صيدا سيتي

الخارجية: سفارتنا في اليونان تتابع قضية صالح للوقوف على أوضاعه وتقديم المساعدة له للإيجار شقة روف مطلة مساحة 220 متر مربع في البرامية مقابل فيلا رئيس البلدية - 9 صور وفد من اللجنة المصغرة لهيئة العمل الفلسطيني المشترك يزور مدير المدرسة العمانيّة النموذجية - صورتان الحريري رعت تخرج طالبات "ثانوية حكمت الصباغ – يمنى العيد الرسمية" - 50 صورة تيار الفجر يدعو للإفراج عن الصحافي محمد صالح مجلس بلدية صيدا يتضامن مع الصحافي محمد صالح ويدعو السلطات اليونانية لإطلاق سراحه فورا إصابة شاب بجروح نتيجة انقلاب دراجته بعدما أصيب بعارض صحي توقيف عاملة منزلية بعد سرقتها مجوهرات بقيمة 400 الف دولار تفاصيل توقيف شاحنة الدخان المهرب فيسبوك تعلق عشرات الآلاف من التطبيقات المشاركة في بيانات المستخدمين حمود استنكر احتجاز الصحافي صالح ودعا الى التحرك لأجل اطلاق سراحه الحريري تابعت مع رئيس الحكومة واللواء عثمان واللواء ابراهيم قضية احتجاز الصحافي محمد صالح في اليونان والمحامي شمس الدين مكلفا منها تواصل معه واطمأن عليه رئيس بلدية حارة صيدا يستنكر احتجاز السلطات اليونانية لابن بلدتهم محمد صالح قيادة الجيش: بعض مواقع التواصل الاجتماعي يتداول نموذجا مزورا البزري يُعلن تضامنه مع الصحافي محمد صالح ويُجري إتصالاً بوزير الخارجية جبران باسيل للإسراع في الإفراج عنه نقيب المحررين يتابع قضية احتجاز الزميل محمد صالح في اليونان المكتب الإعلامي للتنظيم الشعبي الناصري يعلن عن التضامن الكامل مع الصحفي محمد صالح، ويدعو وزارة الخارجية للتحرك الفوري من أجل الإفراج عنه بيان صادر عن اعلاميي مدينة صيدا بعد توقيف الزميل محمد صالح في اليونان الحريري زارت "افتاء صيدا" والتقت سوسان بحضور السعودي والشريف وحمود تحضيراً للأنشطة الإحتفالية بذكرى المولد النبوي الشريف - 4 صور الجماعة الاسلامية تلتقي وفداً من رؤساء الأقسام في مستشفى صيدا الحكومي - 4 صور

"عصبة الأنصار" تواجه تحدي اقناع عناصرها بالاعتدال!

X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
"عصبة الأنصار" تواجه تحدي اقناع عناصرها بالاعتدال!

ليس سهلا على أيّ تنظيم كان انطلق في اساسه لاجتذاب العناصر على أسس متشددة وعمل عليه لأكثر من 15 عاما، أن يقنع هؤلاء العناصر أنفسهم بوجوب التخلي عن تشدّدهم والتوجه نحو الاعتدال. هذه هي المعضلة التي تواجهها "​عصبة الأنصار​" في مخيم "عين الحلوة" حاليا. فالتنظيم الذي وُلد وفق مبادىء متطرّفة على يدي الشيخ هشام شريدي وتبنى أفكار تنظيم "القاعدة" في فترة من الفترات وبخاصة خلال الحرب الأميركية على العراق التي شارك فيها، يحاول منذ العام 2014 سلوك مسارٍ جديد يقرّبه من الفصائل المعتدلة ويضعه بمواجهة التنظيمات المتطّرفة، لكن كلفة ذلك يبدو أنّها ستكون مرتفعة مع انطلاق عمليّة تصفية لبعض عناصره وقيادييه وآخرهم ​محمد توفيق​ لطفي، الملقب بـ"أبو جندل" حيث جرت تصفيته على يد مسلّح يُشتبه في أنه ينتمي إلى مجموعة "جند الشام" في سياق عملية "ثأر وانتقام" من مشاركة "العصبة" في انهاء ظاهرة بلال العرقوب مطلع شهر آب الجاري.

 

وتفتح "العصبة" منذ سنوات قنوات تواصل مع الأجهزة الأمنية اللبنانية للمساعدة في توقيف مطلوبين متشدّدين، كما تنسق مع الفصائل والقوى الفلسطينية لضمان ادارة جيدة لمخيم "عين الحلوة" والتصدّي لأيّ عبث باستقراره، وهذا ما انعكس في الأعوام الماضية هدوءا نسبيا في أرجاء المخيم الذي اعتاد أن يعيش على وقع الاشتباكات والاغتيالات والاشكالات شبه اليومية.

 

وتشير مصادر فلسطينيّة معنيّة بالملفّ الى انّ الصراع بين "عصبة الانصار" والفصائل الاخرى، وبخاصة حركة "فتح" كان سببه بشكل اساسي "محاولة العصبة تعزيز نفوذها وبسط سيطرتها على المخيم على حساب "فتح" ما كان يؤدي لمواجهات وكباش مستمر بين الطرفين"، موضحة انه "ومن دون سابق انذار قرّرت قيادة العصبة التي يتولاّها حاليا أبو طارق السعدي ومجلس شورى يعاونه، اعتماد نهج جديد في التعامل والتعاطي مع مختلف الفرقاء، سواء اللبنانيين او الفلسطينيين منذ العام 2014، فأثبتت عن جدّية في قيام شراكة ميدانيّة وتنسيق ميداني من خلال لقاءات دوريّة لايجاد قواسم مشتركة وتشكيل جبهة وطنيّة عريضة يحافظ من خلالها كل طرف على افكاره وايديولوجيته من دون ان يسعى لفرضها على الآخرين". وتضيف المصادر: "لكن هذا التبدّل المفاجىء غير التدريجي لم يتمكّن الكثير من العناصر استيعابه ما أدّى لتشظّي العصبة من الداخل وانشقاق عدد كبير من قياداتها وعناصرها على مرّ السنوات، وأبرزهم ​عماد ياسين​ الذي شكّل "جند الشام"، هيثم السعدي الذي شكّل "فتح الاسلام" وعبد الله الشريدي الذي يقود "عصبة النور".

 

وتشير المصادر الى انّ العناصر تمّ اجتذابهم على اساس رفض فكرة الالتقاء مع الآخر والانفتاح، اما اليوم ومع تبدّل الأحوال يرفض الكثيرون الانصياع لقرارات القيادة ويفضلون الانشقاق والانضمام الى التنظيمات المتطرّفة الأخرى المتمسّكة بأفكارها وأجنداتها.

 

وبحسب المعلومات، يبلغ عدد عناصر "عصبة الأنصار" حاليا نحو 300 عنصر معظمهم من الجيل الجديد، وينحصر الجيل القديم بالقيادات. وبالرغم من صدور القرار الاتّهامي بجريمة اغتيال القضاة الأربعة في صيدا في العام 2017 والذي يتّهم "العصبة" بتنفيذ الجريمة، الا أن تداعيات القرار بقيت محدودة جدّا نظرا للتوجّهات الجديدة للقيادة المتعاونة مع الأجهزة اللبنانية.

 

ويبقى السؤال الاساسي، ما الذي دفع "العصبة" نحو الاعتدال المفاجىء؟ وما الذي سيردعها من العودة الى التطرّف في مرحلة من المراحل؟ والأهم من يموّل هكذا تنظيم وسواه ويحدد له أجندته؟!.

 

@ المصدر/ ​بولا أسطيح - خاص النشرة


دلالات : موقع النشرة
 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 911874288
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة