صيدا سيتي

مفقود محفظة بداخلها أوراق ثبوتية ومبلغ مالي باسم صالح حسن في صيدا - الكورنيش البحري مقابل مدرسة المقاصد صيدا .. تتنفس حرية ! النشيد الوطني وحد ساحات الاعتصام عند الساعة السادسة مستديرة ايليا في صيدا تحتضن المزيد من المتظاهرين الاحتفال بعروسين في موقع الاعتصام على أوتوستراد الجية قطع طريق مغدوشة صيدا بالاتربة بالاتجاهين رئيس بلدية حارة صيدا حول ازالة صورة بري: الرئيس خط احمر لا يمكن تجاوزه رابطة موظفي الادارة: تمديد الإضراب العام في كافة الإدارات والمؤسسات تحية وطنية من أعماق حديقة صيدون المائية البزري: أي ورقة إصلاحية لا تشمل إسترداد المال العام ومكافحة الفساد وفتح الملفات لا تعنينا البطل الصيداوي "ربيع السقا" يقاوم على طريقته الخاصة، ويكسر الرقم القياسي برفعه 460 كيلو غراماً في بطولة ألمانيا للقوة البدنية - 5 صور جريحان في حادث سير بشارع رياض الصلح بصيدا السعودي ينوه بجهوزية فرق بلدية صيدا ويستقبل زواره يوم غد الإثنين في القصر البلدي الطريق الرئيسي في شارع رياض الصلح في صيدا مقفلة استمرار اقفال دوار ايليا في صيدا وقطع طريق سينيق بالعوائق حزب الله ولجنة دعم المقاومة في فلسطين نظما يوما صحيا مجانيا في مخيمات صيدا بذكرى انطلاقة إنتفاضة الأقصى - 9 صور اليكم حال طريق صيدا - بيروت روكز يفجرها.. هل يشارك بالتظاهرات؟ استقالة الحريري حاضرة.. إليكم ما يجري خلف الأبواب المغلقة سعر صرف الليرة سينخفض.. خبير اقتصادي يدق ناقوس الخطر

مؤسسات ذوي الاحتياجات أمام خيارين: التحول إلى مجرد مآوٍ أو الإقفال التام

X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
«رعاية ابنتي واجب على الدولة أولاً قبل المؤسسة»، قالت والدة الطالبة سارة شعشوع، من قسم التوحّد في مؤسسة الهادي للإعاقة السمعية والبصرية. وأضافت: «إذا كانت الدولة تخلت عن مسؤوليتها الاجتماعية فلتستمر في دعمها للمؤسسة التي حلت مكانها وقامت بدورها... بإقفال هذه المؤسسات نصبح في الشارع».

مؤسسة الهادي واحدة من 103 جمعيات متعاقدة مع وزارة الشؤون الاجتماعية، تضم 10 آلاف طفل معوق، اعتصم طلابها أمس مع أهاليهم أمام مؤسساتهم وأمام بعض السرايات في المناطق احتجاجاً على سياسة التقشف مع الفئة الأكثر هشاشة في المجتمع. الكباش مستمر بسبب عدم إبرام عقود العام 2019 بعد، وعدم دفع مستحقات المؤسسات لنحو سنة كاملة (4 فصول)، وتأخر التزام الدولة بسعر الكلفة السنوي الذي تقره القوانين (إذ لا تزال تعتمد سعر الكلفة من العام 2011)، وما يشاع أخيراً عن خفض موازنة وزارة الشؤون الاجتماعية ضمن الإجراءات التي ستتخذها السلطة لتخفيف العجز في الخزينة.
مدير مؤسسة الهادي اسماعيل الزين شدّد على أن عقود الرعاية التي تهتم بكل الفئات المعرضة للخطر (معوقين، مسنين، مدمنين، الخ) «يجب أن تكون خطاً أحمر لا يجوز المساس بها». وأوضح لـ «الأخبار» كيف أنّ مهمة رعاية الأشخاص المعوقين أوكلت للمؤسسات المتخصصة مقابل تغطية الدولة للنفقات المالية، منذ تأسيس مكتب الانعاش الاجتماعي في الستينيات. يومها، التزمت الحكومة بتسديد دفعات مالية لهذه المؤسسات بغية القيام بخدماتها، وتجري مراجعتها سنوياً بواسطة لجنة تضم وزارات التعليم والصحة والعمل والاقتصاد والمال والشؤون لتحديد تكاليف كل نوع من تصنيفات الإعاقة، وأصدرت ميزانيات تفصيلية كان يجري تطبيقها حتى العام 1992، وكانت آخر مراجعة للعام 1994. بعدها بدأت الدولة، بحسب الزين، بالمماطلة «ونفذت عام 2009 الدراسة المالية على أساس سعر الكلفة للعام 1994، بعد انقطاع دام 15 عاماً، فزيدت الموازنة نحو 20% لـ 80 مؤسسة في حينها. ومع زيادة الرواتب بنسبة 20% في العام 2012 أعدت دراسة ثانية من دون أن تطبق. السيناريو تكرر بعد مماطلة من الحكومة حتى العام 2017 حين اقرت سلسلة الرتب والرواتب للقطاع العام وازدادت الضرائب وارتفعت الأسعار بنسبة 130%، ما دفع المؤسسات للتحرك مجدداً بسبب عدم الانتظام بدفع المستحقات، فوعدت الحكومة بتحقيق الزيادة في الموازنة من دون أن يتحقق أي شيء. والمؤسسات اليوم أمام خيارين: إما التحول إلى مآوٍ وتقليص الأعمال التي باتت في طريق الانحدار أو الإقفال التام كما فعل بعضها».

@ المصدر/ فاتن الحاج - جريدة الأخبار


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 915415626
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة