صيدا سيتي

صندوق الزكاة - صيدا اصدر تقريراً بتقديماته للعائلات الأكثر فقراً: بدعمكم يستمر العطاء مواطن هدد بإحراق نفسه امام القصر البلدي في صيدا احتجاجا على تردي أوضاعه المعيشية مذكرة بتعديل دوام الموظفين في الادارات العامة طيلة شهر رمضان السعودي: بلدية صيدا سلمت الجمعيات 3000 قسيمة شرائية وباقي القسائم ستسلم تباعا منعا للإزدحام قوى الامن: توقيف شخص ابتز سيدة وهددها بنشر صورها قداديس في كنائس صيدا من دون حشود المصلين (صور) في "حجر" الطبيعة .. وحمى "درعها" الربيعي! خليل المتبولي: سرّ الحياة! الدكتور بسام حمود من بلدية صيدا: الرئيس السعودي أبلغنا نجاح مسعى البلدية برفع قيمة المساعدات إلى ثلاثة مليارات ليرة لبنانية القوى الأمنية أوقفت صرافا غير مرخص بصيدا وسطرت محاضر ضبط بحق عدم الملتزمين بالحجر المنزلي عبد الصمد: مجلس الوزراء قرر تمديد فترة التعبئة العامة حتى يوم الاحد في 26 نيسان "أهلنا" تواصل عملها الإغاثي في مواجهة تداعيات الأزمة بمساعدات تشمل مئات العائلات المحتاجة في صيدا والجوار الهيئات الإقتصادية حذرت من تحديد أسعار المنتجات: لحماية مبادئ النظام الاقتصادي الحر الكشاف العربي يقيم حملة نظافة وتعقيم في صيدا، ويشارك بتوزيع القسائم الشرائية تمديد العمل ببراءة الذمة الصادرة عن الضمان لغاية 30 حزيران يوم ماراتوني للكشاف المسلم في مدينة صيدا‎ لقاء تنسيقي في سراي صيدا بحث آلية عمل الصيادين دون حصول تجمعات المريضة سلمى سليمان بحاجة إلى المساعدة لإجراء عملية قلب مفتوح (مرفق تقرير طبي) مؤسسات الرعاية والمجتمع الاهلي تنفذ المرحلة الأولى من حملة بلدية صيدا في حيي البراد والبستان الكبير خلية نحل داخل جمعية الكشاف المسلم في صيدا... تطوّع لتوزيع مساعدات (صور)

"كوفي بوك" مقهى نموذجي في عربصاليم

X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
"كوفي بوك" مقهى نموذجي في عربصاليم
على امتداد طريق عام حارة صيدا- جباع عشرات القرى المتلاصقة على خط واحد، تنتشر على جانبيها ظاهرة المقاهي المستنسخة عن بعضها البعض، كأنها "موضة رائجة" انتقلت من المدن إلى القرى. فكل عاطل من العمل، ويملك دكاناً أو محلاً، يفتتح مقهى للعب الورق وتدخين النرجيلة وغيرها من أمور التسلية المشروعة وغير المشروعة. فعلى سبيل المثال في بلدتي كفرحتى يحتوي شارع سكني بإمتياز، لا يتجاوز الثلاثمئة متر، على أربعة مقاه! مشكلة حقيقية بدأت تؤثر على حياة جميع قاطني الحي أو المنطقة حيث تتواجد المقاهي، التي بدأ عددها يزداد يوماً تلو الآخر.

مقهى من دون تدخين
على عكس تلك "الظاهرة"، يوجد في بلدة عربصاليم الجنوبية مقهى جديد، قد يبدو غريب الفكرة، لكونه لا يقدم النرجيلة ويمنع حتى التدخين فيه. اسم المقهى CofyBook أراده صاحبه أن يكون بسيطاً، ولعب في تسميته على حرف واحد مستوحياً التسمية من Copybook. وهو مشروع "التحدي" بالنسبة لصاحبه حسن صالح. فالمقهى أشبه بمكتبة عامة تمتلأ جدرانها بكتب، تناسب جميع الأعمار والأذواق، وتتنوع بين السياسية والدينية والروايات، لهواة القراءة. إضافة إلى زوايا في المقهى مخصصة للصغار. فالهدف الأساسي الذي أراده صالح هو المساعدة في نشر ثقافة القراءة، وعرض مفاهيم المطالعة في المجتمع، الذي غزته الهواتف الذكية وجلسة "الأرجيلة". فقد انطلق صالح من تجربة شخصية عاشها في بلدته، دفعته ليفتتح هذا المقهى. فهو شغوف بالقراءة، وحدث أن اصطحب معه يوماً كتاباً للقراءة  خلال تردده على أحد مقاهي عربصاليم  لتدخينه النرجيلة. فبدا مخلوقاً غريباً عن المكان، ما جعل منه مادة لاستهزاء الحاضرين. 

حكواتي القرية
يعبر صالح عن  فكرة مقهاه بعبارة بسيطة: "المقاهي المنتشرة تروّج لسلعها وجلساتها بالأرجيلة، فيما مقهاي تتميز بالكتب، ومذاقات القهوة الجديدة غير المتواجدة في البلدة". هدف صالح استقطاب المثقفين والناشطين الاجتماعيين في البلدة الذين يختبئون في منازلهم بعيداً عن ثقافة المقاهي القائمة، كونهم بحاجة لمساحة ثقافية فريدة من نوعها.

مع افتتاح صالح للمقهى توقّف عن تدخين النرجيلة، وعمل على تقديم مقهى ثقافي ترفيهي، يعد الأول من نوعه في الجنوب. كما استغل الأيام التي سبقت شهر رمضان للترويج للمقهى، بالإعلان عن إنضمام حكواتي إليه، ليعيد إحياء العادات والتقاليد التي اندثرت.

هذا وسيكون المقهى ملاذاً للأنشطة الثقافية اليومية والأسبوعية، وتقديم النصائح الغذائية لصيام صحي من أخصائي في التغذية.. إضافة إلى إنشطة تحثّ الأطفال على القراءة وعلى تعلم وممارسة الهوايات المتعددة، كالرسم والمسرح وغيرها من الأنشطة، ومحطة أسبوعية لمشاهدة الأفلام ومناقشتها. وسيشهد المقهى ورشاً تدريبية تفاعلية  للتطوير الإيجابي وبناء المهارات، وغيرها من الأمور الثقافية والترفيهية التي سيقدمها شباب البلدة، الذين ينشطون في مجالات عدة: "فعربصاليم لديها اكتفاء ذاتي بالقدرات المتواجدة فيها وفي شتى المجالات الصحية والتعليمية والفنية والثقيفية"، وفق ما يقول صالح. أما الكتب فستكون معروضة للإعارة أو بيع وفق رغبة الروّاد ومن دون تكاليف إضافية.

الرهان ضد الفشل
بدت شابات البلدة الأكثر ترحيباً بالفكرة، فيما يراهن كُثر على عدم إمكانية استمرار صالح في مشروعه، كونه موجه إلى فئات معينة وإلى المثقفين. لكن وعلى العكس من ذلك، يسعى صالح إلى نقل تجربته إلى البلدات المجاورة، في السنوات المقلبة، منطلقاً لكسر جفاء المواطنين للكتب والمطالعة، وسعيهم إلى مضيعة الوقت بأمور لا تفيد في تنمية المهارات والقدرات العقلية للبشر. 

@ المصدر/ صفاء عياد - موقع المدن


دلالات : موقع المدن
 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 927935583
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة