صيدا سيتي

صيدا ولاَّدة المثقفين المناضلين منتجعات شاطئ الرميلة متنفّسٌ في زمن كورونا... مياه بحر نظيفة وأسعار مناسبة (صور وفيديو) إسكافيّو صيدا: زمن رمي الأحذية القديمة ولّى للإيجار شقة مفروشة في صيدا - شارع الهلالية العام للإيجار شقة مفروشة في صيدا - شارع الهلالية العام صيدا: قصّابون يشكون "التمييز" بالدعم! أبو العردات بحث المستجدات السياسية مع لجنة العلاقات في فتح إقليم لبنان وزارة العمل تطلق حملة تفتيش واسعة اعتبارا من يوم غد الأربعاء السعودي إستقبل في بلدية صيدا وفد إتحاد النقابات العمالية برئاسة الترياقي جولة لمراقبي الاقتصاد على محال السوبرماركت في حارة صيدا اقبال على اللحم المدعوم في صيدا: كيلو واحد لكل مواطن! لليوم الثاني الدولار يواصل ارتفاعه في السوق السوداء.. كم بلغ سعره؟ ثانوية مصطفى الزعتري احتفلت بتخرج طلاب الشهادة الرسمية للمرحلة الثانوية صيدا مدينة الشهداء والمناضلين "التنمية والتحرير" تطرح قانون انتخاب معدّلاً: لبنان دائرة واحدة وكوتا نسائية و18 سن الاقتراع بدعم من برنامج ENI CBC MED غرفة صيدا والجنوب تطلق دعوة لاختيار 25 من رواد الاعمال الطموحين LUNA CAFE خدمتنا ممتازة ليل نهار وأسعارنا ما بتتأثر بطلوع الدولار للبيع عقار أرض في بتدين اللقش مطل على سد بسري قضاء جزين للإيجار شقة مفروشة ثلاث غرف نوم مع مطل قرب ساحة القدس في صيدا ثانوية القلعة تعلن عن بدء التسجيل للطلاب الجدد

أسامة سعد يستقبل وفداً من حزب الله برئاسة الوزير محمود قماطي - 3 صور

X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

النائب الدكتور أسامة سعد:

لاعتماد رؤية وطنية في معالجة أزمات البلد بعيداً عن أي خلفيات طائفية ومذهبية.
نحن أمام مرحلة دقيقة وحساسة تستدعي أعلى درجات الالتزام  بالخيارات الوطنية، وهذا هو الأساس في المواجهة.

الوزير محمود قماطي:

صفقة القرن ولدت ميتة، وإخوتنا الفلسطينيون يجب أن يعاملوا معاملة استثنائية.
عدم انعقاد جلسات مجلس الوزراء هو أمر سلبي يضر بالبلد

 

استقبل الأمين العام للتنظيم الشعبي الناصري النائب الدكتور أسامة سعد في مكتبه في صيدا وفداً من حزب الله ضم كلاً من: الوزير الحاج محمود قماطي، عضو المجلس السياسي الدكتور علي ضاهر، سعيد ناصر الدين، ومسؤول منطقة صيدا الشيخ زيد ضاهر، وبحضور أمين الشؤون السياسية في التنظيم خليل الخليل، وعضو الأمانة السياسية مصباح الزين، وصلاح الشامية ومحمود عكاوي من قيادة التنظيم.

وقد تباحث المجتمعون بالأوضاع العامة في لبنان، والأوضاع الإقليمية.

 

الوزير قماطي كان له تصريح في ختام الزيارة، جاء فيه:

" تأتي هذه الزيارة في إطار الزيارات الدورية المتبادلة، وفي إطار التنسيق المستمر مع أخينا وحليفنا الدكتور أسامة سعد. لقد تطرقنا في هذه الزيارة إلى قضايا المنطقة والقضايا المحلية، بخاصة القضية الفلسطينية وما تتعرض له من تآمر بما يسمى "بصفقة القرن".

 

 نحن اعتبرناها كما يعتبرها كل الخط الوطني العربي واللبناني والفلسطيني أنها صفقة ولدت ميتة، ولا يمكن أن تمر على أمتنا بوجود الشعب الفلسطيني المقاوم بهذه الروح من الإرادة الصلبة تمسكاً بالأرض والتحرير الكامل لفلسطين. لا يمكن لهذه الصفقة أن تمر على الإطلاق بوجود الإجماع الفلسطيني على رفضها.

 

 لقد توقفنا أمام ما تمر به المخيمات الفلسطينية من أزمات ومشاكل، وأكدنا على ضرورة بذل كل الجهود والمساعي لكي تبقى المخيمات في حال استقرار أمني بعيداً عن المواجهات والفوضى لأن الاستقرار في المخيمات هو عامل إيجابي لاستقرار العلاقة اللبنانية الفلسطينية، وعامل استقرار لمشروع المقاومة ككل في لبنان وفلسطين والمنطقة .. لهذا نؤكد على هذا الاستقرار وعلى منع أي حوادث تخل به.

 

 وفي ما يتعلق بحق الشعب الفلسطيني في لبنان أكدنا أن إخوتنا الفلسطينيين يعانون كثيرا،ً ويجب أن يعاملوا معاملة استثنائية إيجابية. فلا يعاملون تحت عنوان غير لبناني، كبقية غير اللبنانيين لأن هذا الشعب مظلوم ، ولا قرار له بالعودة أو عدم العودة إلى بلده،  إنما هو مصر على العودة.. وهو غير موجود على الأراضي اللبنانية  باختياره .. بل هو موجود قهراً وظلماً وعدواناً ..  يجب أن نكون إلى جانبه،  وأن يكون له حق العمل، وأن ينال كافة الحقوق المدنية الممكنة في لبنان.

 

 لبنان وفلسطين .. كشعبين هما  شعب واحد .. وكجارين هما بلد واحد .. هذه الخصوصة يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار .. إن الأمور ستعود إلى مجلس الوزراء ومؤسسات الدولة لكي يتم تعديل القوانين بالاتجاه الإيجابي ".

 

وأضاف قماطي :
" في الإطار المحلي إن عدم انعقاد جلسات مجلس الوزراء هو أمر سلبي يضر بالبلد ..  ويجب الإسراع للعودة إلى عقد جلسات مجلس الوزراء لأن هذه الجلسات تعيد إحياء الدورة الاقتصادية في لبنان .. بخاصة بعد إقرار الموازنة حيث يعيش المواطن اللبناني ازمات كثيرة تنتظر قرارات مجلس الوزراء؛ كالكهرباء، والنفايات، وإنتاج النفط والغاز، وغيرها من القضايا ..  كل هذه الأمور الحساسة  في البلد  متوقفة مع توقف الحكومة وبسبب أزمات مناطقية، وبسبب الحساسيات  ومنع القضاء أن يقوم بدوره. لذا نؤكد على دور القضاء، كما نؤكد أن الاستقرار في لبنان على الساحل والجبل هو عامل قوة في لبنان، ويجب أن يتحقق وتعود الجلسات إلى الانعقاد في أسرع وقت ممكن".

 

 الدكتور أسامة سعد صرح قائلاً:
"  في إطار التنسيق الدائم مع الإخوة في حزب الله تناولنا في هذا اللقاء قضايا وطنية لبنانية، وقضايا مرتبطة بالواقع العربي والتحديات التي تواجه أمتنا العربية في هذه المرحلة. على المستوى المحلي هناك تحديات مرتبطة بالاستقرار السياسي، وبالأزمة الاقتصادية الاجتماعية التي يعاني منها لبنان، وضرورة المعالجة الجدية لأزمات البلد من خلال الاستقرار السياسي وانتظام عمل المؤسسات الذي يعتبر أساساً في عملية الاستقرار المنشود والمعالجة المطلوبة لأزمات البلد.

 

 لقد تداولنا مع الوزير قماطي بكيفية الخروج من هذا الواقع السياسي المأزوم، وضرورة التركيز على الوحدة الوطنية، وأن يكون هناك رؤية وطنية بعيداً عن أي خلفيات طائفية ومذهبية لكي نصل إلى نتائج تعالج بشكل وطني كل الأزمات التي يعاني منها البلد، إن كانت ذات طابع سياسي أواقتصادي أواجتماعي أو حتى أمني. كل هذه المسائل يجب أن تعالج بخلفية وطنية، لا خلفية طائفية ومذهبية أو حتى مناطقية وفئوية".

 

وأضاف سعد:
" لقد تداولنا بالأوضاع الدولية والعربية والإقليمية، ومنها المشاريع الأميركية الصهيونية التي تستهدف تصفية القضية الفلسطينية. ولبنان معني بهذا الملف لعدة أسباب، منها وجود الإخوة اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، كما يوجد استهداف للمقاومة من قبل الحلف الأميركي الصهيوني، وهذه مسألة تحتاج إلى تحصين البلد في مواجهة المخططات والمشاريع الأميركية التي تستهدف الإخوة الفلسطينيين في حقوقهم ومنها حق العودة، كما تستهدف المقاومة كقوة في مواجهة الأطماع والاعتداءات الإسرائيلية، وكقوة استطاعت أن تحدث تعديلاً في ميزان القوى بشكل كبير، بدءاً من التحرير إلى حرب 2006، وحتى الآن. يضاف إلى ذلك وجود ملفات متعلقة بالعلاقات اللبنانية السورية على المستوى السياسي، ومعالجة أوضاع الإخوة النازحين.

 

كل هذه القضايا كانت محل بحث وتنسيق مع الإخوة في حزب الله، وسنستمر في التعاون من أجل الوصول إلى حلول على الرغم من الصعوبات التي نعرفها في لبنان، وعلى الرغم من وجود تناقضات داخل الحكومة.. لا بد من تحصين البلد في مواجهة كل الأزمات والمخاطر ، ومواجهة التحديات من الخارج. نحن أمام مرحلة دقيقة وحساسة تستدعي أعلى درجات الالتزام  بالخيارات الوطنية .. وهذا هو الأساس في المواجهة ".

 

@ المصدر/ المكتب الإعلامي للأمين العام للتنظيم الشعبي الناصري النائب الدكتور أسامة سعد


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 934652639
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة