صيدا سيتي

إرجاء محاكمة عمر العاصي حصيلة تفتيش وزارة العمل ليوم الاثنين: إقفال واحد و37 ضبطا و7 إنذارات صعقة كهربائية اودت بحياة شاب في مخيم الرشيدية مذكرة بانتهاء الدوام الصيفي والبدء بالتوقيت الشتوي قصّة ضاعت الطاسة بلدية حارة صيدا استنكرت احتجاز صالح في اليونان ما حقيقة نقل محتويات كنيسة مار موسى الحبشي؟ مطرانية صيدا المارونية توضح دورة في التصوير الفوتوغرافي ملف اختلاس 2 مليون دولار مرتبط بأحد الدكاترة في الجامعة اللبنانية سامي حوّاط لن يغنّي في صيدا النادي الشعبي الرياضي يستنكر توقيف الإعلامي محمد صالح الطلاب في مدارس الانروا بمنطقة صيدا يُطالبون بتجديد ولاية الانروا ودعمها ماليا وسياسيا - 40 صورة الحريري تبلغت من الحسن ضوءا اخضر ألمانياً باخلاء سبيل صالح.. واليونان تنتظر مذكرة رسمية للتنفيذ إختتام الاسبوع الثاني من دوري تجمع الاكاديميات لمواليد ٢٠٠٧ - ٢٠٠٨ دعوة لحضور ندوة فكرية / تربوية في قاعة بلدية صيدا بعنوان: تحصين الأبناء من أفكار الإلحاد إصابة واحدة نتيجة حادث صدم في منطقة القياعة الجسم الإعلامي في صيدا نفذ وقفة تضامنية مع الزميل المحتجز محمد صالح مطالبا بالإفراج الفوري عنه - 20 صورة النائب علي عسيران دعا السلطات والدولة اليونانية الى الاسراع باطلاق سراح الصحافي اللبناني محمد صالح إعلاميو النبطية نددوا بتوقيف السلطات الامنية اليونانية للزميل الصحافي محمد صالح هكذا افلس فواز فواز صاحب شركة "نيو بلازا تورز"

قلق في جنوب لبنان من تداعيات المواجهة مع إسرائيل

لبنانيات - الإثنين 02 أيلول 2019
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload


يسود الحذر والترقب أجواء اللبنانيين عموماً، وأهالي الجنوب خصوصاً، بانتظار تطورات الوضع الأمني بعد انتهاك إسرائيل القرار 1701 عبر الطائرتين المسيّرتين اللتين استهدفتا الضاحية الجنوبية لبيروت قبل أيام، وما تبعه يوم أمس من ردّ لـ«حزب الله» باستهداف آلية إسرائيلية.
وفيما يحرص الجنوبيون، كما غيرهم، على متابعة مواقف الأمين العام لـ«حزب الله» حسن نصر الله، الذي كان قد وعد بـ«ردّ محسوم»، يشدد كثير من الإعلام المرئي في لبنان على «شجاعة» الجنوبيين واستخفافهم بأي ردود فعل إسرائيلية على الضربة التي وجّهها الحزب.
لكن المسافة بين الخطابات والصورة التلفزيونية من جهة، والواقع من جهة ثانية، تعكس قلق الجنوبيين من تداعيات الرد والرد المضاد، وإن بشكل متفاوت. ويسود القلق المقيمين في القرى الحدودية، أكثر مما هو لدى أبناء المدن مثل صور والنبطية وصيدا. كما ينعكس في جملة قرارات طارئة وعاجلة، اتخذها مواطنون جنوبيون. فقد قررت نسبة من الجنوبيين المقيمين في بيروت مغادرة منازلهم في قراهم بالجنوب، وإنهاء عطلة الصيف باكراً والعودة إلى العاصمة. كذلك سارعت نسبة من الجنوبيين المغتربين إلى تقديم موعد عودتهم وعائلاتهم إلى بلدان الاغتراب.
في المقابل، قرر جنوبيون مواجهة أي عدوان إسرائيلي بإجراءات احتياطية من خلال شراء مواد تموينية أساسية مثل الطحين، وتحضير أماكن شبه آمنة للاختباء، مع وضع الأغراض الثمينة والخفيفة الوزن والأوراق الثبوتية وصكوك الملكية في حقيبة تلازم أصحابها كيفما توجهوا تحسباً لاحتمال الهرب إذا ما وقع الأسوأ.
والأسوأ في مقاييس الجنوبيين هو جنون القصف الإسرائيلي، واحتمالاته، كالبورصة ترتفع وتنخفض مع التصريحات والتسريبات والتحذيرات المتعلقة باحتمال رد «حزب الله»، والرد الإسرائيلي على الرد. ويقول حيدر، وهو مواطن جنوبي، إن «أبناء القرى الحدودية يعايشون الخطر الإسرائيلي منذ عقود. ولديهم خبرة في كيفية تفكير الإسرائيليين الذين لا يزالون يحلمون برد اعتبارهم ومحو الهزيمة التاريخية التي لحقت بهم بعد حرب يوليو (تموز) 2006، عندما لقنتهم المقاومة درساً لا ينسى»، بحسب وصفه.
لكن ماذا عن الوضع الاقتصادي واحتمالات انهياره إذا لم يتمكن «حزب الله» من ضبط الجبهة الجنوبية بعد تسديده «ردّه المحسوم»؟ يجيب حيدر بأن «التهويل بانهيار الوضع الاقتصادي هو عدوان أميركي - إسرائيلي يشنّ على لبنان، كما حصل مع العقوبات على (جمّال ترست بنك) أخيراً، بالإضافة إلى الحرب النفسية التي تهدف إلى تأليب اللبنانيين على المقاومة، لكنها ستفشل».
لكن حسين الذي يتحدّر من قرية برج رحال في قضاء صور، يعتبر أن «التضامن الظاهر في مواقف رأس هرم السلطة لا ترجمة له على أرض الواقع. فشباب (حركة أمل) لن يسمحوا، إذا اندلعت المواجهة بين الحزب والعدو، بإطلاق الصواريخ من بين المنازل. وهم، في عدوان 2006، حرصوا في القرى التي يشكلون فيها أغلبية على الحراسة لمنع (حزب الله) من إطلاق صواريخه من بين المنازل. ومن جهة ثانية، الرعب الحقيقي لأهالي الجنوب يكمن في اضطرارهم لمغادرة منازلهم. هم يعرفون أن ظروف التهجير هذه المرة تختلف عما كانت عليه في عدوان 2006. إذ تتحكم الحساسيات في صفوف غالبية الطوائف تجاه الشيعة، كما أن أبواب سوريا مقفلة بوجهنا بسبب الحرب الدائرة هناك. بالتالي الجنوبيون مستعدون لإعطاء (حزب الله) ما يريد من تبريرات لعدم الردّ على انتهاكات إسرائيل، بما يجنبهم الدمار والموت والتهجير».
@ المصدر/ سناء الجاك - الشرق الأوسط


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 912031288
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة