صيدا سيتي

مبارك افتتاح محل جبنة ولبنة لصاحبيه زياد حمود وهاني الزيباوي في صيدا - شارع دلاعة - مقابل حلويات الإخلاص - 27 صورة جريح نتيجة انقلاب فان على اوتوستراد الجية باتجاه صيدا اصفرار أشجار الأڤوكادو (chlorosis) - إعداد محمد حجازي في عين الحلوة: ألقى قنبلتين.. فأصيب بانفجار إحداهما! وزير الأوقاف في كردستان العراق التقى الحريري في مجدليون: نقيّم بإيجابية كبيرة دور المستثمرين اللبنانيين في اعمار كردستان - 10 صور "عصبة الأنصار" تواجه تحدي اقناع عناصرها بالاعتدال! الفنان غالب عنتر أولم تكريماً للفنان المغربي عبدو شريف - 7 صور مسيرة الغضب الخامسة في عين الحلوة.. رسالة على استمرار التحركات الاحتجاجية رفضا لقرار وزارة العمل - 19 صورة تشييع الناشط الإسلامي محمد توفيق لطفي الذي قتل في عين الحلوة أسامة سعد في إطلالة تلفزيونية: انتصار تموز تتويج لمسار طويل من المقاومة الوطنية والإسلامية - صورتان مسيرةٌ جماهيريةٌ في عين الحلوة رفضا للقرارات اللبنانية الجائرة بحق العمالة الفلسطينية - 14 صورة الحريري هنأت الطالب سليم علي حشيشو على تميزه العلمي في مسابقة البحث العلمي لمعهد " RSI " - جامعة MIT ـ 6 صور دعوة مجانية إلى مهرجان حكاياتنا .. الخميس 29 آب، في مركز معروف سعد الثقافي - صيدا‎ مدرسة الغد المشرق تعلن عن بدء التسجيل للعام الدراسي 2019-2020 (مقسطة على 9 أشهر) - بإدارة الأخصائية التربوية سوسن عبد الحليم للبيع شقة سوبر ديلوكس بإطلالة مميزة 156 متر مربع في آخر كفرجرة صيدا (بناية تلبيس حجري) - 13 صورة مسبح Salame يعلن عن إفتتاح المسبح يومياً من الساعة 9 صباحا حتى الساعة 9 مساء - 6 صور محل صغير طابق أول برسم الخلو في سوق صيدا دعوة إلى ندوة أدبية في صيدا بمناسبة ذكرى رحيل الشاعر الفلسطيني الكبير محمود درويش مطلوب موظفة استقبال Hostess لمطعم في صيدا بإدارتها الجديدة Huqqa Caffe ترحب بكم مع عروضاتها المميزة في شارع الجامعات بجانب جامعة LIU صيدا - 5 صور

3 لوائح تتنافس على انتخابات "الحقوق" في صيدا

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الثلاثاء 12 نيسان 2005 - [ عدد المشاهدة: 745 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload


رأفت نعيم - صيدا - المستقبل:
عكس الواقع السياسي السائد في البلاد نفسه وإن بأقل حدة في انتخابات مجلس فرع طلاب كلية الحقوق والعلوم السياسية في الجامعة اللبنانية ـ الفرع الخامس في صيدا، التي جرت أمس (الاثنين) وسط أجواء اتسمت بالهدوء وبالديموقراطية على الرغم من وجود ثلاث لوائح رئيسية تنافست على المقاعد الثلاثة عشر لمجلس الفرع، مثلث تكتلات من القوى الطلابية الحزبية توزعت بين:
ـ تكتل موالٍ ضم قوى طلابية تابعة لأحزاب ممثلة في لقاء عين التينة وفي مقدمها "حركة أمل" وهي القوة الناخبة الأكبر في كلية الحقوق في صيدا، و"حزب الله" و"الحزب السوري القومي الاجتماعي" و"حزب البعث العربي الاشتراكي"، بالإضافة الى "الجماعة الإسلامية" علماً أن هذه الأخيرة غير ممثلة في لقاء عين التينة. وقد تكتلت هذه القوى في لائحة اطلق عليها اسم "لائحة وحدة الجامعة" وهي مكتملة وضمت المرشحين: حسين غزلة، دينا قانصو، علي زبيب، محمد عطوي، حسين دقة، سامر الحجار، علي السيد، عمران حسن، علي غدار، محمد الطرزي، محمد غزلة، ابراهيم معتوق ومحمد خليفة.
ـ تكتل معارض ضم قوى طلابية تابعة لأحزاب ممثلة في لقاء البريستول وفي مقدمها: "الحزب التقدمي الاشتراكي"، "التيار الوطني الحر" و"حركة اليسار الديموقراطي"، وأطلق على هذه اللائحة اسم "لائحة الاستقلال"، وضمت 11 مرشحاً هم: محمد قلقاس، حبيب قسيس، ملكة نصر الدين، مصباع عرابي، يمنى فواز، طوني بولس، شبل قصب، نسيم نهرة، ايلان خطار، رشيد حمتو ومحمد دغمان.
ـ وتكتل ثالث اتخذ لنفسه طريقاً ثالثاً بين التكتلين الآخرين على غرار "القوة الثالثة"، وهذا التكتل ضم "الحزب الشيوعي اللبناني" و"حركة الشبيبة الديموقراطية" وأطلق على لائحته اسم "لائحة اليسار" وضمت خمسة مرشحين هم: محمد ابو عباس، ناديا رمضان، ناديا عوالي، مازن حطيط وجمال عبدو.
أما "جمعية شباب المستقبل" فقد اتخذت موقفاً محايداً في هذه الانتخابات وفق ما أكد مصدر مسؤول في الجمعية لـ"المستقبل"، وأضاف المصدر أن "شباب المستقبل" لن يكونوا ضمن أي من اللوائح المتنافسة ولن يخوضوا هذه الانتخابات.
لكن هذه الصورة التنافسية لاستحقاق انتخابات طلاب الحقوق في الفرع الخامس لم تترجم على الأرض سخونة في المعركة الانتخابية كما كان متوقعاً، والسبب في ذلك هو وجود قناعة لدى القوى المتنافسة بما فيها القوى المعارضة بأن المعركة شبه محسومة لصالح "لائحة وحدة الجامعة" المدعومة من تحالف "امل" و"حزب الله" و"القومي" و"البعث" و"الجماعة"، وحرص هذه القوى على أن تأخذ العملية الديموقراطية مجراها ويكون هذا الاستحقاق فرصة لكل فريق ليعبر عن موقفه وآرائه السياسية بحرية وديموقراطية ودون تشنج أو حدة، وهو ما عبرت عنه الحملات الانتخابية لكل من اللوائح الثلاث المتنافسة والتي تميزت بكثافة حضورها الإعلامي إعلاماً وألواناً وشعارات، فتلونت الباحة الداخلية لكلية الحقوق بألوان أعلام القوى الطلابية الحزبية المتنافسة، ونشط مندوبو اللوائح الثلاث في توزيع لوائح المرشحين على الناخبين.
وقال رئيس مجلس طلاب الحقوق وممثل المكتب الطلابي لـ"حركة امل" في الفرع الخامس محمد عواضة إنه سبق وطرحت صيغة للتوافق على لائحة تزكية بين القوى الطلابية لكن لم تحظَ بموافقة جميع الأطراف، وهو ما دفع باتجاه معركة بين ثلاث لوائح، لكنها معركة ديموقراطية كما ترى فالجميع يمارس حقه في التعبير وهناك جو ايجابي ومريح في العلاقة بين ممثلي القوى المتنافسة وبالنهاية الكلمة الفصل لصناديق الاقتراع.
ومن جهته قال مسؤول "التعبئة التربوية" (حزب الله) في الفرع الخامس حمزة شرف الدين: لقد سعينا قدر الإمكان لايجاد صيغة توافقية ولكن الظروف لم تسمح وأصر البعض على أن يكون هناك تنافس، فكانت معركة ذات طابع ديموقراطي بعيداً عن الحدة والتشنج، حيث الروح الديموقراطية هي المسيطرة، صحيح أن الجو السياسي الخارجي يعكس نفسه في هذا الاستحقاق لكنها ليست معركة اثبات وجود...
وقال ممثل "التيار الوطني الحر" في الفرع الخامس علي شرف الدين: لا يوجد توافق لأننا أردناها ممركة وإن كنا واثقين من عدم نجاحنا في هذه الانتخابات، فنحن نعرف أن معركتنا سياسية صرفة. فالظروف السياسية في البلاد تحكم بعدم التوافق، وأنه إذا تم فسيكون شكلياً، وبالنهاية الجامعة هي التي ستربح الديموقراطية ونحن أصدقاء مع الجميع.
وقال عضو المكتب الطلابي في الحزب الشيوعي اللبناني ايمن فقيه إن الجو السياسي العام في لبنان يجسد نفسه تنافساً ديموقراطياً بين القوى الطلابية في الجامعة، فلا أجواء تشنج والمعركة تخاض بكل روح رياضية، ونحن نعرف أننا لا نستطيع خرق اللائحة الرئيسية المدعومة من تحالف "امل" و"حزب الله"، لكننا نريد تسجيل موقف ونعبر عن رأينا.
وخرق الجو التنافسي "الإعلامي" في هذه الانتخابات مشهدان لافتان: الأول "لشباب المستقبل" الذين لم يخوضوا الاستحقاق وظلوا على الحياد، لكنهم حضروا وخصصوا جانباً من ساحة المعركة لتوقيع العريضة التي تطالب بجلاء الحقيقة في جريمة اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري حيث تحلق حولهم عشرات الطلاب وقاموا بتوقيع العريضة وبتعليق شعار الحقيقة وشاراتها. وأصدرت "جمعية شباب المستقبل" بياناً دعت فيه الطلاب الى رص الصفوف والتوحد حول الحركة الطلابية والمساهمة في الجهود الرامية الى الضغط من أجل كشف حقيقة جريمة اغتيال الرئيس الحريري ورفاقه.
أما المشهد الثاني فجسده الطالب هلال ديب الذي أدلى بصوته وهو يجمع على صدره وكتفيه كافة الأعلام والشارات الحزبية الخضراء والصفراء والحمراء والزرقاء والبيضاء، حاملاً بيده العلم اللبناني، كدليل على الوحدة الوطنية. لكن ديب عبر عن ذلك بالقول: كثيرون يطلقون الشعارات الرنانة عن الوحدة الوطنية، لكنه مجرد كلام، فأردت أن أعبر عن ذلك بإعطائهم صورة بوضع جميع الشالات والشعارات كمظهر خارجي، أما الداخل فلا تعرف إذا كان طائفياً أم لا!


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 907650069
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة