صيدا سيتي

ثانوية حسام الدين الحريري احتفلت بتخريج تلامذة قسم الروضات - 64 صورة Palestinians in Lebanon protest Trump's Middle East peace workshop جريح في اشكال وقع في شارع غسان حمود في صيدا حزب الله إستقبل د. وسيم ضاهر - صورتان مقاصد النبطية عددت انجازاتها: نعمل بشكل دؤوب لنكون في مصاف المدارس الرائدة اخماد حريق هشير في جادة الشماع من جهة طلعة المحافظ - 3 صور أبو كريم فرهود: أي صيغة التفافية على الحل السياسي الذي يضمن حقوق الشعب الفلسطيني كاملة مصيرها الفشل الذريع مصلحة الليطاني تنظم تقارير فنية بالتعديات العقارية لثلاثة متنزهات في منطقة قعقعية الجسر وفاة مواطنة متأثرة بجروحها بانقلاب سيارة في النبطية متطوعو جمعية نواة ينظمون ندوة حول أشكال الإدمان ومخاطره - 10 صور جمعية نواة تنظم وقفة تضامنية مع فلسطين، ورفضاً لمؤامرة صفقة القرن، ومؤتمر التطبيع في البحرين - 10 صور الحريري وخوري جالا في بحر صيدا وجزيرتها وتفقدا معالم أثرية وتراثية تخضع للترميم والتأهيل في المدينة - 49 صورة التسجيل مستمر في ثانوية لبنان الدولية L.I.C (روضات وابتدائي ومتوسط) طلاب ثانوية ومدرسة النهضة الجديدة القصيبة يحرزون المركز الثاني على العالم في الحساب الذهني - 31 صورة دورة تعليم الحجامة في صيدا قائد الجيش عرض الاوضاع مع بهية الحريري خرجا من "رومية" وفتحا دكاناً لبيع المخدرات أبو زيد زار مستشفى جزين: إتفاق مع جبق على صرف المبالغ المستحقة لتأمين الرواتب والمتطلبات توقيف سارق منزل في صيدا تبين انه مطلوب للقضاء الحريري كرمت "شركاء النجاح" في "صيدا المدينة الرمضانية" - 40 صورة

نتائج إنتخابات موظفي الأونروا في لبنان.. نذير خطر يهدد مستقبل شعبنا وقضيته الوطنية

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الخميس 13 حزيران 2019
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
نتائج إنتخابات موظفي الأونروا في لبنان.. نذير خطر يهدد مستقبل شعبنا وقضيته الوطنية

كتب عبد معروف: 

أيا تكن الأرقام التي حصدتها القوائم التي خاضت انتخابات  اتحاد موظفي وكالة الأونروا في لبنان، التي جرت الاثنين 10 حزيران 2019 ، وأيا يكن الفائز والخاسر في هذه الانتخابات ، لكنها تظهر حقيقة يحاول البعض إخفائها هربا من المسؤولية أو هربا من حصاد تم الزرع له منذ سنوات .
لكن هناك حقيقة لابد من التنويه لها :
 أولا أن شعبنا الفلسطيني في لبنان تحديدا (ونحن نتحدث عن إنتخابات الموظفين)لم يعد كثيرا يمنح الثقة للفصائل والقوى والتيارات السياسية الفلسطينية (دون استثناء)، ليس بسبب فشلها وضعف إدائها وترهلها خلال السنوات الماضية فحسب ، بل لأنها لم تقدم حتى الآن رؤية واضحة للمستقبل ولم تحدد برامج عملها لمعالجة قضايا الشعب والخروج من المأزق الذي وصل إليه .
ثانيا: أن شعبنا الفلسطيني في لبنان بدأ يشعر ويعلم بشكل أوضح أن قيادته الحالية في لبنان لم تعد تلبي طموحاته ولم تعد تعبر عن مصالحه ، ولم تحقق للشعب طوال السنوات الماضية ما يخفف آماله وأهدافه في العيش الكريم . 
للأسف أن شعبنا الفلسطيني في لبنان أصبح مكبلا بالفقر والحصار والضياع ، ويعيش حالة من التردي الامني والاجتماعي والسياسي والتربوي والاقتصادي ، وهو اليوم يحتاج لمن يصنع له التغيير ويحتاج لمن يقوده من أجل حياة كريمة بعيدا عن الاذلال والافقار الذي يتعرض له. 
 نتائج انتخابات إتحاد موظفي الأونروا هو مؤشر خطير بسبب ابتعاد الشعب وقطاع المثقفين والموظفين عن قيادات الفصائل التي تربعت على عرش المسؤولية باعتبارها ممثلة للشعب وقيادته والمعبرة عن مصالحه ، ولا يمكن للشعب أن يبتعد عنها إلا إذا كان قد التقط ولاحظ لظواهر الفساد والترهل والعجز .
ونتائج الانتخابات مؤشر خطير لأنه لم يعد ير في القائم ما يحقق مصالحه الوطنية ، وهي انعكاس لحالة الانقسام والتفتيت والشرذمة التي أصبحت من معالم الحركة السياسية الفلسطينية منذ الانشقاقات الأولى داخل الجبهة الشعبية وحركة فتح إلى حالة الطلاق التي تبرز اليوم بين الفصائل في مرحلة يعلنون تمسكهم بالوحدة الوطنية ، وهم أشد تمسكا بالانقسام . 
ماذا يعني كل ذلك : إنه نذير خطر يهدد القضية والشعب والفصائل ، طبعا ليس هذا ما نريده وليس هذا ما نرغبه ، لكنه الواقع بعينه ، وعلى الفصائل الفلسطينية في لبنان أن تحدد خياراتها وبرامجها الهادفة إلى إعادة الارادة الوطنية لدى الشعب ، وتعيد للقضية الوطنية حيويتها وعزمها في مواجهة الاحتلال والمخاطر الاجتماعية والفساد والترهل والفقر والضياع الذي يعيشه اليوم وينذر بالأسوء مع تقدم صفقة القرن خطوات جادة إلى الأمام .
مع تقديرنا لمن فاز في انتخابات إتحاد موظفي الأونروا ، ومع أسفنا للخاسرين ، لكن علينا أن نسأل الأطراف جميعا من فاز ومن خسر ، ماذا يعني الفوز ، وماذا تعني الخسارة ، ماذا سيخسر الشعب وماذا سيربح ، وماذا يعني أن ينتقل التأييد الشعبي من مكان إلى آخر .. وبعد الانتخابات ماذا سيجري غدا ، هل سيكون شعبنا وقطاع الموظفين بخير ؟ 
من فاز بالانتخابات ماذا سيحقق للموظفين وبالتالي لأسرهم وشعبهم ، أمام هذا الواقع المرير الذي تعيشه القضية الفلسطينية ، ومن فاز أيضا ، ألم يسأل نفسه ، ماذا سأفعل غدا ، ام أن فوزه كان عملية استفزاز وابتزاز وسياسة كيدية ونكاية بالأطراف الأخرى ؟؟
هذه ليست نظرة تشاؤمية لما يجري ، وهي ليست تأييدا لطرف في مواجهة الآخر .. إنه توصيف طبيعي للحالة الفلسطينية في لبنان عنوانها اليوم الانتخابات ، وهي تراجع المشروع الوطني الفلسطيني لمصلحة الترهل والضياع ، وتراجع دور القوى السياسية الفلسطينية وعجزها في قيادة الشعب ، ومؤشرات إلى أن الشعب بدأ يعلم الكثير ويعي طبيعة قواه وفصائله وبالتالي بداية مرحلة جديدة لا ندري إلى أين ستقود مع مؤامرة التصفية أو ما يطلق على مولودها الجديد "صفقة القرن".
     والحل لا يكون إلا من خلال تعزيز الارادة الوطنية الفلسطينية ووضع القضية الفلسطينية في مسارها الوطني الطبيعي في مواجهة الاحتلال ، وهذا بدوره يتطلب ثورا ومناضلين ورجال فكر وسياسة والاعلام وقوى صلبة ، يخططون ويدرسون ، ويساهمون في توعية الشعب في إطار حراك تغييري لما هو قائم .

لأن االقائم نذير شؤم


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 903083011
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة