صيدا سيتي

حزب الله إستقبل المستشار الثقافي الإيراني في لقاء وداعي - 6 صور تدريب كرة سلة من 5-16 سنة Summer Programs مع المدرب محمد حسنى LEADERS BASKETBALL ACADEMY الحريري عرضت أوضاع الجامعة اللبنانية مع أيوب والحجار وشاركت بتوزيع جوائز "Arab Student StarPack" ـ 7 صور استمرار التسجيل وتأمين منح تعليمية لصفوف الروضات وصفوف الأول والثاني والثالث إبتدائي في مدرسة صيدون الوطنية ‎ إطلاق "ورقة سياسة عامة حول التخفيف من استعمال الورق في نظام التعليم في لبنان" - 9 صور المطران حداد في حفل تخرج طلاب ليسيه سان نيقولا: لا للتقوقع - 4 صور توقيف أبو الشوارب هيئة متابعة أزمات المياه والكهرباء تطالب وزارة الاقتصاد والبلديات بالمعالجة الحازمة للمماطلة المتعمدة من قبل قسم من أصحاب المولدات في تركيب عدادات للمشتركين‎ سارة ابنة شقرا سقطت عن الطبقة 18 في الكويت... والدها لـ"النهار": "لزوجها يد" "يلزمنا موظّف لبناني".. وتحذير للعاملين من دون بطاقات صحية! مخدرات تفتك بالشباب: متعاطون بعمر الـ12 عاماً.. وتوقيف 200 مُروِّج في 100 يوم محامون «يحاصرون» مكتب القاضية عون بعد توقيف زميليهم: روايتان متضاربتان «خطة» وزارة البيئة لمكافحة الروائح: النفايات باقية... من دون أن نشمّها! «سيزوبيل» تقفل مطلع الأسبوع: «التسكيج» لم يعد كافياً إضراب «اللبنانية» إلى التعليق مطلع الأسبوع المقبل لبنان مذعور من التوطين الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية ينظم اعتصام جماهيري رفضا وتنديدا بصفقة القرن وورشة البحرين الاقتصادية - 12 صورة أسامة سعد في الوقفة الاستنكارية لمؤتمر البحرين: الشعب الفلسطيني قادر على إسقاط صفقة القرن - 33 صورة + فيديو اعتصام في صيدا لاهالي الموقوفين في احداث عبرا للمطالبة بالعفو العام إرجاء انتخاب رئيس بلدية الغازية الى الاسبوع المقبل بعد تعثر انتخاب أحمد خليفة رئيساً

لماذا يعتصم المتقاعدون العسكريون اليوم؟

لبنانيات - السبت 11 أيار 2019
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

... ونفّذ المتقاعدون العسكريون أمس في العاشر من أيار 2019 وقفة احتجاجية في وسط بيروت، شاركت فيها غالبية المجموعات التي جمعت حراكهم الديمقراطي السلمي، والذي نشأ منذ بداية العام 2017، قبل وأثناء دراسة سلسلة الرتب والرواتب، وامتدّ بعدها ليشكل اليوم نقطة مفصلية في تاريخ المتقاعدين العسكريين، تضاف الى سجلّ ومسيرة تضحياتهم خلال خدمتهم العسكرية.

نعم، هذه الوقفة الاحتجاجية للمتقاعدين العسكريين أمس، نستطيع أن نقول وبكل فخر، إنها تضاف الى مسيرة خدماتهم وتضحياتهم وليست دخيلة أو متعارضة أو مخالفة لهذه المسيرة، لأنها تشكّل حلقةً أساسية من مسلسل العمل والعطاء والتضحيات الذي طالما عاشته هذه الفئة من العسكريين.

وقفة هؤلاء المتقاعدين العسكريين اليوم تتوّج مسيرتهم في النضال لأجل وحدة الوطن وكرامته، لأنها أتت لتُذَكِّر الدولة بأنّ كرامتها من كرامتهم، ولتقول لها: «عيبٌ عليها أن تُجبِر مَن أفنى عمره مدافعاً عن وجودها وعن وحدتها وعن قراراتها، لكي ياتي اليوم مرغماً، ويقف معتصماً بوجهها وبوجه قراراتها الجائرة.

معظم هؤلاء العسكريين المتقاعدين المعتصمين اليوم هم بوضع الاحتياط، وما زالوا مدرَجين على لوائح الاستدعاء التي سوف تشملهم، عند نشوء أيِّ وضع طارئ يحتاج تكليفهم بمهمات أمنية أو عسكرية، وحيث كانوا وما زالوا يشكلون الامتداد الطبيعي والقانوني والوجداني للمؤسسة العسكرية، فلا تستبعد هذه السلطة أن يعود قريباً اليوم الذي تستعين فيه بقدراتهم وبخبراتهم وبإمكانياتهم، والتي تشكل قيمة مضافة للدولة وللوطن وللمؤسسة العسكرية.

أكثر هؤلاء المعتصمين اليوم في وسط بيروت يعرفون هذا المكان بكامل ساحاته وشوارعه وزواياه عن ظهر قلب، هنا وقفوا بوجه مخططات الفتنة والتقسيم، اثناء تىنفيذهم آلاف المهمات الامنية بمواجهة موجات التوتر والصدامات والغليان المذهبي الاعمى الرخيص، والتي خلقتها وسبّبتها انقسامات السياسيين - رجال سلطة اليوم - فشكَّل هؤلاء العسكريين (متقاعدي اليوم) بذلك صمام أمان وحدة الوطن والمؤسسات.

نقف اليوم في وسط بيروت وعلى مقربة من مقر الحكومة في اجتماعها المفصلي لدراسة موازنة العام 2019، لا لنضغط عليها بل لنساعدها على اتخاذ قرار حماية وحفظ حقوق المتقاعدين العسكريين حماية للدولة ولمصداقيتها، وليس لاتّخاذ القرار الذي يستهدف الدولة والمؤسسات من خلال ضرب مكتسبات وحقوق العسكريين المتقاعدين.

نقف اليوم محتجّين رافعين الصوت عالياً، لكي تنهض الدولة من سباتها وتفتح اعينها جيداً، وتنظر الى آلاف المواقع التي تستطيع من خلالها تامين ما تحتاجه من موارد مالية لسد العجز، بدلاً من التطاول على حقوق المتقاعدين العسكريين المحقة، في الطبابة وفي التقديمات الاجتماعية وفي الراتب، والتي هي حقوق الحد الأدنى الكافية لتأمين معيشة كريمة بعيدة عن العوز والفقر.

نقف اليوم لنطالب بنقل إدارة ورعاية حقوق المتقاعدين العسكريين من عهدة وزراة المالية الى كنف وزارة الدفاع وقيادة الجيش، لأنّ المؤسسة العسكرية هي التي تستطيع رعاية وحفظ هذه الحقوق، وهي خير من يقدّر تضحيات هؤلاء المتقاعدين، على عكس وزارة المالية التي لا تنظر للمتقاعدين العسكريين الّا ارقاماً وحسابات جامدة وناشفة، فالمتقاعد في وزارة المالية، وفي معظم الدوائر الحكومية ايضاً، يشار اليه برقم مالي فقط، ولا يعدو كونه اكثر من كتلة من الاموال تضاف او تقتطع كل عام، عند إجراء الحسابات المالية السنوية، بينما في وزارة الدفاع وقيادة الجيش، المتقاعد هو تاريخ من العطاء والتضحية ومسيرة طويلة من الخدمات الأمنية والعسكرية، خاضها بتفانٍ وبثقة في أصعب الظروف وأخطرها. 

@ المصدر/ شارل أبي نادر - موقع جريدة الجمهورية


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 903223768
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة