوزير الخارجية جبران باسيل للإسراع في الإفراج عنه نقيب المحررين يتابع قضية احتجاز الزميل محمد صالح في اليونان المكتب الإعلامي للتنظيم الشعبي الناصري يعلن عن التضامن الكامل مع الصحفي محمد صالح، ويدعو وزارة الخارجية للتحرك الفوري من أجل الإفراج عنه

الفلسطيني وإقامته اللبنانية الدائمة

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الإثنين 09 أيلول 2019
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
الفلسطيني وإقامته اللبنانية الدائمة

الإقامة الدائمة
النظر إلى مسألة "العمل الفلسطيني" في لبنان ليس مسألة معالجة عابرة، والتصدي لمعضلة معالجته عماده الاعتراف الواقعي بديمومة الوجود الفلسطيني في الجغرافيا اللبنانية، هذا من دون أن تمنع واقعية الاعتراف بالديمومة التواجدية الفلسطينية، من تكرار الشعارية السياسية اللبنانية التي ترفض التوطين، وتحرص على عودة الفلسطينيين إلى دولتهم المستقبلية المستقلة.

توطين أم تهجير
خط التمييز بين موضوعي التوطين والتهجير رفيع جداً، وكلام الافتراق عن الموضوعين دقيق جداً أيضاً، أما المرجعية التمييزية فكامنة في الإجراءات العملية التي يُعامل بموجبها الفلسطيني المقيم قَسْراً في لبنان، فهذه وحدها كفيلة بالفصل بين من "تباكى ومن بكى" على القضية الفلسطينية بكل تشعباتها وتعقيداتها.

وللوضوح، كان العامل الفلسطيني وما زال موضع نظرات مختلفة بين اللبنانيين، والصداقة مع الفلسطينيين مثل العداء لهم، كانت وجهة نظر بين الأطياف السياسية اللبنانية، مثلما كانت استقواء وتوظيفاً في الداخل اللبناني من جهة الأصدقاء والحلفاء، ووسيلة استدعاء استقواء وشحن "لبنانوي" طائفي من جهة الخصوم والأعداء. لقد طوى زمن ما بعد اتفاق الطائف هذه الثنائية، وكان اتفاق أوسلو وما تبعه العنصر الأهم في إعادة رسم السلوكات حيال الموضوع الفلسطيني، لكن مسألة التوجس و"النقزة" من "الفلسطينية" لم يغب عن أدبيات وسلوكات التجمعات الأهلية اللبنانية، في السر السياسي وفي جهره وإعلاناته. الجديد في هذا السياق كان دخول الاستتباع السوري زمن الوصاية على لبنان، والإجراءات والقرارات التي استهدفت الكتلة الشعبية الفلسطينية بالمنع من العمل في عشرات من المهن والمجالات، والتضييق الإضافي على المخيمات، وتصعيب حياة سكانها، أمناً واقتصاداً واجتماعاً، بحيث بدا أن المقصود أمران أساسيان: دفع الفلسطيني إلى الهجرة أولاً، بدعوى الحرص على حقه في العودة إلى دولته، والتغطية على التوطين السوري الحقيقي الذي تمَّت تغطيته بعملية تجنيس واسعة للعائلات السورية، وبحبل خطاب سياسي ممانع دعم "رقبة الفلسطيني" حتى إزهاق روح صاحبها.

حق التنظيم وحدوده
ما ورد لا يعني عدم تنظيم العلاقة مع "اليد العاملة" الفلسطينية، ولا يعني من الجانب الآخر عدم حماية اليد العاملة اللبنانية وتوفير فرص العمل لها. انطلاقاً من هذا الحق، وتأسيساً على مندرجاته، يطرح السؤال: ما هي المجالات التي ينافس فيها العامل الفلسطيني العامل اللبناني؟ الجواب يجب أن تحمله الإحصاءات الدقيقة، لكن مما يتيح إعطاء رأي عملي وقريب من الواقع، اللجوء إلى معاينة المعطيات العيانية التي تنفي جوانب كثيرة من مسألة المنافسة التي تشكل دافع "التنظيم" لدى المرجعية السياسية اللبنانية. من الجوانب العملية: لا يتقاضى الفلسطيني أجراً أقل من أجر العامل اللبناني في مجال الأعمال الزراعية وأعمال البناء والعمل اليومي المأجور حيث تكون له فرصة عمل. يخضع الفلسطيني لشروط المعيشة اليومية ذاتها ويتحمل ضغطها في غلاء الأسعار وفي تأمين الخدمات التي لا تؤمنها الدولة اللبنانية من ماء ومن كهرباء. يشتري الفلسطيني ما يحتاجه من السوق اللبنانية، فلا يأتيه "مدد" مهرب من خلف الحدود، ولا يحمل حاجياته من بلده الأصلي... يمكن أن تطول اللائحة أكثر، هذا للقول، أن الفلسطيني يشارك اللبناني ضغط البطالة، وغياب فرص العمل، مما يجعل "ابتكار" الخصومة مع اليد العاملة اللبنانية قناة تهريب للمشكلة الأساس: مسؤولية "الدولة" عن خلق فرص عمل جديدة للبنانيين، وتأهيل القوة العاملة لرفع مهنيتها وإنتاجيتها، وتأمين دعمها من خلال برامج مالية ومشاريع اقتصادية... إلى آخر ما يتم تداوله اليوم من إجراءات لمعالجة الأزمة الاقتصادية المستفعلة.

هل يعني ما تقدم استثناء الفلسطيني من كل الإجراءات التنظيمية "التشغيلية"؟ ليس هو المقصود، إنما المقصود أولاً وأساساً إدراك حقيقة الموضوع بما هو عليه، ولحظ الاستثناء "التشغيلي" الذي يوجبه وضع الإقامة الدائمة للكتلة الفلسطينية، هذا يعني أن السياسة مجدداً هي المدخل إلى التعامل مع الفلسطينيين من منظار سياسي شامل، وليس من مداخل "نظرية" ضيقة ترتد سلباً على مصالح وحقوق الشعبين اللبناني والفلسطيني.

التنظيم "الفخ"
توقيت طرح تنظيم "التشغيل" الفلسطيني غير ملائم، ومرجعيته، أي الوزير "القواتي" تطرح علامات استفهام، هذا يستدعي انتباهاً سياسياً وحذراً أداتياً، من القوات ومن وزيرها، فهذه الأخيرة، أي القوات اللبنانية، ترث عبء الماضي الثقيل مع القضية الفلسطينية، ووزيرها أُلقي إليه جمر ملف تنظيمي طرح على جدول الحكومات السابقة وأُهمل، ثم لم يتابعه فريق لبناني بهذا الدأب، فلماذا يبدي وزير العمل الحالي كل هذه الحماسة؟ من مدخل التنافس اللبنانوي في وسط المسيحية السياسية، هذه معركة مضرَّة للقوات اللبنانية، وقد يكون المستفيد منها التيار الوطني الحر الذي يوغل في رفع لواء "الممانعة" ويلبس لبوس "القومية والفلسطينية"، تاركاً، وإلى حين، لخصمه القواتي الاكتواء "بشوك" ملف العلاقة اللبنانية الفلسطينية، ومن مدخل مسألة تمس قوت الكتلة الفلسطينية، واستقامة أدنى شروط حياتها.

أخيراً
ينبغي القول أن التنظيم يبدأ من السياسة، والسياسة شاملة، ومن هذا المدخل، يسهل اقتراح المعالجات... و"فلسطين" عون للبنان وليست عبئاً عليه، هنا وفي كل مجال.

@ المصدر/ أحمد جابر - موقع المدن


دلالات : موقع المدن
 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 911888680
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة