صيدا سيتي

Lebanon to celebrate Easter in lockdown Schools off to different starts in efforts to stay on track تشديد الرقابة واستمرار الإقفال في صيدا... خروق محدودة (صور) عبد الله: نطلب من الأونروا اعتماد المعايير العلمية المعتمدة للحجر والعزل أسبوع آلام ..على درب جلجلة" الكورونا"! اعتصام لأهالي الموقوفين في احداث عبرا للمطالبة بعفو شامل عن ابنائهم خوفا من كورونا الدكتور حازم بديع: بلدية صيدا تتابع عن كثب تجهيز المستشفى الحكومي لحالات كورونا محتملة حداد في كلمة لمناسبة الشعانين: نعيد هذا العام العيد عبر وسائل التواصل الاجتماعي إلى اللبنانيين.. ترقبوا كل أربعاء صدور لائحة موحدة بأسعار الخضار والفاكهة صلاح اليوسف: لماذا تتقاعس الاونروا عن القيام بواجباتها تجاه الشعب الفلسطيني؟ تشديد الرقابة واستمرار الإقفال في صيدا... خروق محدودة اعتماد مستشفى حمود الجامعي في صيدا لفحص الكورونا أسامة سعد يبحث مع الفاعليات الاقتصادية في الإجراءات الكفيلة بالتخفيف من الآثار السلبية الخطيرة لوباء كورونا حواجز لأمن الدولة في صيدا لتطبيق التعبئة العامة صيدا: مدينة في "الإقامة الكورونية"! أسامة سعد: الصرخة علت اليوم أكثر.. ويجب على الدولة تأمين مستلزمات المعيشة للمواطنين أول حالة وفاة بفيروس كورونا في بلدة برجا وزارة الصحة: 14 إصابة جديدة بكورونا ترفع عدد الحالات المثبتة الى 508 معمل النفايات في صيدا: نتيجة فحص احد العاملين لدينا سلبية شرطي بلدي اطلق النار على مكتب رئيس بلدية سبلين

رخص السلاح و"الفوميه": بين "الزبائنية" وحرص النواب!

مقالات/ تحقيقات/ دراسات - الثلاثاء 18 حزيران 2019
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
رخص السلاح و"الفوميه": بين "الزبائنية" وحرص النواب!

رخص السلاح و"الفوميه": بين "الزبائنية" وحرص النواب!

أسقطت لجنة المال ​الموازنة​، من خلال التصويت، المادتين 61 و62 من مشروع الموازنة العامة للعام 2019، المتعلقتين بالرسوم على الزجاج الداكن و​رخص السلاح​ منعاً لتعميم المسألة وتشريع ما لا يجب تشريعه، بعد أن كانتا محل أخذ ورد طوال الفترة السابقة، بين مؤيد على قاعدة أن هذا الأمر سوف يؤدي إلى تأمين إيرادات إضافية للخزينة العامة، ورافض على قاعدة أنه سيؤدّي إلى إنتشار الأسلحة ورخص الزجاج الداكن على نحو واسع بين المواطنين.

لدى مناقشة هذه المسألة على طاولة ​مجلس الوزراء​، كان هناك تأكيد بأن منح التراخيص سوف يخضع لآلية وشروط تحدّد لاحقاً، بعد صدور ​قانون الموازنة​ في ​المجلس النيابي​، وبالتالي فإن فرض الرسوم لا يعني أن الرخص ستصبح في متناول الجميع، إلا أن الجدل حول هذه المسألة لم يتوقف، خصوصاً مع تكرار الحوادث الأمنيّة في أكثر من منطقة لبنانية، الأمر الذي كان عاملاً ضاغطاً على النواب خلال مناقشة هذه المسألة.

وفي حين كانت الرسوم التي نص عليها مشروع الموازنة تبلغ مليون ليرة لبنانية، بالنسبة إلى رخصة الزجاج الداكن، و200 ألف ليرة لبنانية، بالنسبة إلى رخصة السلاح، تشرح مصادر نيابية في اللجنة، عبر "​النشرة​"، أن هذا الأمر في الأساس مخالف من الناحية القانونية، نظراً إلى أن الموازنة هي تشريع سنوي، وبالتالي لا يمكن إقرار رسم دائم من خلال تشريع محدد المدّة.

بالإضافة إلى ذلك، تشير المصادر نفسها إلى أنه تخلل الجلسة نقاش حول خطورة تشريع الحصول على رخص السلاح والزجاج الداكن في ظل الأوضاع الراهنة التي تمر بها البلاد، خصوصاً أن بعض "الزعران" أو الخارجين عن القانون قد يكونوا قادرين على تأمين الشروط المطلوبة بطريقة أو بأخرى.

في هذا السياق، تنفي المصادر نفسها حصول أي إنقسام سياسي حاد حول هذه المسألة، حيث تشير إلى أن الآراء كانت منقسمة بين أعضاء ضمن الكتل نفسها، لكن هناك من كان يرى أن هذه المسألة تساعد على تأمين المزيد من الإيرادات، إلا أنها تشدّد على أن ذلك لا ينبغي أن يكون مبرراً لتشريعها بأي شكل من الأشكال.

بالمقابل تستغرب مصادر وزاريّة، عبر "النشرة"، قرار أعضاء ​لجنة المال والموازنة​ أو الرافضين لهاتين المادتين، حيث تشير إلى أن مجلس الوزراء عندما أقرّ هذه الرسوم شدّد على أنها لا تعني تشريع بيع الرخص، بل أكد أن الرسوم ستُفرض على من يستحصل على الرخص وفقا للقواعد والقوانين المرعيّة الإجراء، وبالتالي فإنّ التذرع بتشريع "التشبيح" ليس بمكانه، بل هو لتغطية الحقيقة الكامنة بأن رخص الزجاج الداكن والسلاح تشكل باباً من أبواب "الزبائنية" التي يحتاجها النواب لشراء الذمم أو التنفيعات، وهم لا يريدون إقفال هذه الأبواب.

وترى المصادر الوزاريّة أنّ هدف النواب أيضاً حماية أموالهم، اذ انّهم من أكثر المستخدمين لهذه الرخص لسياراتهم ومرافقيهم، وتضيف: "بحال كان الأساس هو أن هذه الرسوم غير قانونيّة ضمن الموازنة، هل سيعمل النواب الرافضين على إعداد مشروع قانون يشرع وجودها"؟.

في المحصلة، أسقطت لجنة المال والموازنة المادتين 61 و62 من مشروع الموازنة العامة للعام 2019، من دون أن يحسم الجدل هو الأسباب الموجبة لذلك، لتبقى الأمور على ما هي عليه، فهل يقود ذلك إلى حصر عدد التراخيص بعد المعلومات عن أنه ضخم جداً؟.

@ المصدر/ ماهر الخطيب - خاص النشرة


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 927564529
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة