صيدا سيتي

حداد: ملفات كبيرة وصعبة تنتظر الحكومة العتيدة! ساحة ايليا تحولت الى ملتقى لمساعدة المحتاجين ناشطون في صيدا يوزعون حصصا غذائية من الطعام على العائلات للبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية وإطلالة رائعة في مشاريع الغانم للبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية وإطلالة رائعة في مشاريع الغانم مسيرة في صيدا لمساعدة الفقراء والمحتاجين ورشة عمل.. من حق العمل الى الحقوق الاساسية للاجئين الفلسطينيين في لبنان في جمعية "نبع" المتظاهرون في صيدا يفتحون بوابة الكينايات عند نهر الاولي حشد من طلاب مدرسة حطين يزور اتحاد المرأة متضامنا ومناهضاَ للعنف ضد المرأة محتجون اعتصموا امام فرع مصرف لبنان في صيدا الهلال الأحمر الفلسطيني نفذ مناورة تدريبية ومحاكاة تمثيلية لحدث أمني في عين الحلوة أسامة سعد: هل سيكون سمير الخطيب الأصيل أو واجهة ليأتي الأصيل لاحقاً؟ سقوط 3 جرحى نتيجة تصادم بين سيارتين على طريق عام القريّة بصيدا جفرا تكرِّم شباب مشروع النَّظافة في عين الحلوة‎ البزري: أي حكومة لا تلحظ في بيانها محاسبة الفاسدين ومن سرق أموال الناس ساقطة الترياقي: خلفية غير نقابية لـ" لقاء نقابي"! رئيس اتحاد نقابات العمال والمستخدمين في صيدا والجنوب عبد اللطيف الترياقي :لم يتخل الاتحاد عن مهامه يوما لجهة متابعة قضايا العمال والعمل A full time delivery driver is needed for a reputable restaurant in Saida A full time delivery driver is needed for a reputable restaurant in Saida دعوة للمشاركة في حفل إطلاق: البيت العربي لتعليم الكبار والتنمية، في فندق لو كريون - برمانا

الشهاب محاضراً: أخلاقنا... عقيدة و ديناً!

X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

لقد تجردنا عن أخلاقنا العربية، وأخذنا عن الغرب رذائله وعن المدنية الحديثة أسواءها وتركنا الصالح المفيد منهما، وأورثنا الغرب أقبح المفاسد والسوءآت، حتى اجتمعت فينا كل خصلة مستنكرة ذميمة، وحتى أصبحنا نعتقد بأن سؤ الخلق أصل، فأنت تتوقع من التاجر والصانع والعامل والموظف والسياسي الكذب والغش والخيانة والخداع وما إليها قبل أن تتوقع منهم الصدق والنصح والإخلاص والصراحة، فإذا أضفت إلى هذا استهتارنا بالفضيلة، وابتعادنا عن الرجولة، أدركت انحطاط مستوانا الاخلاقي، ولقد أصابنا الانحطاط في أخلاقنا العامة كما أصابنا في أخلاقنا الفردية، فالأنانية، والرياء، والتفكك، والشعور بالضعة، وسرعة التقلب، وعدم الثبات، والجري مع الأهواء، كلها صفات نلمسها في الجماعات والهيئات والكتل، والأفراد. ولا شك في أن بعض هذا يعود (كما قلنا) إلى البذور السيئة التي بثها الغرب، وبعضها صفات متأصلة في طباعنا! ومن الممل المعاد أن نقول هنا "بأنما الأمم الأخلاق"، فما من شك في أن الخلق ضمان استقلال الشعوب ورقيها، وما نحسب أن أمة تبني مجدها على العلم، وتوطد استقلالها على الفكر؛ وإنما هذا متمماً لا أصل، وهذه مطالب الاستقلال، كالوطنية والإخلاص والصراحة والتضامن والتضحية، والإعتماد على النفس والنزاهة والثبات، والشعور بالكرامة والعزة كلها خلق وإحساس وشعور. لتكون سداً يصمد لتيار الأهواء المتنازعة، وسلاماً يفل النعرات المتضاربة، فتزول بفضلها عوامل الشقاق؛ وينسجم جهاز الأمة وينتظم أمرها ككتلة بشرية واحدة.

فمن الواجب أن نحدث انقلاباً في أخلاقنا.... وأن نربي النشأ تربية وطنية استقلالية وأن نروض النفوس على الكريم النبيل من الخلق والطبع، وسبيل ذلك إصلاح هذه النظم التربوية في البيت والمدرسة، وتعليم الوالدين على الأقل تعليماً يكفل لهما تنشئة الطفل نشأة صالحة، وتوجيهه إلى خير الوطن، وخير النظم التربوية. ما قامت على تمكين العقيدة، وتقوية الشعور الديني في النفس، فأنت لا تستطيع أن تلقن الأخلاق علماً فحسب وإنما الواجب أن تغرسها في نفسه عقيدة وديناً. (مما يجعله بريئاً من كل ميل أو هوى).

@ المصدر/ بقلم: منح شهاب - صيدا


دلالات : منح شهاب
 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 919304811
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة