صيدا سيتي

الأشغال الشاقة المؤبدة للفلسطيني أسامة الشهابي ومجموعته مطلوب موظفين (دوام كامل/ دوام جزئي) لمطعم في الجية كهرباء لبنان: عزل مخرج الرميلة في دائرة وادي الزينة بداعي الأشغال برامج تدريبية للسياح العرب في لبنان الشركة العالمية للمتاجرة تشارك في معرض Project Lebanon 2019 في بيروت - 6 صور شاطىء صيدا الرملي يستعيد لمعانه بمبادرة من "جمعية بنين الخيرية" - 3 صور دار السفرة لتحفيظ القرآن ونشر علومه يعلن عن بدء التسجيل بالدورة الصيفية تحت عنوان: صيفي قرآني - صيفي فرحي وأريج طفولتي جولة على "أصحاب الهمم" في البكالوريا في صيدا: إرادة قوية - 5 صور فن اغتصاب العقول احتفال تضامني مع كوبا، وفنزويلا، وفلسطين، رفضاً للحصار وتنديداً بصفقة القرن - 25 صورة للإيجار مكتب في صيدا + للإيجار قطعة أرض في عين الدلب + للإيجار قطعة أرض زراعية في المية والمية - 10 صور المفتش العام التربوي في التفتيش التربوي فاتن جمعة اطلعت على سير الامتحانات الرسمية في مدرسة الإصلاح الرسمية في صيدا - 6 صور كلمة النائب أسامة سعد في الاحتفال التضامني مع كوبا وفنزويلا وفلسطين في مركز معروف سعد الثقافي عاد من أميركا فخطفه الموت على طرق لبنان... علاء ضحية جديدة لحوادث السير تملك شقة بمواصفات سوبر ديلوكس مع مطل مميز على الجبل والبحر في بقسطا بسعر مقبول جداً وبالتقسيط المريح - 9 صور تملك شقة بمواصفات سوبر ديلوكس مع مطل مميز على الجبل والبحر في بقسطا بسعر مقبول جداً وبالتقسيط المريح - 9 صور فلسطينية من صيدا تتفوق على 190 دولة في الأمم المتحدة: فلسطين هي القضية .. وفي أي مكان سأخدم قضيتي انتحل صفة "مخابرات" إنتقاماً من "بلوك" فتاة!! تلوّث المياه الجوفية بسبب مخيمات النازحين والجهات المعنية تتحرّك مياه لبنان الجنوبي: سبب قطع المياه في القياعة وضع علبة العدادات وتمديداتها غير الصحية وغير الآمنة

الشهاب محاضراً: مصلحة الدنيا قائمة إلى جانب مصلحة الآخرة!

X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

إن الحياة الاجتماعية القوية برابطتها، المتينة في بنيانها، المنسجمة بوحدتها، مع رخاء في مادياتها، وازدهار في حضارتها، وارتقاء في ثقافتها، وسمو في فنونها، وابداع في علمها ونظراتها، هي الحياة التي تستمد من الفطرة قوتها ومن الحاجة مرونتها، فتتكيف بحسبها بسهولة و بساطة، فتعطي الجد حقه وتعطي اللهو حقه، ولا تنسى مطالب الحاجات النفسية كما لا تنسى مطالب الجسد بمتعه ولذائذه، وترى الفرد فرداً وترى الجماعة جماعة، وسبيل ذلك أن تربط غاية الحياة وآخرتها بالأخلاق الفردية وحدود حريتها، وتصل ذلك بالآداب العامة وآفاقها، والنظم الاجتماعية والقوانين الموضوعة على اختلافها، فلا يكون الفرد عند نفسه غيره في مجتمعه، وهو مع دنياه غيره مع آخرته، فتكون نفرة وشخصيات متلونة في شخص واحد!.

إننا لو لم نجد في الغرب ونظم حياته ومفاسد مجتمعه ما نخشى من تقليده فنحذر منه، لوجب علينا تحطيماً لكبريائه وتعزيزاً لاستقلالنا المنشود، أن نخط لأنفسنا أساساً لمجتمعنا، يوافق حاجاتنا ويلائم تاريخنا، لننتظم من ذلك في وحدة تستعيد عزة الماضي وتبني على أمجاده بما يربي عليها.

نحن في الشرق في بلاد الوحي السماوي الذي يرى مع الرسول الأعظم: أن جملة الرسالة إتمام (مكارم الأخلاق) وأن (الدين النصيحة) وأن مع الدنيا آخرة، وأن على كل نفس رقيبها يسجل أعماله في كتاب سيدعى يوم الدينونة إلى قراءته، فيجد أنه لم يغادر "صغيرة ولا كبيرة إلا أحصاها".

إننا إلى التربية المثلية التي جاء بها فخر العروبة محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم بكتاب "لا ريْبَ فيه" أنزله الله للذين آمنوا هُدى وشفاءً، يطمئن معه الفرد في معاشه وتفكيره.. وتعم الامم رحمته ورخاؤه وسعادته وهناؤه، على أساس يرى الوحدة الفردية بتربيتها النفسية المتينة، قائمة على قدم وساق إلى جانب الوحدة الاجتماعية، دون أن تسلب حريتها، ويرى مصلحة الدنيا قائمة إلى جانب مصلحة الآخرة.

إن الحياة الغربية وفيرة الخيرات غير أنها مع إنتاجها كأنها فاقدة الروحانية، ترى معها الغربي يحاول أن يعب من لذاذات الحياة ومتعها ما وسعه، يمد يديه ليحظى بدنيا عريضة يبسط عليها سلطانه، ولكنه لا يلبث أن يعود إليك ظامئاً على ما في بطنه من ثقل يكاد يقتله بميتة أشبه بالغرق، وها نحن اولاء نقلده، فلا نظفر بغير الاضطراب في مجتمعنا، ولا ننعم من الخيرات بغير ما يجود علينا به، وشأننا في مرافقنا الطبيعية على حد قول الشاعر:

كالعيس في البيداء يقتلها الظما                      والماء فوق متونها محمول

لقد خسرنا بتقليد الغربي الشعور بالكرامة كما خسرنا الشعور الصحيح بالحياة إذ كان يعجبنا البقاء وطول العمر وتجدد الولادة بالنسل عمارة للأرض وتغذية لشعور الخلود في نفوسنا، فلا لدنيانا نعمل، ولا لآخرتنا نعمل، مع أن حكمتنا العربية الإسلامية تتردد على لسان كل منا في كل مناسبة قائلة: {إعمل لدنياك كأنك تعيش أبداً واعمل لآخرتك كأنك تموت غداً} وفاقاً لقوله تعالى: "وابتغِ فيما آتاكَ الله الدَّارَ الآخرةَ، ولا تنْس نصيبكَ من الدُّنيا، وأحسنْ كما أحسنَ الله إليك، ولا تبْغِ الفسادَ في الإرضِ".

إن من واجبنا أن نفكر بعقولنا بأن نتجرد من أعراض حالتنا الحاضرة، فنفترض أننا أحرار وأن الغربيين ليس لهم سلطان علينا، وأن ثقافتهم ليست منتشرة بيننا، فما نراه ساعتئذ على ضؤ هذا التحرر والتجرد مما يلائم فطرتنا وينسجم مع تاريخنا في أزمانه المتطاولة.

إن التحرر إيمان وتربية وفضيلة، كتبت لها الغلبة رغم ما يعترضها من عقبات منهكة، إيمان بالحياة وغايتها، وتربية تتصل بأسبابها فتحكم ما بينها وبين غايتها، لنفهم الحياة بمعانيها الحقيقية والتفاؤل التفاؤل، والتفكير بالواجب في حدود القدرة، لنكون "عمليين" نعمل بمقتضى النظرة المفكرة.

@ المصدر/ بقلم منح شهاب - صيدا


دلالات : منح شهاب
 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 902662381
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة