صيدا سيتي

شقق مدروسة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 21 صورة شقتك جاهزة مع سند في الهلالية .. تقسيط لمدة 4 سنوات للبيع قطعة أرض في جنسنايا، قرب مركز الصليب الأحمر، مساحة 1200 م2 مع رخصة بناء لبنايتين - صورتان إضافة فحوصات طبية خاصة بالزواج والتسعيرة الجديدة = 80 ألف ليرة لبنانية فريق الطوارئ في دائرة مياه صيدا في مؤسسة مياه لبنان الجنوبي يواصل تلبية شكاوى المواطنين واصلاح الاعطال إخماد حريق هشير خلف مدرسة الحسام في الشرحبيل - فيديو + صور جديد مطعم أبو علي الآغا في مجدليون: نفتح يومياً حتى التاسعة مساء ما عدا يوم الجمعة - 10 صور وفاة امرأة صدما في بلدة بخعون الضنية ثلاثة جرحى في حادث سير عند مدخل بلدة شمسطار شو بيعني لكم الرقم 44؟ شاركونا لفرصة ربح وحدة من 44 جائزة بالسحب Nay Residence - where every dimension is well designed هيدا - لألأ ... لا تقوصو فهد البساط: لاعب موهوب وحارس مرمى وله مستقبل واعد اختتام دورة Teaching Phonics - المستوى الأول - 19 صورة أسامة سعد يطالب بإنزال العقوبة القصوى بجزار الخيام، كما يطالب بمحاسبة كل من سهّل دخوله عبر المطار للبيع شقة مطلة طابق ثاني مساحة 210 متر مربع مع سند أخضر في عبرا حي التلة البيضاء - 31 صورة مواد غذائيّة منتهية الصلاحيّة تُباع بتعاونية في الجنوب! - 3 صور اللواء دخل الله يستقبل ناظم اليوسف في بيروت صيدا تحتضن لقاء العهد والانصار في كاس السوبر ثانوية الدكتور نزيه البزري الرسمية ومجلس الأهل فيها احتفلا بتخريج طلابها - 46 صورة

«الإنماء والإعمار» نشر دراسات سد بسري... ناقصة!

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الجمعة 28 حزيران 2019
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
«الإنماء والإعمار» نشر دراسات سد بسري... ناقصة!
لم يكن إفراج مجلس الإنماء والإعمار عن دراساته التي أُقر بموجبها مشروع سد بسري، على قدر تمنيات الناشطين المعترضين على المشروع. علماً بأنه كان استجابة لتوصيات لجنة الأشغال النيابية التي نظمت، في الرابع من نيسان الفائت، مناظرة بين أصحاب المشروع (المجلس والبنك الدولي) والجمعيات والناشطين. وتضمنت التوصيات «تزويد الرأي العام بالدراسات الجيولوجية والمالية تمهيداً لحسم مسألة الخطر الجيولوجي والزلزالي والإنزلاقات».

فعلياً، كشف المجلس على موقعه الإلكتروني، منتصف الشهر الجاري (بعد 70 يوماً على المناظرة)، عن 36 تقريراً وُضعت بين 2011 و2016، فضلاً عن تقرير حول آثار المسح الزلزالي للخزان (Reservoir-Triggered Seismicity)، مؤرّخ في أيار 2019، أي بعد أشهر على بدء الأشغال التحضيرية للمشروع. فيما أكّد عضو الحملة الوطنية للحفاظ على المرج الباحث الجيولوجي طوني النمر وجود 56 تقريراً آخر «عمد المجلس إلى إخفائها».
الحملة عقدت أمس مؤتمراً صحافياً في نقابة الصحافة خصصته للرد على التقارير المنشورة وكشف مضامين ما خفي منها. في حوالي 10 آلاف صفحة، وجد النمر أن هناك تضارب مصالح لجهات تقف خلف معظم التقارير التي يعتدّ بها المجلس، أبرزها الخبير التركي مصطفى إرديك الذي يشغل منصب عضو اللجنة المستقلة لسلامة السد في البنك الدولي، وهو في الوقت نفسه خبير معتمد لدى مجلس الإنماء والإعمار ولدى شركة «نيوريل اوزالتن» التركية المكلّفة من المجلس تنفيذ الأشغال. ولفت أيضاً الى أن شركة «دار الهندسة» التي كلّفها المجلس تنفيذ دراسة الأثر البيئي لُزّمت تعهدات من ضمن مشروع السد وجر مياه الأولي إلى بيروت.
ومن ضمن ما اعتبرته الحملة «فضائح لا تغتفر»، ما أوردته التقارير عن «تصنيف فالق بسري بأنه غير ناشط زلزالياً وفرع من فالق روم». وأبرز النمر تقريراً أعدّته شركة «إي سي أي» الأميركية عام 1994، خلص إلى أن «فالق روم ممتدّ تحت موقع السد وتحت مجرى نهر بسري، ومتصل بفالق بسري»، مشيراً إلى وجود «فالق زلزالي متحرك تحت موقع السد». النمر حصل على التقرير الأميركي من مكتبة الجامعة الأميركية في بيروت، وليس من مجلس الانماء والاعمار الذي أغفل التقارير التي وضعتها شركات أجنبية لدراسة جدوى السد وآثاره المختلفة، بين 1974 و1998، مكتفياً بالدراسات الحديثة التي نفذتها الادارة الحالية بدءاً من 2011.


منسق الحملة، رولان نصور، صوّب على التناقض بين ما تعهد به المجلس وما يُنفّذ ميدانياً، «مثل الإدعاء بأن مياه السد ستصل إلى المنازل في بيروت وجبل لبنان عبر الجاذبية من دون حاجة إلى مضخات. والحقيقة أن المجلس أقر تنفيذ مضخات على طول مسار المياه من الدامور إلى بعبدا، ما سيضاعف لاحقاً تسعيرة المياه السنوية». ولفت الى أن التقارير التي أفرج عنها «لا تتضمن أي إشارة إلى آلية وكلفة تشغيل محطة الوردانية لتكرير المياه الآتية من السد قبل ضخها إلى بيروت وجبل لبنان». ومن بين التقارير، «يتضح بأن آخر تحليل لنوعيّة المياه التي ستجر الى بيروت يعود الى عام 2011»! وتوقف نصور عند المسح الجيولوجي الجزئي لأحراج المرج وبساتينه. إذ «تشير تقارير المجلس الى وجود 50 نوعاً من النبات فقط. علماً بأن وزارة البيئة صنّفته عام 1998 موقعاً طبيعياً».
وفي ضوء ما كشفته تقارير المجلس المفرج عنها، وما خفي منها، توجّهت الحملة الى الرؤساء الثلاثة «لفتح تحقيق عاجل في أسباب إخفاء الدراسات العلمية والإنتهاكات والإرتكابات والتلاعب في نتائج التقارير العلمية وتحريف الحقائق وتغيير الخلاصات العلمية حول وقوع سد بسري على فالق زلزالي ناشط». وطلبوا من رئيس الحكومة سعد الحريري كونه وصياً على المجلس «اعتباره فاقداً للثقة ولأهلية تنفيذ مشروع بهذه الخطورة».

@ المصدر/ آمال خليل - جريدة الأخبار


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 911143104
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة