صيدا سيتي

سندويش بيتنا في صيدا - شارع ناتاشا سعد: أطيب السندويشات مع تأمين ولائم لجميع المناسبات BREAKFAST OFFERS تشكيلة خريف 2019 - 2020 عند لانجري اليمن - 38 صورة BACK TO SCHOOL: ولادكن بأمان معنا 71120001 / 07733117 - VIP BOB "انترأكت - صيدا " وزّع حقائب وقرطاسية على أطفال جمعية "أهلنا" - 26 صورة إصلاح تراويح في مدينة صيدا بالقرب من مدرسة أجيال أوجيرو: توفر هبة لأول منشأة للحوسبة عالية الأداء اصابة مواطنة بجروح بعدما هاجمها كلب شرس كلودين عون روكز تشارك في حفل إطلاق مشروع "تشجيع السلوكيات الحياتية الصحية" في صيدا - 3 صور موقوف قام بعمليات نشل هواتف خلوية توضيح من مجلس الانماء والاعمار: لا تلزيم لقطع الاشجار في بسري شاهد تدريبات قوات الاقتحام العسكرية الروسية أسامة سعد يستقبل وفد الحراك الشعبي الفلسطيني - 4 صور يروجون المخدرات بين طلاب الجامعات فكان لهم مكتب مكافحة المخدرات المركزي بالمرصاد استدعاء إعلامية سعودية لترويجها جهازا خطيرا البزري يُبدي إرتياحه لحل مشكلة تسجيل الطلبة الفلسطينيين في المدارس الرسمية السعودي إستقبل وفدا من نادي الحرية الرياضي في صيدا برئاسة المؤسس السيد محمد الرفاعي اللقيس من صيدا: لتنفيذِ قرار الحكومة بمكافحةِ التهريب.. وحصة الجنوب من "سيدر"وازنة! - 8 صور بعد إجازة العمل أصبح الفلسطيني بحاجة لإجازة لتعليم أولاده اللقيس عقد لقاءا موسعا في غرفة صيدا: القطاع الزراعي يعاني من تحديات ومشاكل نعمل على معالجتها عبر وضع الخطط الاستراتيجية - 8 صور

بين "الهندسات المالية" و"هندسة الموازنة" هل بالإمكان تجاوز القطوع؟

مقالات/ تحقيقات/ دراسات - السبت 27 نيسان 2019
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
بين "الهندسات المالية" و"هندسة الموازنة" هل بالإمكان تجاوز القطوع؟

ما سنعرضه ليس مقطعًا من فيلم سينمائي هزلي، ولا هو نص سيناريو من مسرحية ساخرة، إنه حوار مقتضب في جلسةٍ ​مجلس الوزراء​ في بلدٍ يرزح تحت مئة مليار ​دولار​ دينَا، ويفتش كيف يوقِف الهدر ويكافح الفساد!

المشهد يبدأ بوصول ​النقاش​ إلى بند في جدول الأعمال للمشاركة في معرض في ​البرازيل​ عن "فن الطبخ"! نعم يا سادة: فتشوا عن الطبخ ولو في البرازيل! هذه هي نفسية السلطة التنفيذية في مكافحة الهدر والتخفيف منه.

لم ينتهِ السيناريو عند هذا الحد بل إن البند كان يتضمن أن يسافر إلى البرازيل، للمشاركة في معرض "فن الطبخ" وزيران ومديران عامان وعدد من موظفي الوزارتين.

هل من استخفاف بعقول ال​لبنان​يين أكثر من هذا الإستخفاف؟

هل من لا شفقة على ما تبقى من أموال في خزينة الدولة، أكثر من هذه اللاشفقة؟

إن مجرد ان يوضَع هذا البند على جدول أعمال مجلس الوزراء، يعني ان الطبقة السياسية لم تتعلم شيئًا، وهي ماضية في اسلوب الصرف و"البعزقة" وكأن لا رأي عاماً يراقب ولا شعب يحاسب.

***

وحسنًا فعل مجلس الوزراء بإصدار قرار يمنع دفع أو تغطية أي عملية سفر على سبيل التسوية، باستثناء ما يتعلق بالقضايا السياسية الطارئة المرتبطة ب​رئيس الجمهورية​ ورئيس الحكومة أو أية حالة استثنائية يرتئي الرئيسان انها قد تحتاج الى سفر سريع. اما ان تقوم وزارات أو ادارات باجراءات سفر ومن ثم ترسل ملفات على سبيل التسوية، فهذا لن يحدث بعد اليوم. على الأقل هذا ما تم إقراره لكن العبرة تبقى في التنفيذ.

***

أما اليوم الكبير فسيكون يوم الثلاثاء المقبل وما سيليه:

الثلاثاء المقبل بدء جلسات مجلس الوزراء لمناقشة أرقام ​الموازنة​:

مجموع النفقات 23617.8 مليار ليرة في مقابل 18.265.6 لمجموع الإيرادات.

العجز حوالى ستة آلاف مليار ليرة أي ما يوازي خمسة مليارات دولار.

كيف ستتم تغطية الفارق؟ وكيف سيستطيع لبنان تجاوز هذا القطوع الخطير؟

المسؤولون في هذا المجال هُم: مجلس الوزراء مجتمعًا، وزير المال، حاكم ​مصرف لبنان​، اما عند وصول الموازنة إلى ​مجلس النواب​ فتكون في عهدة ​لجنة المال والموازنة​ قبل إحالتها إلى ​اللجان النيابية المشتركة​ ثم إلى الهيئة العامة.

بين كل هذه المجموعة، لماذ تم إدراج حاكم مصرف لبنان؟ وما هو موقعه فيها؟

السبب في ذلك ان الحاكم، بشكلٍ أو بآخر، يعمل على توفير الأموال لتمويل رواتب ومدفوعات للدولة، من المفترض ان تتم هذه العملية بشفافية تامة.

هناك ​تقارير​ موثقة تحدثت عن ان "الهندسات المالية" التي قام بها حاكم مصرف لبنان، شابتها عيوب منها:

أنها ميَّزت مصارف عن مصارف فاستفاد منها مصرفٌ يُقال إنه يحظى "برعاية لم يسبق لها رعاية" فيما يسأل مصرفيون: لماذا هذا المصرف وليس غيره؟ وهل تمت مقايضة ان تجري هندسة مالية خاصة بهذا المصرف في مقابل ​التمديد​ الذي تم لحاكم مصرف لبنان؟

لماذا جوبهت، آنذاك، أجواء التمديد للحاكم برفض عام وعارم من أحد المراجع ثم تم القبول بها؟ ألم يُطرَح إسم احد الوزراء الحاليين ليكون هو الحاكم خلفًا للحاكم ​رياض سلامة​؟ هل تم توزيره كجائزة ترضية بعدما لم يكن بالإمكان تمريره؟

***

ست عمليات هندسة نالها حسب مصادر مالية مطلعة المصرف المذكور وحقق من خلالها أرباحاً طائلة. فهل يجوز ان يتكبَّد مصرف لبنان هذه الكلفة الباهظة؟

هذا ما يتداوله المصرفيون، فهل من تبرير لعقول الرأي العام الذي يسمع بمئات ملايين الدولارات هندسات وهم تحت نار الكيّ؟

***

في المقابل هناك مَن يدافع عن ​سياسة​ الهندسات المالية، فيقول إنها تقوم على أن يبيع مصرف لبنان سندات إلى ​المصارف​ على ان تسددها بأموالها الخارجية، واحيانًا بأموالها الداخلية، بالعملات الصعبة فيزيد من احتياطه بالعملات الصعبة لتأمين حاجات الدولة.

***

لكن حتى بهذا الدفاع، الجواب الشافي لم يُعطَ، ليبقى السؤال: ما هو "الثمن السياسي" الذي تقاضاه مصرف لبنان مقابل "ثمن الهندسة" الذي قدَّمه للمصرف "صاحب الظروف السعيدة"؟

@ المصدر/ الهام سعيد فريحة - مقالات مختارة


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 911658735
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة