صيدا سيتي

مطلوب موظفين سوريين للعمل في سيراليون (أفريقيا) بهية الحريري شكلت خلية أزمة لإغاثة متضرري انفجار بيروت أسامة سعد على تويتر: يدفن اللبنانيون أحباءهم و لن يدفنوا غضبهم و ثورتهم... نقابة الممرضات والممرضين تنعي شهدائها: نعاهدكم بتكملة المسيرة غرق باخرة "اورينت كوين" السياحية واستشهاد اثنين من طاقمها إصابات بـ"كورونا" في صيدا وشائعات... والحامض بـ 9 آلاف في بلد الحمضيات صيدا تداعت لنجدة العاصمة: فرق طبية توجهت الى بيروت للمساعدة في اسعاف المصابين وتبرع بالدم قيادة الجماعة الاسلامية في صيدا تواكب استقبال جرحى انفجار بيروت إلى مستشفيات صيدا بهية الحريري تعزي بضحايا انفجار المرفأ وتدعو للتبرع بالدم البزري يُتابع أوضاع المصابين والجرحى الذين نقلوا الى مستشفيات صيدا السعودي أعطى توجيهاته لفرق بلدية صيدا للإستنفار ويحث المواطنين في صيدا للتبرع بالدم الرعاية تتحدى الازمة الاقتصادية وتسجل أرقاماً قياسية في مشروع أضاحي العيد 2020 للإيجار شقة مفروشة مع تراس وبركة (300 متر مربع) في الهلالية للبيع صالة عرض في موقع مهم في صيدا حلق وطير مع K NET في صيدا وضواحيها بأسعار وسرعات تناسب الجميع للبيع شقة طابق أرضي - غرفة نوم وتوابعها - في جادة بري قبل مسجد صلاح الدين للإيجار شقة مفروشة في صيدا - شارع الهلالية العام بدعم من برنامج ENI CBC MED غرفة صيدا والجنوب تطلق دعوة لاختيار 25 من رواد الاعمال الطموحين للبيع عقار أرض في بتدين اللقش مطل على سد بسري قضاء جزين للإيجار شقة مفروشة ثلاث غرف نوم مع مطل قرب ساحة القدس في صيدا

مستعمِرو العفولة: «العرب لبرا»!

فلسطينيات - الثلاثاء 18 حزيران 2019
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

يصرّ مستوطنو العفولة على عنصريتهم من أجل ما يسمّونه «الحفاظ على الطابع اليهودي للمدينة». وجوه «المستعمرين البيض» أقسموا على منع العرب وأطفالهم حتى من «شمّ ريحة اليهود» هُناك. حفلة عنصرية لا تزال مستمرة، وآخر مظاهرها أمام منزل اشتراه عربي

لعلّ الخناق الذي تشدّده إسرائيل على القرى والبلدات العربية في الجليل والنقب والمثلث هو ما يدفع عائلات عربية، وأزواجاً شباناً منها تحديداً، إلى السكن في مستعمرات مثل «كرمئيل» أو «معالوت» أو «نتسيرت عليت» أو «العفولة» وغيرها من المستوطنات (المدينية) القريبة من بلداتهم. فبعدما صادرت سلطات الاحتلال الجزء الأكبر من أراضيهم، ومنعتْهم من توسيع البناء في ما بقي لهم منها، مُجبرة إياهم على هدم بيوتهم «المبنيّة من دون ترخيص» أو دفع كلفة هدمها، لم يعد أمام هؤلاء إلا «غزو» المستوطنات اليهودية. 

منذ ثلاث سنوات، فازت عشرات العائلات العربية بمناقصات لشراء قسائم بناء ضمن مشروع يُطلَق عليه «العفولة الشابة». سادت في أعقاب ذلك حالة من الهلع بين المستوطنين الذين نظّموا تظاهرات عنصرية من أجل الحفاظ على «الطابع اليهودي للعفولة». على رأس هؤلاء كان رئيس البلدية الحالي آفي ألكباتس، ونائبه شلومو مليحي، وكبار مستشاري وزير الإسكان حينها ديفيد سويسا، ورئيس منظمة «ليهافا» اليمينية المتطرفة بنتسي غوبنشطاين. تحدث هؤلاء عن الخوف من احتمال أن يعيش عرب كثيرون في العفولة، وبالتالي إقامة مدرسة عربية لهم، ومن ثم مسجد وغيره من الأماكن التي ستغيّر طابع المستعمرة، وهددوا بحرق كل منزل يسكنه عربي في البلدية. لم يمضِ وقت قليل حتى جرّد القضاء الإسرائيلي الفائزين العرب من قسائمهم بـ«القانون». أمّا ألكباتس، فقد أعلن بعد فوزه في الانتخابات أن فلسطيني الـ48 ممنوعون وأطفالهم من الدخول إلى حديقة العفولة الشمالية، حيث ستُعزف موسيقى عبرية فقط.

لم تكن تلك التظاهرة سوى حلقة واحدة من سلسلة تظاهرات شبيهة أقيمت في أكثر من مكان، متماهية مع أجواء العنصرية التي كرّستها سلطة الاحتلال. في اليومين الماضيين، تكرّر الأمر أمام بيت لعائلة عربية. وكما في كل مرّة، قاد التظاهرة رئيس بلدية العفولة ألكباتس، ونائبه مليحي، فيما شارك فيها مئات المتظاهرين، وبينهم أعضاء في المجلس المحلي، للاحتجاج على بيع منزل سبق أن ظهرت عليه كتابات عنصرية من قبيل «الموت للعرب»، لعائلة عربية. أمّا الدعوة إلى التظاهرة، فقد جرت عبر صفحة لفرع حزب «عوتسماه يهوديت» (قوة يهودية) في العفولة، وجاء فيها أنه «جرى بيع مدينتنا، لا يجب أن نساهم بذلك ولا يجب أن نبقى صامتين». 
في الإطار نفسه، رأى عضو البلدية، إيتاي كوهن، في مقابلة مع «إذاعة الجيش»، أن «من يبحث عن مدينة مختلطة (مثل حيفا وتل أبيب واللد... حيث يعيش عرب ويهود)، فالعفولة ليست عنوانه. نحن (العفولة) مكان يميني مع طابع يهودي». أمّا النائب العربي في الكنيست، يوسف جبارين، فقد طالب المستشار القضائي للحكومة الإسرائيلية، أفيخاي مندلبليت، بـ«فتح تحقيق جنائي ضد رئيس بلدية العفولة ونائبه، ومنظمي التظاهرة العنصرية التي جرت مساء السبت أمام بيت لعائلة عربية». وبحسب المكتب البرلماني لجبارين، فإن الأخير أوضح للمستشار القضائي في رسالته أن «هذه المظاهرة ما هي إلا استمرارٌ للمظاهر العنصرية الخطيرة التي تشهدها العفولة في السنوات الأخيرة، والتي وصلت ذروتها بالاحتجاجات المستمرة ضد بيع البيوت للمواطنين العرب، وضد زيارة المواطنين العرب للحدائق العامة في المدينة، وهي حملة تحريضية خطيرة يقودها رئيس بلدية العفولة وإدارتها، الذين كانوا قد أقسموا الولاء العنصري في جلسة البلدية الافتتاحية للحفاظ على الطابع اليهودي للعفولة».

@ المصدر/ بيروت حمود - جريدة الأخبار


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 936218455
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة