صيدا سيتي

لبنان يقترب من عودة النفايات لتغرق الشوارع بالفيديو ... تصفيق شكر في صيدا للجسم الطبي من أطباء وممرضين في المستشفيات برنامج البث التليفزيوني لصفوف الشهادات من الاثنين 30-3-2020 حتى الخميس 2-4-2020 المرأة ودورها في مواجهة فيروس كورونا - بقلم سهى أحمد خيزران شكر على التعازي بوفاة الحاجة غادة أديب فطايرجي مَنْ المُستفيد من إجراء التوقيت الصيفي؟! الحلّاق في صيدا يعود إلى "أيام زمان"... حملة "خليك بالبيت" انطلقت أحمد الحريري: الضجة حول المغتربين هي للملمة جراح ملحمة الفاخوري وضع أول غرفة للتعقيم عند مدخل حي النبعة في مخيم عين الحلوة ما صحّة وجود مصاب بالكورونا في مستشفى "حمود الجامعي" في صيدا؟ تحويل مصري يعمل في صيدا إلى مستشفى الحريري للتأكد من حالته من أجواء صيدا اليوم بعدسة محمد عماد أبو شامة تعميم حول احتساب ساعات متعاقدي المواد الإجرائية قداديس وصلوات في كنائس صيدا على نية الشفاء من الفيروس موسم قطاف زهر الليمون بدأ في مغدوشة... قواعد تراعي تجنُّب كورونا بمسعى من بهية الحريري إعادة فتح سوق السمك في صيدا مع الإلتزام بالتدابير الوقائية اللقاء الوطني الصيداوي يناشد المؤجرين مؤسسات وأفرادا مصدر مسؤول في تيار المستقبل في صيدا: محاولات البعض تسجيل نقاط والمزايدة لن تنجح أسامة سعد على تويتر: الوباء شأن العلماء... الطغاة شأن الثوار...‎ الدكتور بسام حمود يشارك في اطلاق حملة "خليك بالبيت" في صيدا

بين "الهندسات المالية" و"هندسة الموازنة" هل بالإمكان تجاوز القطوع؟

مقالات/ تحقيقات/ دراسات - السبت 27 نيسان 2019
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
بين "الهندسات المالية" و"هندسة الموازنة" هل بالإمكان تجاوز القطوع؟

ما سنعرضه ليس مقطعًا من فيلم سينمائي هزلي، ولا هو نص سيناريو من مسرحية ساخرة، إنه حوار مقتضب في جلسةٍ ​مجلس الوزراء​ في بلدٍ يرزح تحت مئة مليار ​دولار​ دينَا، ويفتش كيف يوقِف الهدر ويكافح الفساد!

المشهد يبدأ بوصول ​النقاش​ إلى بند في جدول الأعمال للمشاركة في معرض في ​البرازيل​ عن "فن الطبخ"! نعم يا سادة: فتشوا عن الطبخ ولو في البرازيل! هذه هي نفسية السلطة التنفيذية في مكافحة الهدر والتخفيف منه.

لم ينتهِ السيناريو عند هذا الحد بل إن البند كان يتضمن أن يسافر إلى البرازيل، للمشاركة في معرض "فن الطبخ" وزيران ومديران عامان وعدد من موظفي الوزارتين.

هل من استخفاف بعقول ال​لبنان​يين أكثر من هذا الإستخفاف؟

هل من لا شفقة على ما تبقى من أموال في خزينة الدولة، أكثر من هذه اللاشفقة؟

إن مجرد ان يوضَع هذا البند على جدول أعمال مجلس الوزراء، يعني ان الطبقة السياسية لم تتعلم شيئًا، وهي ماضية في اسلوب الصرف و"البعزقة" وكأن لا رأي عاماً يراقب ولا شعب يحاسب.

***

وحسنًا فعل مجلس الوزراء بإصدار قرار يمنع دفع أو تغطية أي عملية سفر على سبيل التسوية، باستثناء ما يتعلق بالقضايا السياسية الطارئة المرتبطة ب​رئيس الجمهورية​ ورئيس الحكومة أو أية حالة استثنائية يرتئي الرئيسان انها قد تحتاج الى سفر سريع. اما ان تقوم وزارات أو ادارات باجراءات سفر ومن ثم ترسل ملفات على سبيل التسوية، فهذا لن يحدث بعد اليوم. على الأقل هذا ما تم إقراره لكن العبرة تبقى في التنفيذ.

***

أما اليوم الكبير فسيكون يوم الثلاثاء المقبل وما سيليه:

الثلاثاء المقبل بدء جلسات مجلس الوزراء لمناقشة أرقام ​الموازنة​:

مجموع النفقات 23617.8 مليار ليرة في مقابل 18.265.6 لمجموع الإيرادات.

العجز حوالى ستة آلاف مليار ليرة أي ما يوازي خمسة مليارات دولار.

كيف ستتم تغطية الفارق؟ وكيف سيستطيع لبنان تجاوز هذا القطوع الخطير؟

المسؤولون في هذا المجال هُم: مجلس الوزراء مجتمعًا، وزير المال، حاكم ​مصرف لبنان​، اما عند وصول الموازنة إلى ​مجلس النواب​ فتكون في عهدة ​لجنة المال والموازنة​ قبل إحالتها إلى ​اللجان النيابية المشتركة​ ثم إلى الهيئة العامة.

بين كل هذه المجموعة، لماذ تم إدراج حاكم مصرف لبنان؟ وما هو موقعه فيها؟

السبب في ذلك ان الحاكم، بشكلٍ أو بآخر، يعمل على توفير الأموال لتمويل رواتب ومدفوعات للدولة، من المفترض ان تتم هذه العملية بشفافية تامة.

هناك ​تقارير​ موثقة تحدثت عن ان "الهندسات المالية" التي قام بها حاكم مصرف لبنان، شابتها عيوب منها:

أنها ميَّزت مصارف عن مصارف فاستفاد منها مصرفٌ يُقال إنه يحظى "برعاية لم يسبق لها رعاية" فيما يسأل مصرفيون: لماذا هذا المصرف وليس غيره؟ وهل تمت مقايضة ان تجري هندسة مالية خاصة بهذا المصرف في مقابل ​التمديد​ الذي تم لحاكم مصرف لبنان؟

لماذا جوبهت، آنذاك، أجواء التمديد للحاكم برفض عام وعارم من أحد المراجع ثم تم القبول بها؟ ألم يُطرَح إسم احد الوزراء الحاليين ليكون هو الحاكم خلفًا للحاكم ​رياض سلامة​؟ هل تم توزيره كجائزة ترضية بعدما لم يكن بالإمكان تمريره؟

***

ست عمليات هندسة نالها حسب مصادر مالية مطلعة المصرف المذكور وحقق من خلالها أرباحاً طائلة. فهل يجوز ان يتكبَّد مصرف لبنان هذه الكلفة الباهظة؟

هذا ما يتداوله المصرفيون، فهل من تبرير لعقول الرأي العام الذي يسمع بمئات ملايين الدولارات هندسات وهم تحت نار الكيّ؟

***

في المقابل هناك مَن يدافع عن ​سياسة​ الهندسات المالية، فيقول إنها تقوم على أن يبيع مصرف لبنان سندات إلى ​المصارف​ على ان تسددها بأموالها الخارجية، واحيانًا بأموالها الداخلية، بالعملات الصعبة فيزيد من احتياطه بالعملات الصعبة لتأمين حاجات الدولة.

***

لكن حتى بهذا الدفاع، الجواب الشافي لم يُعطَ، ليبقى السؤال: ما هو "الثمن السياسي" الذي تقاضاه مصرف لبنان مقابل "ثمن الهندسة" الذي قدَّمه للمصرف "صاحب الظروف السعيدة"؟

@ المصدر/ الهام سعيد فريحة - مقالات مختارة


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 927276846
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة