صيدا سيتي

Lebanon to celebrate Easter in lockdown Schools off to different starts in efforts to stay on track تشديد الرقابة واستمرار الإقفال في صيدا... خروق محدودة (صور) عبد الله: نطلب من الأونروا اعتماد المعايير العلمية المعتمدة للحجر والعزل أسبوع آلام ..على درب جلجلة" الكورونا"! اعتصام لأهالي الموقوفين في احداث عبرا للمطالبة بعفو شامل عن ابنائهم خوفا من كورونا الدكتور حازم بديع: بلدية صيدا تتابع عن كثب تجهيز المستشفى الحكومي لحالات كورونا محتملة حداد في كلمة لمناسبة الشعانين: نعيد هذا العام العيد عبر وسائل التواصل الاجتماعي إلى اللبنانيين.. ترقبوا كل أربعاء صدور لائحة موحدة بأسعار الخضار والفاكهة صلاح اليوسف: لماذا تتقاعس الاونروا عن القيام بواجباتها تجاه الشعب الفلسطيني؟ تشديد الرقابة واستمرار الإقفال في صيدا... خروق محدودة اعتماد مستشفى حمود الجامعي في صيدا لفحص الكورونا أسامة سعد يبحث مع الفاعليات الاقتصادية في الإجراءات الكفيلة بالتخفيف من الآثار السلبية الخطيرة لوباء كورونا حواجز لأمن الدولة في صيدا لتطبيق التعبئة العامة صيدا: مدينة في "الإقامة الكورونية"! أسامة سعد: الصرخة علت اليوم أكثر.. ويجب على الدولة تأمين مستلزمات المعيشة للمواطنين أول حالة وفاة بفيروس كورونا في بلدة برجا وزارة الصحة: 14 إصابة جديدة بكورونا ترفع عدد الحالات المثبتة الى 508 معمل النفايات في صيدا: نتيجة فحص احد العاملين لدينا سلبية شرطي بلدي اطلق النار على مكتب رئيس بلدية سبلين

د. أحمد اليوسف: ظاهرة الدعاة الجدد

أقلام صيداوية - الجمعة 31 أيار 2019
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

طالعتنا في الآونة الأخيرة ظاهرة التألُّق الدعويّ، عبر استخدام وسائل التواصل كافّةً، بهدف التأثير في الشرائح المجتمعية قيما وسلوكا.

وهذه الظّاهرةُ نعمةٌ بلا ريب، إلاً أنّ استبشارنا بهذا التطور  لم يكتمل بدرُه، بحيثُ لم يُفضِ، بشكلٍ مُتوازٍ، إلى تألق دعويّ مجتمعيّ. ولعلّ ذلك يعودُ إلى أسبابٍ عدةٍ، يقعُ على رأسها ارتباطُ الدعوة بشخص الداعية الكريم، إذ تُسلَّط الأضواءُ عليه بشكلٍ يفوقُ تسليط الضّوء على  الدعوة نفسها.

والداعيةُ إنسانٌ، يشوبُه ما يشوبُ العامّة من هنَاتٍ وضعفٍ، فعندما يستطردُ الداعيةُ مُتفنِّنا في أساليبِ الوعظِ، وطُرقِ البيانِ، يجدُ أنّ الأنظار والأسماعَ تنجذبُ إليهِ، فيتراءى له في لاوعيِهِ أنّه أصبحَ  الداعيةَ المُفوّه، والفقيه المُحنّك وعالم الاجتماع الألمعيّ، والسياسيّ الدّاهية. وهنا مكمنُ الخطورةِ، لأنّ هذا الدّاعية تنتابه، ساعتئذٍ، سكرةٌ وغفلةٌ عن المقاصدِ والأحوالِ التي تربّى على لبِناتِها وأُسُسِها في مدارج السالكينَ ومنهاج القاصدينَ، فيركنُ عن طيبِ نفسٍ منهُ إلى هذه الهالةِ المُتخيَّلة، ويُنصّبُ نفسه القائدَ والمُوجِّه للأمة من خلال خُطبِهِ ودروسه ومواعظِه.وما هي إلا سنواتٌ يسيرةٌ حتى تبدأ العوراتُ بالتّكشُّف، والثغرات بالظهورِ، وبخاصّةٍ من خلال الاجتهاداتِ التي تدعو إلى نيل الحظوةِ عند أهلِ السلطة والمال، بذريعة وجوبِ إيصال الدعوةِ بالتي هي أحسنُ إلى هذه الشرائحِ، ومن ثَمَّ تظهرُ عليه آثارُ مخالطةِ أهل النِّعم. وهكذا يضطرُّ الداعيةُ إلى صياغةٍ دعويةٍ جديدةٍ.وعندها يكون سبباً في الفتنةِ المجتمعية، ممّا يؤولُ الأمر بالدّعاة المجدّين المُخلِصينَ إلى ترميم ما خلّفته هذه النماذجُ من انهِياراتٍ قيميّةٍ وسلوكيّةٍ خطيرةٍ.

إنّني لا أكتبُ هذه الكلمات بهدف النّيل من جهود أهل الفضلِ، أو التّبخيس من جهودهم، ولا أتغيَّا تكسيرَ مجاذيفِ ذوي الهمم العالية في الإبحار الواسع نحو الخير. 
ولكنني أخُطُّ هذه الكلمات  نُصحا لإخواني من أهل الفضلِ والعِلم، كي يأخذوا حذرهم من تلك الدورة العقيمةِ التي يُدخلهم فيها شياطينُ الانس والجن على حدٍّ سواء، بما يُزيّنونه لهم من جاذبية الدنيا، وما تحويه من شهرةٍ وشهواتٍ ورغباتٍ.

فالحذرَ الحذرَ أيها الداعيةُ من أن تلبسَ ثوبا أوسع منك، وأناشدُكَ أن تُقارن نفسك بسلوك الصالحين على الدّوام، وأن 
تفحصَ النية في كلّ حين، وأن تُراقب التزامك في القيم العاصمة من الانزلاقِ، كما أوصيكَ أن تُحصّن نفسك بشيوخك من أهل البصيرة، تنتصح بنصحهم وتهتدي برأيهم.

وتذكر دوما نظر الله تعالى إلى قلبك، وأنه لا يقبل إلا ما كان خالصا لوجهه الكريمِ.

ختاما، إنّ ظاهرة الدعاة الجدد ليست منحصرة في شخصيات محددة انكشفَ أمرُها وانقضى أمرها، بل هي دورةٌ مستمرة يسقطُ فيها من أصابته غفلةُ الركون إلى الدنيا، بمختلف مظاهرها وفتنها وملذاتها.
حفظنا الله تعالى وإياكم من كل فتنة. 
والحمد لله رب العالمين
كتبه 
د. أحمد اليوسف

26 رمضان 1440 هـ - 31 أيار 2019م


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 927565165
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة