صيدا سيتي

جولة على الكورنيش..لإبتزاز العاشق وكلاء الاسير يطلبون تنحّي القاضي لطوف بهية الحريري نقلت الى الوزيرة البستاني شكاوى مواطنين في القياعة - 7 صور مشاهد من حفل تخرج طلاب ثانوية رفيق الحريري - القسم التمهيدى بعدسة وليد عنتر - 21 صورة البزري يلتقي جمعية الكشاف المسلم - صورتان متطوعو جمعية نواة يزورون اللجنة الشعبية، ويناقشون مع أعضائها نشاطاتهم - 9 صور إضراب عام في مخيمات صيدا وتجمعاتها استنكاراً وحداداً موظفو تلفزيون المستقبل يمتنعون عن بث نشرة أخبار الثالثة ويستمرون بإضرابهم د. ناصر حمود استقبل حسين الشاعر: نحرص على التواصل مع الشباب الذين يمثلون شريحة كبيرة في الجنوب - 4 صور صيدا وجبيل في قائمة أقدم ٧ مدن في العالم - 7 صور انخفاض سعر البنزين 500 ليرة والمازوت 600 والغاز 300 الطيران الحربي المعادي خرق اجواء صيدا أحمد الحريري زار المفتي سوسان والمحافظ ضو والعميدين حمادي وشمس الدين والعقيد مشموشي - الجماعة الإسلامية تتقبل التعازي نقل موقوفي احداث عبرا من سجن جزين الى سجن مرجعيون مؤقتا وزارة الطاقة توقّع على رخصة لحفر بئر في بلدة مغدوشة الجيش أزال صورة للأسير ولافتة من على خيمة اعتصام اهالي موقوفي عبرا - صورتان الشيخ ماهر حمود يستقبل العميد حمادة والعقيد مشموشي - 3 صور أسامة سعد يستقبل وفدا من الامانة العامة للحزب الشيوعي الكوبي يرافقه سفير كوبا في لبنان - 8 صور ضبط سيارة بلوحات مزورة وتوقيف ١٠ سوريين في مجمع عبرا للنازحين

مستهلكو «هواوي» في لبنان: صامدون في وجه «ترامب»

لبنانيات - الثلاثاء 11 حزيران 2019
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
مستهلكو «هواوي» في لبنان: صامدون في وجه «ترامب»
نجحت «هواوي» في فرض نفسها لاعباً أساسياً في سوق الهواتف الذكيّة في لبنان. وتمكنت، خلال عامين ونصف عام تقريباً من رفع حصتها في السوق اللبنانية من 3.2% في كانون الثاني عام 2017، إلى 20.23% في أيار المنصرم، أي أقل بنسبة 1% من حصة هواتف آبل التي كانت تستحوذ على 25% من السوق المحليّة مطلع عام 2017، وفق إحصاءات موقع Statcounter العالميّ. ولا تظهر هذه البيانات فقط النمو المطرد في مبيعات «هواوي» في لبنان فحسب، بل تبيّن أنها باتت تمتلك قاعدة وفيّة وثابتة وتواصل النمو من المستهلكين، ما بات يفرض متابعة انعكاس القرارات التي اتخذها الرئيس الأميركي دونالد ترامب بحق الشركة الصينيّة على خياراتهم المستقبليّة. 

وفق المعطيات المتوافرة، لم تشهد أسعار هواتف «هواوي» في السوق اللبنانية أي حسومات. وبالتواصل مع فرع الشركة في لبنان للحصول على أرقام دقيقة عن مدى تأثر مبيعاتها بإجراءات الإدارة الأميركية، اكتفى مسؤولو الشركة بإحالتنا على بيان لمؤسس «هواوي» رن تزفيه، صدر منذ أسبوعين، يشدد فيه على أن الشركة «استعدت لمثل تلك المواجهة منذ زمن، وهي لم ولن تسعى الى حل مشاكلها من خلال الحملات الإعلامية، بل من خلال إثبات مزيد من جدارتها على طريق توفير خدمات ومنتجات نوعية وذات قيمة مضافة بالنسبة إلى العملاء». بمعنى آخر، تريد الشركة أن تظهر بموقف القادر على تخطي الأزمة بقدراتها الذاتيّة، من دون أن تبدي هلعاً من خلال المسارعة إلى خفض الأسعار والاستثمار في الحملات الإعلانيّة لجذب المستهلكين، لكونها تثق بولائهم لها، وبأن ما تقدمه لهم كفيل بالحفاظ عليهم مهما كانت الظروف. 

المبيعات لم تتأثر
في غياب أرقام موثقة من الشركة، كان علينا أن نقوم بجولة ميدانية تشمل أبرز متاجر الهواتف الخلويّة وأكبرها في بيروت الكبرى، للوقوف على رأي التجّار والعملاء. يؤكد أصحاب المحلات التي زرناها أن مبيعاتهم من هواتف «هواوي» حافظت على معدلاتها الطبيعيّة، وفي حال حصول أي تراجع، فهو هامشي ولا يذكر ولا يمكن ربطه بالإجراءات الأميركية بقدر ما يمكن أن يكون مرتبطاً بالظروف الاقتصاديّة في البلد ككل. وتؤكد الداتا المتوافرة على موقع Statcounter هذه المزاعم، إذ يظهر أن مبيعات «هواوي» تراجعت بنحو هامشي جداً، وبنسبة 0.5% بين شهري نيسان وأيار المنصرمين.

أما بالنسبة إلى العملاء الذين تحدثنا معهم، فيبدو أنهم يأخذون القضية على محمّل شخصي، ويعدّون أنفسهم جزءاً من المعركة الدائرة بين العملاقين الأميركي والصيني. أحدهم يرى أن «الأميركيين يريدون سرقتنا، من خلال كسر «هواوي» التي تنتج هواتف بسعر أرخص وجودة أعلى من باقي الشركات». أما زبون آخر، فيؤكد أن «الأميركيين لن يتمكنوا من إخضاعنا وإخضاع هواوي، ونحن على ثقة بالشركة». أما بعض المستهلكين الأقل حماسة واندفاعاً، فيكتفون بالقول إنهم سيواصلون شراء هواتف «هواوي» ولن يستبدلوها «لأننا حصلنا على طمأنات من محال البيع، وأعلمونا أن هذه القرارات لن تؤثر في الأجهزة الحالية، لذا لا حاجة للخوف».

«هواوي» في مأمن... ولكن!
لا يمكن الاستخفاف بالعقوبات الأميركية بحق «هواوي»، لكن ما يشفع للشركة ولعملائها في الوقت الراهن أن هذه العقوبات ستطاول الأجهزة الجديدة التي ستنتجها الشركة، وبالتالي إن الأجهزة الحاليّة المتوافرة في الأسواق بمنأى عن عصا العم سام. ولعل هذا الأمر أبرز ما ساعد الشركة الصينية على الصمود وساهم في اطمئنان عملائها. أضف إلى ذلك أن من عوامل جاذبية «هواوي» لدى المستهلكين توفيرها لهم أبرز التقنيات والتكنولوجيا بأسعار مقبولة، ما جعلها اللاعب الأبرز في فئة الهواتف المتوسطة السعر، لكونها تقدم الخصائص نفسها التي يقدمها منافسوها بأسعار أعلى. كذلك، إن ردّ فعل الشركة وتعاطيها مع الهجمة الأميركية بهدوء وكأمر متوقع أسهما في الحد من مخاوف العملاء، خاصة في ظل إعلانها أن نظام التشغيل الجديد الخاص بها الذي سيحمل اسم «هونغ منغ» في الصين واسم «أرك» أو «أوك» في باقي دول العالم سيصدر الخريف المقبل. ويتوقع أن تسمح هواوي بتنصيب نظام تشغيلها الجديد على مختلف الهواتف الأخرى على غرار نظام التشغيل «أندرويد»، ما سيدفع العديد من شركات الهواتف الآسيوية إلى اعتماده للخروج من عباءة غوغل، وتجنباً لملاقاة مصير «هواوي». 
لكن يبقى السؤال الكبير هو إلى أي حد سيكون هذا النظام الجديد فعّالاً وجاذباً للعملاء، خصوصاً أن أبرز التطبيقات مثل فايسبوك وواتساب وإنستغرام ويوتيوب وخرائط غوغل وباقي خدمات غوغل بحكم العقوبات لن تكون متوافرة على متجر «هواوي» الجديد؟ أحد الحلول المؤقتة يمكن أن يكون متاجر التطبيقات المفتوحة المصدر مثل Aptoide، وهو متجر لتطبيقات الأندرويد يمكن تنصيبه على أي جهاز يستخدم نظام التشغيل أندرويد ويتيح لمستخدميه تنزيل كافة التطبيقات تقريباً ويمكن تسميته متجر القراصنة. إذ إن العديد من التطبيقات المدفوعة موجودة عليه من دون أي كلفة. ولكن هل يمكن الثقة بتلك التطبيقات الآتية من السوق السوداء؟

@ المصدر/ علي عواد - جريدة الأخبار


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 902606431
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة