صيدا سيتي

البطل "حسن بشير" يهدي فوزه في بطولة الخان الدولية للكيوكوشنكاي إلى بلده فلسطين - 19 صورة الحريري عرضت مع وفد "مؤتمر فلسطينيي الخارج" المعالجات لتداعيات قرار وزارة العمل - 4 صور مسيرة في عين الحلوة احتجاجا على قرار وزير العمل مؤسسات الهيئة الإسلامية للرعاية تحتفل بتخريج طلابها وطالباتها من مركز الرحمة لخدمة المجتمع والمعهد المهني المتقدم - 26 صورة بالفيديو..احتفلوا بعيد ميلاده بـ "دولاب وشموع" في عين الحلوة ما قضية اللبنانين الاثنين المرحلين من ألمانيا فنيش رعى "بطولة الخان الدولية": صعوبة اوضاعنا المالية لا تعني استحالة المعالجة! - 9 صور أسامة سعد يتباحث مع وفد المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج بأوضاع اللاجئين الفلسطينيين في لبنان - 4 صور أسامة سعد يلتقي وفد تجمع المؤسسات الأهلية في صيدا ويشدد على الحقوق الإنسانية والاجتماعية للشعب الفلسطيني - 5 صور كشف هوية القاتل وتوقيفه بعد مرور 9 سنوات على الجريمة في قريطم يوم مفتوح لأطفال مركز مدى بالشراكة مع المعهد الثقافي الألماني - 14 صورة انتخاب الهيئة القانونية الجديدة للراهبات المخلصيات في جون جريحة بحادث سير على اوتوستراد صيدا صور جبق جال في النبطية وزار رعد وصادق: لا تقشف في الصحة ومستشفيات الجنوب والنبطية لا ترد مريضا البزري: زيارة وزيرة الطاقة تزامنت مع الإنقطاع المستمر للكهرباء عن صيدا الوزيرة البستاني رعت افتتاح "منتدى المرافق والبنى التحتية لصيدا" - 19 صورة أسباب الجز على الأسنان (فيديو) المريضة فادية محمد لافي بحاجة إلى المساعدة لإجراء عملية جراحية (مرفق تقرير طبي) الوزيرة البستاني استهلت زيارتها لصيدا بجولة برفقة الحريري على معالم المدينة التراثية - 13 صورة الاضراب الشامل يعم مخيم عين الحلوة لليوم الخامس على التوالي

عام 2014 افتتح أول مجمّع تجاري في النبطيّة. كان يفترض بـ«الضيف الجديد» أن يساهم في نهضة المدينة ومحيطها اقتصاديّاً، ويساعد في جذب استثمارات إضافية إليها. لكن، بعد 5 سنوات، يبدو أن التجربة لم يُكتب لها النجاح. وكما هي الحال في البلد، فإن جزءاً كبيراً من ال

لبنانيات - الثلاثاء 04 حزيران 2019
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
عام 2014 افتتح أول مجمّع تجاري في النبطيّة. كان يفترض بـ«الضيف الجديد» أن يساهم في نهضة المدينة ومحيطها اقتصاديّاً، ويساعد في جذب استثمارات إضافية إليها. لكن، بعد 5 سنوات، يبدو أن التجربة لم يُكتب لها النجاح. وكما هي الحال في البلد، فإن جزءاً كبيراً من ال

عام 2014 افتتح أول مجمّع تجاري في النبطيّة. كان يفترض بـ«الضيف الجديد» أن يساهم في نهضة المدينة ومحيطها اقتصاديّاً، ويساعد في جذب استثمارات إضافية إليها. لكن، بعد 5 سنوات، يبدو أن التجربة لم يُكتب لها النجاح. وكما هي الحال في البلد، فإن جزءاً كبيراً من اللوم يُوجّه إلى الظروف الماديّة الصعبة التي أثرت بشكل كبير على القدرات الشرائية للمواطنين، وعلى التجار وكل من يفكر بالاستثمار. لكن، في النبطيّة، للحكاية جانب آخر أيضاً، حيث تلعب الثقافة وعادات الناس وتقاليدهم دوراً مهماً ينعكس على النواحي الاقتصاديّة

ليس لسكان بلدات كفرجوز وحبوش وحومين الفوقا ودير الزهراني وصولاً إلى المصيلح، ولا كفرتبنيت والدوير وحاروف وزبدين ومرجعيون وصولاً إلى حاصبيا، سوى The spot كمجمّع تجاري يجمع أنواع المنتجات كافة من ملابس لمختلف الأعمار، إلى مطاعم وسينما وسوبر ماركت. فكيف تحول هذا الـ«مول» إلى ما يشبه مدينة أشباح؟

صمت وهدوء
عندما افتتح The Spot كانت لهفة أبناء البلدات المحيطة لزيارته كبيرة، خصوصاً أن الخيارات الترفيهية في المنطقة شبه معدومة. الشباب كانوا متشوقين للسينما، فيما كانت العائلات طامحة لفسحة تسوّق من دون أن تعبأ بحرّ الصيف أو غزارة الأمطار في الأسواق المفتوحة.
اليوم، الهدوء بات يخيّم على الـ«مول» الذي أُقفل أكثر من نصف محلاته: Puma وSport et loisir وla senza وPatchi وغيرها ارتحلت عن المكان وعن المدينة وجوارها. أما من اختار الصمود والبقاء فبقي متمركزاً عند المدخل الرئيسي، فيما الواجهات الفارغة الرمادية تتوزع تباعاً بعدها.

سوء إدارة؟
يقول موظف المبيعات في أحد المحلات الباقية إن تجربة The Spot باءت بالفشل في النبطية لأسباب عدة، أبرزها تردي الحالة الاقتصادية بشكل عام، وعدم قيام إدارة المول بنشاطات تسويقية كافية لجذب السكان المحليين وبناء ثقة بينهم وبين المجمع الجديد. موقف تشاركه إياه موظفة المبيعات في متجر آخر تؤكد أنه عندما كانت الإدارة تنظّم نشاطات كان المول يعج بالزبائن، وكانت النتائج مربحة. موظف في متجر ثالث يلفت إلى الإيجارات المرتفعة داخل المول مقارنةً بالأسعار خارجه، مشيراً إلى أن متاجر عدة غادرته بسبب ذلك، وعندما حاولت الإدارة استدراك الأمر بخفض الإيجارات كان من غادر قد غادر...
مصادر في إدارة The Spot، من جهتها، تؤكد أن إقفال الـ«مول» ليس مطروحاً حالياً، مشيرة إلى أن أوضاعه ليست سوى انعكاس للوضع الاقتصادي في البلد. وتشدّد الإدراة أن للنبطية خصوصية تختلف بها عن المدن الضخمة كالشويفات وبيروت إن لجهة عدد السكان، أو لجهة الضغط على حركة الطلب والشراء. أما إغلاق عدد كبير من المتاجر في المجمّع، فتعزوه المصادر إلى انتهاء عقد الإيجار المتّفق عليه مسبقاً، مشددةً على أنها تراعي في أسعار الإيجارات ظروف المنطقة ومستوى الدخل فيها.

الثقافة مؤثرة
تكشف تجربة The Spot في النبطيّة أنه لا يكفي النظر إلى بعض المناطق من ناحية تجاريّة بحتة، واعتبار أنه بمجرد وجود حجم سكاني كبير فإن هذا يعني حكماً وجود كتلة استهلاكيّة ضخمة. إذ أن العوامل الثقافية تلعب دوراً كبيراً، ولا يمكن بالتالي تغيير عادات الناس وأفكارهم بين ليلة وضحاها مهما كانت التجربة مثيرة ومميّزة.
ويبدو أن للناس هنا أفكاراً مُسبقة. كثيرون منهم لا يعرفون جيداً كيف تسير الأمور من الناحية المادية في المجمّعات الكبيرة. ويفترضون أن الأسعار فيها ستكون مرتفعة. وهو ما عبّرت عنه إحدى المتسوقات على مقربة من المجمّع بالقول: «المول مش لإلنا، ومش ع قد حالتنا».

@ المصدر/ تغريد الزناتي - الأخبار


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 905098408
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة